عملية نوعية ضد داعش والكشف عن مقبرة للمخفيين قسراً شمالي بغداد

415

بغداد‭ -‬عبدالحسين‭ ‬غزال

نفذت‭ ‬القوات‭ ‬العراقية‭ ‬الثلاثاء،‭ ‬عمليات‭ ‬أمنية‭ ‬نوعية‭ ‬أسفرت‭ ‬عن‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬خمسة‭ ‬عناصر‭ ‬من‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش،‭ ‬فيما‭ ‬بدأت‭ ‬وزارة‭ ‬الهجرة‭ ‬والمهجرين‭ ‬بالإخلاء‭ ‬الفعلي‭ ‬لآخر‭ ‬مخيمات‭ ‬النازحين‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬الموصل‭.‬

وأعلن‭ ‬الناطق‭ ‬باسم‭ ‬القائد‭ ‬العام‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬يحيى‭ ‬رسول،‭ ‬الثلاثاء،‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬خمسة‭ ‬إرهابيين‭ ‬بينهم‭ ‬‮«‬هدف‭ ‬نوعي‮»‬‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬والأنبار‭ ‬وكركوك‭.‬

وقال‭ ‬رسول‭ ‬في‭ ‬بيان،‭ ‬إن‭ ‬جهاز‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬نفذ‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬العمليات‭ ‬التي‭ ‬استهدفت‭ ‬شبكات‭ ‬لعصابات‭ ‬داعـش‭ ‬الإرهابيـة‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬مُتفرقة‭ ‬من‭ ‬البلاد‭. ‬وأوضح،‭ ‬أن‭ ‬وحدات‭ ‬جهاز‭ ‬مُكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬إلقاء‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬ثلاثة‭ ‬إرهابيين،‭ ‬اثنان‭ ‬منهم‭ ‬في‭ ‬قضاء‭ ‬الفلوجة‭ ‬بالانبار،‭ ‬والثالث‭ ‬كان‭ ‬هدفاً‭ ‬نوعياً‭ ‬تم‭ ‬إلقاء‭ ‬القبض‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬بغداد‭. ‬وأضاف‭ ‬رسول،‭ ‬أن‭ ‬جهاز‭ ‬مُكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬نفذ‭ ‬عمليتين‭ ‬أخريين‭ ‬في‭ ‬كركوك‭ ‬أسفرا‭ ‬عن‭ ‬إلقاء‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬عُنصرين‭ ‬من‭ ‬بقايا‭ ‬عصابات‭ ‬داعـش‭ ‬الإرهابية‭. ‬فيما‭  ‬اعلن‭ ‬شيوخ‭ ‬ووجهاء‭ ‬عشائر‭ ‬الإسحاقي‭ ‬بمحافظة‭ ‬صلاح‭ ‬الدين‭ ‬شمالي‭ ‬بغداد،‭ ‬العثور‭ ‬على‭ ‬مقبرة‭ ‬جماعية‭ ‬جنوب‭ ‬مدينة‭ ‬تكريت،‭ ‬تضم‭ ‬رفات‭ ‬العشرات‭ ‬من‭ ‬المخفيين‭ ‬قسرا‭ ‬ممن‭ ‬اختطفتهم‭ ‬مليشيات‭  ‬اشتركت‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬تحرير‭ ‬البلدات‭ ‬من‭ ‬داعش‭ ‬قبل‭ ‬سنوات‭. ‬وفي‭ ‬بيان‭ ‬تلقت‭ ‬الزمان‭ ‬نسخة‭ ‬منه،‭ ‬قال‭ ‬شيوخ‭ ‬ووجهاء‭ ‬العشائر‭ ‬إن‭ ‬المقبرة‭ ‬تقع‭ ‬بمنطقة‭ ‬جالي‭ ‬في‭ ‬ناحية‭ ‬الإسحاقي‭ ‬جنوب‭ ‬تكريت،‭ ‬وتضم‭ ‬العشرات‭ ‬من‭ ‬جثث‭ ‬المخفيين‭ ‬خلال‭ ‬عمليات‭ ‬تحرير‭ ‬المحافظة‭ ‬من‭ ‬داعش‭ ‬الإرهابي‭ ‬قبل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬3‭ ‬سنوات‭. ‬وأوضح‭ ‬البيان‭ ‬أن‭ ‬‮«‬القوات‭ ‬الماسكة‭ ‬للأرض‭ (‬مليشيات‭) ‬منعت‭ ‬الأهالي‭ ‬من‭ ‬حفر‭ ‬المقبرة‭ ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬أولادهم‭ ‬المغدورين‮»‬‭. ‬وقال‭ ‬البيان‭  ‬أنه‭ ‬بعد‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬القوات،‭ ‬قاموا‭ ‬بإخبار‭ ‬مديرية‭ ‬شرطة‭ ‬الإسحاقي،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬مفاتحة‭ ‬المحكمة‭ ‬المختصة‭ ‬بالمنطقة،‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬إصدار‭ ‬قرار‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬القاضي‭ ‬للتواصل‭ ‬مع‭ ‬دائرة‭ ‬مؤسسة‭ ‬الشهداء‭ ‬ومفوضية‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬ومنظمة‭ ‬الصليب‭ ‬الأحمر‭ ‬والمنظمات‭ ‬المختصة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن،‭ ‬بغرض‭ ‬حفر‭ ‬المقبرة‭ ‬والتعرف‭ ‬على‭ ‬الجثث‭ ‬أو‭ ‬إجراء‭ ‬فحوصات‭ ‬الحمض‭ ‬النووي‭.‬

وأكد‭ ‬وجهاء‭ ‬وشيوخ‭ ‬العشائر‭ ‬أن»هناك‭ ‬مقابر‭ ‬جماعية‭ ‬كثيرة،‭ ‬لكن‭ ‬القوات‭ ‬المسيطرة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬تمنع‭ ‬الأهالي‭ ‬من‭ ‬حفر‭ ‬المقابر‭ ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬رفات‭ ‬أولادهم،‭ ‬خوفاً‭ ‬من‭ ‬الإعلام‭ ‬وفتح‭ ‬ملف‭ ‬المختطفين‭ ‬والمغيبين‭ ‬قسرياً‮»‬‭.‬

فيما‭ ‬أفادت‭ ‬مصادر‭ ‬ببغداد،‭ ‬بأن‭ ‬وزارة‭ ‬الهجرة‭ ‬والمهجرين‭ ‬بدأت‭ ‬قبل‭ ‬يومين‭ ‬بالإخلاء‭ ‬الفعلي‭ ‬لمخيم‭ ‬‮«‬السلامية‮»‬‭ ‬آخر‭ ‬المخيمات‭ ‬للنازحين،‭ ‬التي‭ ‬تبقت‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬الموصل‭. ‬وأبلغت‭ ‬المصادر،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الوزارة‭ ‬عازمة‭ ‬على‭ ‬إغلاق‭ ‬المخيم‭ ‬بحسب‭ ‬توصيات‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬وأمهلت‭ ‬ما‭ ‬تبقى‭ ‬من‭ ‬العائلات‭ ‬عدة‭ ‬أيام‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬ترتيب‭ ‬أوراقها‭ ‬والعودة‭ ‬إلى‭ ‬مناطق‭ ‬سكناها‮»‬،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬لم‭ ‬يتبقَ‭ ‬سوى‭ ‬عوائل‭ ‬عناصر‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬التي‭ ‬تكدست‭ ‬غالبيتها‭ ‬في‭ ‬مخيم‭ ‬الجدعة‭ ‬وهو‭ ‬المخيم‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬سيبقى‭ ‬مفتوحاً‭ ‬خلال‭ ‬العام‭ ‬الجاري،‭ ‬وذلك‭ ‬لأن‭ ‬هذه‭ ‬العائلات‭ ‬لا‭ ‬تستطيع‭ ‬العودة‭ ‬بسبب‭ ‬الملاحقة‭ ‬العشائرية‭ ‬لها‭ ‬والرفض‭ ‬المجتمعي‮»‬‭. ‬وأضافت‭ ‬أن‭ ‬‮«‬أكثر‭ ‬من‭ ‬4‭ ‬آلاف‭ ‬عائلة‭ ‬كانت‭ ‬موجودة‭ ‬في‭ ‬مخيم‭ ‬السلامية‭ ‬بعضهم‭ ‬غادر‭ ‬بشكل‭ ‬طوعي‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭ ‬وبعضهم‭ ‬فُرض‭ ‬عليهم‭ ‬العودة‭ ‬وأصبحوا‭ ‬بين‭ ‬خيارين‭ ‬أحلاهما‭ ‬يعد‭ ‬مراً‭ ‬بالنسبة‭ ‬لهم،‭ ‬ولم‭ ‬يتبقَ‭ ‬إلا‭ ‬عدد‭ ‬قليل‭ ‬من‭ ‬العائلات‭ ‬يرجح‭ ‬أنها‭ ‬ستغادر‭ ‬أيضاً‭ ‬خلال‭ ‬الأيام‭ ‬القليلة‭ ‬المقبلة‮»‬‭. ‬وتابعت‭ ‬المصادر‭ ‬قولها،‭ ‬إن‭ ‬‮«‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬توجه‭ ‬إليها‭ ‬النازحون‭ ‬في‭ ‬رحلة‭ ‬نزوحهم‭ ‬الجديدة‭ ‬كانت‭ ‬غالبيتها‭ ‬إلى‭ ‬مناطق‭ ‬غرب‭ ‬نينوى‭ ‬منها‭ ‬بعاج‭ ‬والقيروان‭ ‬وقرى‭ ‬في‭ ‬أطراف‭ ‬سنجار؛‭ ‬وبهذا‭ ‬فإن‭ ‬غالبية‭ ‬سكان‭ ‬مناطق‭ ‬غرب‭ ‬نينوى‭ ‬قد‭ ‬عادوا‭ ‬باستثناء‭ ‬قصبات‭ ‬قضاء‭ ‬سنجار‭ ‬والقرى‭ ‬التي‭ ‬مسحت‭ ‬من‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬بسبب‭ ‬الحرب‮»‬‭.‬

من‭ ‬جانبه؛‭ ‬أفاد‭ ‬مدير‭ ‬دائرة‭ ‬الهجرة‭ ‬والمهجرين‭ ‬في‭ ‬قضاء‭ ‬الحمدانية‭ ‬محمد‭ ‬اياد،‭ ‬بأن‭ ‬‮«‬أكثر‭ ‬من‭ ‬70‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬من‭ ‬نازحي‭ ‬سهل‭ ‬نينوى‭ ‬قد‭ ‬عادوا‭ ‬إلى‭ ‬مناطق‭ ‬سكناهم‭ ‬وبلغ‭ ‬عدد‭ ‬العوائل‭ ‬التي‭ ‬عادت‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬إلى‭ ‬اليوم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬41‭ ‬ألف‭ ‬عائلة،‭ ‬اما‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬30‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬ممن‭ ‬لم‭ ‬يعودوا‭ ‬فهم‭ ‬من‭ ‬المسيحيين‭ ‬والإيزيديين‭ ‬الذين‭ ‬غادروا‭ ‬البلاد‭ ‬بعد‭ ‬أحداث‭ ‬2014‭ ‬وبعضهم‭ ‬استقر‭ ‬للعيش‭ ‬في‭ ‬الإقليم‭ ‬والبدء‭ ‬بحياة‭ ‬جديدة‮»‬‭.‬

مشاركة