علي ينطلق نحو الشهرة مع أغنية (ردتك بس تجي):

678

علي ينطلق نحو الشهرة مع أغنية (ردتك بس تجي):

رسالتي تقديم الموروث العراقي الجميل وترميم ذائقة الناس واحترامها

 بغداد – زهراء الساعدي

وحيد علي المطرب الذي سطع نجمه في زمن كانت الحروب والوضع الامني غير المستقر هو سيد المشهد في العراق انذاك، إلا انه اتخذ من صوته الشجي ولهجته التي تغلب عليها الصبغة العراقية الاصيلة، جوازاً لمروره الى الاضواء والى قلوب محبيه في العراق والوطن العربي،حيث كان ولا يزال يمثل رمزاً من رموز الفن العراقي الاصيل، كان لنا معه هذه الحوار حيث وعد جمهوره بأن هناك مشروع غنائي مميز سوف يعود به من جديد الى الساحة العراقية ليعيد للفن العراقي الاصيل نكهته المميزة.

{ متى بدأت مشوارك الفني؟

– بدأت مشواري الفني منذ الطفولة حيث كنت مولعاً بالاغاني والموسيقى فكانت بداياتي في مرحلة الدراسة الابتدائية وتحديداً السادس ابتدائي كنت اغني في مناسبات مثل عيد الطالب وعيد المعلم، وفي مرحلة المتوسطة كنت احد اعضاء الفرقة لنادي الميثاق في مدينة الثورة وصقلت موهبتي هناك، وبدات مرحلتي الفعلية في الثمانينات من خلال تقديمي الى الفرقة النغمية المركزية التابعة للاتحاد الوطني لطلبة وشباب العراق.

{  من دعمك في بداية مشوارك الفني؟

– كان الدعم للاساتذة المشرفين علي في مرحلة الابتدائية والمتوسطة وكانوا يشجعونني كثيرا لاني كنت متميز جدا  بين الطلبة الاخرين.

{  بأغنيات من كنت تدندن مع نفسك قبل احتراف الغناء؟

– كنت مولعاً بالاغاني الجنوبية وخاصةاغاني مسعودة العمارتلي وداخل حسن وخضير ابو عزيز ولكن في فترة المرحلة الابتدائية فتحت عيني على المطربين ياس خضر وسعدون جابر وحسين نعمة وكنت دائما ادندن لهم واغني لهم في المناسبات المدرسية.

{ اغنية ( ردتك بس تجي واحجي اليفرحك) ماذا تمثل بالنسبة لك؟

– هذه الاغنية هي الاغنية الشهيرة التي جعلت اسمي ضمن نجوم الفن العراقي في الثمانينات حيث حصلت من خلالها على افضل اداء وافضل نص غنائي، لكن قبلها انا عرفت من خلال اغنية (شال العزيز) وهي اول اغنية لي.

{  حدثنا عن لحظة سماعك نبأ وفاة الشاعر الكبير الگاطع، لاسيما وانه شريكك في نجاح اغنيتك الشهيرة (ردتك بس تجي) كونهُ كاتبها؟

– خبر وفاة الكبير كاظم اسماعيل الگاطع كان صاعقاً بالنسبة لي فهو لم يكن شاعراً فقط بل كان كتلة من الانسانية والثقافة والابداع، وكنت مقرباً منه جداً  قدم لي الكثير من الاغاني وكان كثير الاهتمام بي، وفقده خسارة كبيرة.

{ على الرغم من جمال صوتك وادائك المميز إلا انك لم تأخذ حقك من الشهرة  مقارنةً مع الفنانين من ابناء جيلك، ما السبب برأيك؟

على العكس فأنا سطع نجمي في مرحلة كان الوضع الامني غير مستقر تماما وهي مرحلة الثمانينات حيث كانت فترة صعبة جداً في العراق انذاك لانها كانت فترة حروب واضطرابات امنية بالاضافة الى ذلك فأن الاغنية العاطفية كانت تسجل كل اربعة اشهر وما تلبث ان تبث مرة او مرتين على الشاشة حتى يحدث نشاط عسكري فتذهب المؤسسة الفنية الى بث  الاغاني الوطنية التعبوية لذلك كنا نواجه صعوبة كبيرة جداً في ذلك الوقت ومع هذه الصعوبات انا استطعت ان ابرز واصبح احد النجوم.

{ من يطلع على سيرتك الذاتية يلاحظ ان الاغاني التلفزيونية لديك تتراوح بين الفترة 1984-2003 ما السبب ؟

– الوضع بعد هذه الفترة في العراق اصبح عارماً فغابت فيه الرقابة بشكل عام والرقابة الفنية بشكل خاص فاتجهت نحو نقابة الفنانيين العراقيين وانتخبت لعضوية الشعبة الموسيقية في نقابة الفنانين في عام 2006 وبعدها رئيس الشعبة الموسيقية وفي عام 2014 الى 2017 اصبحت عضو مجلس وامين سر للنقابة فأنشغلت في الجانب الاداري لذلك كانت هذه الفترة 1984 الى 2003  هي اوج عطائي.

{ لأي من المطربين الشباب تستمع حالياً ؟

– الحقيقة وللأسف لا استمع للأغاني الحالية لانه لا توجد اغان هادفة، فالاغنية مسؤولية وهي عبارة عن رسالة انسانية واخلاقية تحترم الذائقة وتحترم المجتمع والفنان وجه لثقافة مجتمعه وهناك مقولة مفادها(اذا اردت ان تعرف هوية بلد….عليك ان تستمع الى موسيقاه فتعرف طبيعة مجتمعه) وللأسف هذه المقولة غير موجودة لدينا الان، فبعد 2003 انحدرت الاغنية العراقية بسبب غياب الرقابة.

{ هل انت راضٍ عن كل الاغاني التي قدمتها؟

– بالتأكيد انا راضٍ عن كل الاغاني التي اديتها والسبب ان كل اغانيي كانت لكبار الشعراء وكبار الملحنين وكانت الاغاني في ذلك الوقت تخضع للرقابة ولجنة فحص النصوص في قسم الموسيقى في تلفزيون العراق انذاك، واغنياتي جمهوري يشهد بها.

{  ما هو اهم انجاز في حياة وحيد علي؟

– الفن بحر كبير وكل انجاز يصل اليه الفنان يجعله يطمح الى اخر،كل محطة من محطاتي اعتبرها انجاز لي فعلى صعيد الغناء حققت نجاح وحصلت على اوسمة ودروع وكذلك في الجانب المسرحي والاذاعي والتلفزيوني ايضا سجلت اعمال اذاعية مهمة في وقتها.

{ منذ فترة طويلة وظهورك يقتصر على المشاركة في الحفلات الخاصة والمهرجانات، ما السبب؟

– فترة عضويتي في نقابة الفنانين والجانب الاداري اخذ من وقتي كثيراً حتى انني رشحت من قبل وزارة الثقافة لتقديم اعمال لبغداد عاصمة الثقافة عام 2013 فقدمت اكثر من ثمانية اعمال فسجلتهم صوتياً وللاسف لم اصورهم لكثرة انشغالي في الجانب الاداري.

{ لماذا لم توظف مواقع التواصل الاجتماعي  لتقريب المسافة بينك وبين جمهورك ؟

انا متواصل مع جمهوري دائما ولكن انا بطيء في التواصل معهم بسبب انشغالي و كثرة جمهوري ولاني لست ممن يوظف اشخاص اخرين ليديروا حساباتي الالكترونية فأنا بطيء في التواصل معهم.

{ ماذا اخذ منك الفن وماذا اعطاك؟

-الفن اخذ مني وقتي مع عائلتي فكنت قليل اللقاء بهم بسبب سفري والتزاماتي ونشاطاتي كانت كثيرة،في وقت اعطاني الفن حب الناس واعجابهم ويظهر ذلك عندما اكون في الاماكن العامة وحتى من خلال المواقع الالكترونية  تصلني عشرات الرسائل يومياً تعبر عن حبهم واعجابهم وانا سعيد جداً بذلك واعتبر نفسي قدمت فن ممتاز حتى حضيت بهذا الاعجاب من الناس .

{ ما الهدف او الرسالة التي تقدمها من خلال اغانيك؟

– رسالتي هي تقديم الموروث العراقي الجميل وترميم ذائقة الناس واحترامها، وانا بأعتقادي ان الاغنية مكملة للدراسة فهي رسالة تعلم الانسان ثقافة التعامل مع الاخر وهي تعبر عن مشاعر الناس في الحزن والفرح ولكن بشكل مهـــذب وخلوق.

مشاركة