علماء يتعقبون الاوبئة- د. عبدالوهاب الجبوري

488

د. عبدالوهاب الجبوري

الوباء‭  ( ‬epidemic‭): ‬هوانتشار‭ ‬مفاجئ‭ ‬وسريع‭ ‬لمرض‭ ‬ما‭ ‬ضمن‭ ‬رقعة‭ ‬جغرافية‭ ‬معينة‭ ‬فوق‭ ‬معدلاته‭ ‬المعتادة‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬المنطقة‭ ‬،وهناك‭ ‬انواع‭ ‬عديدة‭  ‬من‭ ‬الاوبئة‭ ‬المعروفة‭ ‬حول‭ ‬العالم‭  ‬منها‭ ‬جدري‭ ‬الماء‭ ‬،التهاب‭ ‬الكبد‭ ‬الوبائي‭ ‬،‭ ‬حمى‭ ‬التيفوئيد‭ ‬،الكوليرا‭ ‬،‭ ‬مرض‭ ‬فيروس‭ ‬ايبولا‭ ‬،‭ ‬الحمى‭ ‬النزفية‭ ‬،الجمرة‭ ‬الخبيثة‭ ‬،السل‭ ‬،الحمى‭ ‬الشوكية‭ ‬،‭ ‬السعال‭ ‬الديكي‭ ‬،السارس‭ ‬،الحمى‭ ‬المالطية‭ ‬،الثالول‭ ‬،الحصبة‭ ‬،الانفلونزا‭ ‬،‭ ‬انفلونزا‭ ‬الطيور،‭ ‬كورونا‭ ‬وغيرها‭. ‬

ان‭ ‬الاوبئة‭ ‬الخطيرة‭ ‬مازالت‭ ‬تنتشر‭ ‬في‭ ‬كثيرمن‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬العالم‭ ‬الثالث‭ ‬حاصدة‭ ‬آلاف‭ ‬الضحايا‭ ‬سنوياً‭ ‬،كما‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬العديد‭ ‬منها‭ ‬اجتاح‭ ‬أوروبا‭ ‬في‭ ‬القرون‭ ‬الوسطى‭ ‬مثل‭ ‬وباء‭ ‬الطاعون‭ ‬الذي‭ ‬حصد‭ ‬ثلث‭ ‬سكانها،‭ ‬ووباء‭ ‬الإنفلونزا‭ ‬الأسبانية‭ ‬عام‭ ‬1918‭ ‬الذي‭ ‬اودى‭ ‬بحياة‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬50‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬من‭ ‬سكان‭ ‬العالم‭ ‬،و‭ ‬وباء‭ ‬السارس‭ ‬الذي‭ ‬انتشر‭ ‬عالميا‭ ‬وفتك‭ ‬ب‭ ‬774‭ ‬شخص‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2003،وغيرها‭ ‬من‭ ‬الاوبئة‭ ‬،‮ ‬حيث‭ ‬ان‭ ‬تفشي‭ ‬الوباء‭ ‬ممكن‭ ‬ان‭ ‬يضع‭ ‬اقوى‭ ‬الانظمة‭ ‬الصحية‭ ‬تحت‭ ‬ضغط‭ ‬يصيبها‭ ‬بالعجز،فكيف‭ ‬بدول‭ ‬انظمتها‭ ‬الصحية‭ ‬غيرمؤهلة‭ ‬اساسا‭ ‬لمواجهة‭ ‬الاوبئة‭ .  

في‭ ‬عام‭ ‬تموز‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬1849‭ ‬،‭ ‬نشرت‭ ‬صحيفة‭ ‬التايمز‭ ‬البريطانية‭ ‬نص‭ ‬عريضة‭ ‬كتبها‭ (‬54‭) ‬شخصاً‭ ‬من‭ ‬فقراء‭ ‬لندن‭ ‬رسمو‭ ‬فيها‭  ‬الصورة‭ ‬المعتمة‭ ‬للمرافق‭ ‬الصحية‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬حيهم‭ ‬وماتعانيه‭ ‬من‭ ‬نقص‭ ‬في‭ ‬شروط‭ ‬النظافة‭ ‬وحذرو‭ ‬السلطات‭ ‬المختصة‭ ‬من‭ ‬الاثر‭ ‬السلبي‭ ‬الذي‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تخلفه‭ ‬وامكانية‭ ‬تسببها‭ ‬في‭ ‬انتشار‭ ‬الاوبئة‭ ‬،‭ ‬وبعد‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬كتابة‭ ‬تلك‭ ‬العريضة‭ ‬تفشى‭ ‬وباء‭ ‬الكوليرا‭ ‬في‭ ‬لندن‭ ‬وتوفي‭ ‬الالاف‭ ‬بسببه‭ ‬،ولم‭ ‬يدرك‭ ‬احد‭ ‬حينها‭  ‬سبب‭ ‬انتشار‭ ‬العدوى‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬قام‭ ‬طبيب‭ ‬اربعيني‭ ‬يدعى‭ ‬جون‭ ‬سنو‭ ‬بالبحث‭ ‬والتقصي‭ ‬ليهتدي‭ ‬الى‭ ‬الاثر‭ ‬المسبب‭ ‬للكارثة‭ ‬وهو‭ ‬المضخات‭ ‬العامة‭  ‬المنتشرة‭ ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬لندن‭ ‬،‭ ‬وفي‭ ‬خضم‭ ‬الفوضى‭ ‬العارمة‭ ‬والذعر‭ ‬الذي‭ ‬ساد‭ ‬منطقة‭ ‬الكارثة‭ ‬قام‭ ‬دكتور‭ ‬سنو‭ ‬بزيارة‭ ‬اسر‭ ‬الضحايا‭ ‬وحاول‭ ‬استجوابهم‭ ‬لمعرفة‭ ‬الاسباب‭ ‬المباشرة‭ ‬لحدوث‭ ‬الوفيات‭ ‬وقد‭ ‬توصل‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬الاستجواب‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬هؤلاء‭ ‬الاشخاص‭ ‬قد‭ ‬اعتادوا‭ ‬طلب‭ ‬الماء‭ ‬من‭ ‬مضخة‭ ‬قريبة‭ ‬لاستساغهم‭ ‬مذاقها‭ ‬انذاك‭ ‬وبعضهم‭ ‬كانو‭ ‬اطفال‭ ‬مدرستهم‭ ‬قريبة‭ ‬من‭ ‬موقع‭ ‬تلك‭ ‬المضخة‭ ‬وعلى‭ ‬اثر‭ ‬ذلك‭ ‬طالب‭ ‬الدكتور‭ ‬سنو‭ ‬برفع‭ ‬ذراع‭ ‬تلك‭ ‬المضخة‭ ‬لمنع‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬سحب‭ ‬المياه‭ ‬منها‭ ‬وفعليا‭ ‬كان‭ ‬لذلك‭ ‬الاجراء‭ ‬اثر‭ ‬كبيرفي‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬الوباء‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬ومع‭ ‬ان‭ ‬دكتور‭ ‬سنو‭ ‬لم‭ ‬يكتشف‭ ‬علة‭ ‬وباء‭ ‬الكوليرا‭ ‬وهي‭ ‬جرثوم‭ ‬الضمة‭ ‬الهيضية‭ (  vibrio‭ ‬chderae‭) ‬الا‭ ‬ان‭ ‬اسلوبه‭ ‬البوليسي‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬الاثر‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬انطلاق‭ ‬علم‭ ‬الوبائيات‭ ‬الحديث‭ ‬وهو‭ ‬علم‭ ‬متعقب‭ ‬للاوبئة‭ ‬كما‭ ‬يصفه‭ ‬الخبراء‭ ‬المعاصرون‭.‬

ذكرت‭ ‬الخبيرة‭ ‬الروسية‭  ‬ماريا‭ ‬فورونتسوفا،‭ ‬عالمة‭ ‬الأحياء‭ : ‬غياب‭ ‬الأوبئة‭ ‬سابقا‭ ‬يمكن‭ ‬تفسيره‭ ‬بان‭ ‬البشرية‭ ‬كانت‭ ‬محظوظة‭ ‬أولا،‭ ‬ولم‭ ‬تكن‭ ‬قد‭ ‬بلغت‭ ‬الكتلة‭ ‬الحرجة‭ ‬ثانيا‭ ‬،‭ ‬بينما‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحاضر‭ ‬نوع‭ ‬فريد‭ ‬منتشر‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬مناطق‭ ‬الكرة‭ ‬الأرضية،‭ ‬لذلك‭ ‬أصبح‭ ‬مفيدا‭ ‬للفيروسات‭ ‬استخدامه‭ ‬كـ‭ ‬مضيف‭ ‬مثالي‭. ‬لسهولة‭ ‬انتشاره‭.. ‬كما‭ ‬أصبح‭ ‬البشر‭ ‬أكثر‭ ‬ارتباطا‭ ‬به‭ ‬فالطائرات،‭ ‬والقطارات،‭ ‬والسفن‭ ‬في‭ ‬تجوال‭ ‬مستمر،‭ ‬فيما‭ ‬يستمر‭ ‬إنشاء‭ ‬خطوط‭ ‬النقل‭ ‬البرية‭ ‬المختلفة‭ ‬عبر‭ ‬الغابات‭ ‬إلى‭ ‬مكامن‭ ‬الخامات،‭ ‬فأصبح‭ ‬من‭ ‬السهولة‭ ‬التقاء‭ ‬الفيروسات‭ ‬بالبشر،‭ ‬وأشارت‭ ‬الخبيرة‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬منطقة‭ ‬عازلة‭ ‬بين‭ ‬البشر‭ ‬والأحياء‭ ‬البرية،‭ ‬ولكن‭ ‬هذه‭ ‬المناطق‭ ‬الطبيعية‭ ‬تتقلص‭ ‬بصورة‭ ‬كارثية‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الاخيرة‭ ‬واشارت‭ ‬إلى‭ ‬القراد‭ ‬الذي‭ ‬ينقل‭ ‬مرض‭ ‬لايم‭ ‬“Lyme‭ ‬disease”‭ ‬وبينت‭ ‬انه‭ ‬هذا‭ ‬القراد‭ ‬والمرض‭  ‬الذي‭ ‬يسببه‭  ‬اكتشف‭ ‬في‭ ‬سبعينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬،حيث‭ ‬كانت‭ ‬الغزلان‭ ‬عادة‭ (‬مضيفا‭) ‬له‭ ‬ويعيش‭ ‬في‭ ‬فرائها‭ ‬،والآن‭ ‬فقد‭ ‬انتشر‭ ‬المرض‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬السواحل‭ ‬الشرقية‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬،وأن‭ ‬دور‭ ‬ارتفاع‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬بسيط‭ ‬مقارنة‭ ‬بزيادة‭ ‬مساحات‭ ‬الأراضي‭ ‬التي‭ ‬اصبح‭ ‬الانسان‭ ‬يستغلها‭ . ‬وكنتيجة‭ ‬للتحريات‭ ‬والابحاث‭ ‬يجري‭ ‬العمل‭ ‬حاليا‭ ‬على‭ ‬انتاج‭ ‬لقاح‭ ‬يكفل‭ ‬الحماية‭ ‬للبشر‭ ‬من‭ ‬خطر‭ ‬تلك‭ ‬الحشرة‭ ‬،وهكذا‭ ‬فان‭ ‬العلماء‭ ‬كانو‭ ‬ولازالو‭ ‬يتعقبون‭ ‬الاوبئة‭ ‬على‭ ‬مر‭ ‬العصور‭ ‬لمعرفة‭ ‬مسبباتها‭ ‬وطرق‭ ‬انتشارها‭ ‬محاولة‭ ‬منهم‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬تلك‭ ‬الاوبئة‭ ‬من‭ ‬جهة‭  ‬سعياً‭ ‬الى‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬مسبباتها‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬اخرى‭ .‬

مشاركة