عقود المفوضية يضربون عن العمل لمطالبة الحكومة بالتثبيت

إحتجاجات في البصرة والمثنى على شح المياه وتأخّر مستحقات الفلاحين

عقود المفوضية يضربون عن العمل لمطالبة الحكومة بالتثبيت

بغداد – الزمان

اضرب عقود مكاتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في بغداد وعدد من المحافظات عن العمل لمطالبة الحكومة بالتثبيت على الملاك , في حين خاطب رئيس مجلس المفوضين جليل عدنان , الامانة العامة لمجلس الوزراء لمعالجة اوضاع المتعاقدين قبل اجراء الانتخابات.

اغلاق مكتب

 ففي بغداد اضرب عقود مكتب المفوضية في الرصافة عن العمل وقرروا اغلاق المكتب تزامنا مع اغلاق جميع مكاتب المفوضية بالمحافظات كافة بما فيها اقليم كردستان , للمطالبة بالتثبيت. وفي ذي قار , احتج العشرات من عقود المفوضية امام المكتب الرئيس لليوم الثاني على التوالي،مطالبين بتثبيتهم على الملاك.

وذكر شهود عيان ان (موظفي عقود المفوضية في ذي قار اقدموا خلال تظاهرة على غلق المكتب الرئيس احتجاجا على عدم تثبيتهم على الملاك), مؤكدين ان (المحتجين اكدوا استمرار تظاهراتهم امام المكتب لحين تلبية المطالب). وفي ميسان , تظاهر العشرات من العاملين بصفة عقود مؤقتة في المفوضية للمطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم.

وافاد شهود اخرين أن (العشرات من موظفي العقود نظموا تظاهرات أمام مبنى مكتب المفوضية في ميسان، للمطالبة بشمولهم بالتثبيت على الملاك الدائم), واشاروا الى ان (موظفي عقود المفوضية اكدوا انهم يتظاهرون منذ أكثر من عام وتلقوا وعودا بالتثبيت ولم تتحقق إلى الآن, مهددين بإجراءات تصعيدية جديدة في حال عدم الاستجابة للمطالب).

 وفي المثنى نظم العاملون بنظام العقود في مفوضية انتخابات المحافظة وقفة للمطالبة بالتثبيت.وقال المتظاهرون ان (نطالب بالتثبيت على الملاك , نظرا لاستمرارنا بالعمل وفق نظام العقود منذ اعوام)، لافتين الى ان (عددهم يصل إلى 130موظف موزعين بين مراكز التسجيل المنتشرة في المحافظة), مؤكدين (الاستمرار بتنظيم الاحتجاجات وعدم العودة إلى العمل لحين تحقيق جميع المطالب المشروعة).وخاطبت المفوضية في وقت سابق, الأمانة العامة لمجلس الوزراء، لغرض تثبيت موظفي العقود في مكاتبها في بغداد والمحافظات. واطلعت (الزمان) على كتاب يحمل توقيع رئيس مجلس المفوضين , جاء فيه انه (نظرا لقرب موعد إجراء الانتخابات النيابية في العاشر من شهر تشرين الأول المقبل، نطالب بمعالجة واقع العقود كونهم يمتلكون الخبرة الفنية في عملهم). وتظاهرعدد من مزارعي محافظة المثنى أمام سايلو السماوة احتجاحا على تأخير صرف مستحقاتهم المالية عن تسويق محصول الحنطة، مطالبين بجدولة الديون التي بذمتهم للجهات الحكومية.

صرف مستحقات

وقالوا إن (وزارة التجارة لم تفي بوعودها حتى الآن ولم تصرف مستحقاتهم للموسم الشتوي الماضي), وأشاروا إلى ان (الموسم الزراعي المقبل مهددا بسبب تأخر صرف المستحقات وضعف الدعم الحكومي). وفي البصرة , خرج أهالي منطقة أم النعاج في تظاهرة غاضبة أمام مديرية ماء المحافظة احتجاجاً على انقطاع ماء الإسالة عن منازلهم منذ أكثر من 8 أشهر.

واكدوا إن (هناك أكثر من 500 منزل يعانون من أزمة انقطاع ماء الإسالة منذ سنوات طويلة وكل الحلول التي يتم تنفيذها ترقيعية ومؤقتة وسرعان ما تتلاشى وتعود المشكلة من جديد), لافتين الى ان (أنهم يقومون بشراء الماء بصورة شبه يومية بمبلغ يتراوح من 15 إلى 25 ألف بسبب توقف مضخة المياه وكذلك عدم كفايتها وتغطيتها للمنطقة).

واضافوا ان (المنطقة تضم عددا من معامل البلوك والطابوق والثلج متجاوزة على أنبوب الإسالة مما يزيد المشكلة تعقيداً، حيث راجعنا مديرية الماء مرات عديدة دون وضع حلول جذرية لهذه المشكلة).

مشاركة