عقوبات‭ ‬أمريكية‭ ‬على‭ ‬شركة‭ ‬عراقية‭ ‬لتعاملها‭ ‬مع‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الإيراني

499

السويد‭ ‬تطرد‭ ‬داعية‭ ‬عراقياً‭ ‬إسلامياً‭ ‬

استوكهولم‭ – ‬الزمان‭ – ‬واشنطن‭ – ‬مرسي‭ ‬ابو‭ ‬طوق‭ ‬

أدرجت‭ ‬وزارة‭ ‬الخزانة‭ ‬الأميركية‭ ‬شركة‭ ‬«منابع‭ ‬ثروة‭ ‬الجنوب»‭ ‬العراقية‭ ‬على‭ ‬قائمتها‭ ‬السوداء‭ ‬الأربعاء،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬تؤدي‭ ‬دوراً‭ ‬مهمًا‭ ‬في‭ ‬تهريب‭ ‬السلاح‭ ‬وتمويل‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الإيراني‭.‬

وأفادت‭ ‬الوزارة‭ ‬أن‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭ ‬استخدم‭ ‬الشركة‭ ‬لتهريب‭ ‬أسلحة‭ ‬بقيمة‭ ‬«مئات‭ ‬ملايين‭ ‬الدولارات»‭ ‬لحلفائه‭ ‬في‭ ‬العراق‭.‬

وأضافت‭ ‬أن‭ ‬«شركة‭ ‬منابع‭ ‬ثروات‭ ‬الجنوب‭ ‬للتجارة‭ ‬العامة»‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬نقل‭ ‬ملايين‭ ‬الدولارات‭ ‬إلى‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬«أنشطة‭ ‬مالية‭ ‬غير‭ ‬مشروعة‭ ‬تصب‭ ‬في‭ ‬مصلحة»‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الإيراني‭ ‬والميليشيات‭ ‬العراقية‭ ‬التي‭ ‬تدعمه‭.‬

وأُدرجت‭ ‬الشركة‭ ‬وعراقيان‭ ‬عملا‭ ‬معها‭ ‬على‭ ‬قائمة‭ ‬العقوبات‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬لمنعهم‭ ‬من‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬المنظومة‭ ‬المالية‭ ‬الدولية‭ ‬عبر‭ ‬فرض‭ ‬حظر‭ ‬على‭ ‬التعامل‭ ‬تجاريًا‭ ‬معهم‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الأميركيين‭ ‬والشركات‭ ‬التي‭ ‬لديها‭ ‬فروع‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬وتحديداً‭ ‬المصارف‭.‬

وعرّفت‭ ‬السلطات‭ ‬الأميركية‭ ‬عن‭ ‬العراقيين‭ ‬أنهما‭ ‬مكي‭ ‬كاظم‭ ‬عبدالحميد‭ ‬الأسدي‭ ‬ومحمد‭ ‬حسين‭ ‬صالح‭ ‬الحسني‭. ‬وتم‭ ‬وضعهما‭ ‬مع‭ ‬الشركة‭ ‬على‭ ‬قائمة‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الأميركية‭ ‬«للإرهابيين‭ ‬العالميين‭ ‬المحددين‭ ‬بصفة‭ ‬خاصة»‭.‬

وأفاد‭ ‬وزير‭ ‬الخزانة‭ ‬الأميركية‭ ‬ستيفن‭ ‬منوتشن‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬أن‭ ‬«وزارة‭ ‬الخزانة‭ ‬تتخذ‭ ‬خطوات‭ ‬لمنع‭ ‬شبكات‭ ‬تهريب‭ ‬السلاح‭ ‬الإيرانية‭ ‬التي‭ ‬استخدمت‭ ‬في‭ ‬تسليح‭ ‬وكلاء‭ ‬إقليميين‭ ‬لفيلق‭ ‬القدس‭ ‬التابع‭ ‬للحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الإيراني‭ ‬في‭ ‬العراق،‭ ‬بينما‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬الثراء‭ ‬الشخصي‭ ‬لأفراد‭ ‬النظام»‭.‬

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬«على‭ ‬القطاع‭ ‬المالي‭ ‬العراقي‭ ‬والمنظومة‭ ‬المالية‭ ‬الدولية‭ ‬الأوسع‭ ‬تعزيز‭ ‬دفاعاتهما‭ ‬تجاه‭ ‬أساليب‭ ‬الخداع‭ ‬الصادرة‭ ‬عن‭ ‬إيران‭ ‬لتجنب‭ ‬ضلوعهما‭ ‬في‭ ‬مخططات‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الإيراني‭ ‬القائمة‭ ‬للالتفاف‭ ‬على‭ ‬العقوبات‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأنشطة‭ ‬الخبيثة»‭.‬

فيما‭  ‬أعلن‭ ‬مكتب‭ ‬الهجرة‭ ‬السويدي‭ ‬الاربعاء،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أوردت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬المحلية،‭ ‬أن‭ ‬السلطات‭ ‬السويدية‭ ‬ستطرد‭ ‬ثلاثة‭ ‬أجانب‭ ‬بينهم‭ ‬إمام‭ ‬عراقي،‭ ‬وذلك‭ ‬للاشتباه‭ ‬بتوليهم‭ ‬أدوارا‭ ‬قيادية‭ ‬في‭ ‬الحركة‭ ‬الاسلامية‭.‬

وكان‭ ‬تم‭ ‬توقيف‭ ‬إمام‭ ‬مسجد‭ ‬غافلي‭ ‬(شرق)‭ ‬المكنى‭ ‬ابو‭ ‬رعد‭ ‬وابنه،‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬نيسان/ابريل‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬عناصر‭ ‬مكافحة‭ ‬الارهاب‭.‬

ثم‭ ‬تم‭ ‬تقديم‭ ‬طلب‭ ‬طرد‭ ‬الى‭ ‬مكتب‭ ‬الهجرة‭ ‬الذي‭ ‬أصدر‭ ‬الثلاثاء‭ ‬قراره‭ ‬بالموافقة‭ ‬على‭ ‬الطرد،‭ ‬بحسب‭ ‬المصادر‭ ‬ذاتها‭.‬

وكان‭ ‬ابو‭ ‬رعد‭ ‬واسمه‭ ‬رياض‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬جاسم‭ ‬وهو‭ ‬داعية‭ ‬عراقي‭ ‬(53‭ ‬عاما)،‭ ‬محل‭ ‬مراقبة‭ ‬السلطات‭ ‬السويدية‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬بسبب‭ ‬نشاطه‭ ‬في‭ ‬الاوساط‭ ‬الاسلامية‭ ‬المتشددة‭.‬

وكان‭ ‬نشر‭ ‬في‭ ‬2014‭ ‬عبر‭ ‬فيسبوك‭ ‬رسالة‭ ‬أشاد‭ ‬فيها‭ ‬باحتلال‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الاسلامية‭ ‬لمدينة‭ ‬الموصل‭ ‬شمال‭ ‬العراق،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أوردت‭ ‬صحيفة‭ ‬إكسبرسن‭.‬

وصدر‭ ‬قرار‭ ‬طرده‭ ‬بموجب‭ ‬قانون‭ ‬يتيح‭ ‬اقتياد‭ ‬أجانب‭ ‬الى‭ ‬الحدود‭ ‬إذا‭ ‬تبين‭ ‬أنهم‭ ‬يشكلون‭ ‬«تهديدا‭ ‬لامن‭ ‬البلاد»‭ ‬أو‭ ‬اعتبر‭ ‬أنه‭ ‬يمكن‭ ‬«ان‭ ‬يرتكبوا‭ ‬عملا‭ ‬ارهابيا‭ ‬او‭ ‬يشاركوا‭ ‬فيه»‭.‬

ويمكن‭ ‬استئناف‭ ‬القرار‭ ‬وفي‭ ‬حال‭ ‬نقضه‭ ‬بامكان‭ ‬السلطات‭ ‬اخضاع‭ ‬المعنيين‭ ‬لرقابة‭ ‬قضائية‭ ‬مشددة‭.‬

وبحسب‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬السويدية‭ ‬فان‭ ‬ابو‭ ‬رعد‭ ‬واسرته‭ ‬غادروا‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬1991‭.‬

وبعد‭ ‬اقامة‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬السعودية‭ ‬حصل‭ ‬هو‭ ‬وابنه‭ ‬على‭ ‬اذن‭ ‬إقامة‭ ‬في‭ ‬السويد‭ ‬في‭ ‬1998‭ ‬لكن‭ ‬رفض‭ ‬طلبهما‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬الجنسية‭ ‬السويدية‭.‬

ودقت‭ ‬شرطة‭ ‬مكافحة‭ ‬الارهاب‭ ‬السويدية‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬الثلاثاء‭ ‬ناقوس‭ ‬الخطر‭ ‬من‭ ‬تنامي‭ ‬التطرف‭ ‬الديني‭ ‬في‭ ‬البلاد‭.‬

وقالت‭ ‬«إن‭ ‬عدد‭ ‬الافراد‭ ‬الذين‭ ‬انضموا‭ ‬الى‭ ‬الاوساط‭ ‬المتطرفة‭ ‬التي‭ ‬تؤمن‭ ‬بالعنف،‭ ‬ازداد‭ ‬من‭ ‬بضع‭ ‬مئات‭ ‬الى‭ ‬عدة‭ ‬آلاف‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الاخيرة»‭.‬

مشاركة