عطب محطة يغرق دمشق بالظلام وطائرات الأسد تقصف ريفها

199

عطب محطة يغرق دمشق بالظلام وطائرات الأسد تقصف ريفها
طائرتان تنقلان أول وجبة روس من سوريا عبر مطار بيروت وصول صواريخ باتريوت إلى ميناء الاسكندرونة التركي
موسكو ــ انقرة
الزمان ــ ا ف ب
اعلنت وزارة الطوارئ الروسية امس أن طائرتين ستغادران بيروت اليوم الثلاثاء لاجلاء الروس الموجودين في سوريا.
وأفادت الناطقة الرسمية باسم وزارة الطوارئ ايرينا روسيوس لوكالة نوفوستي للأنباء أن الوزارة بأمر من القيادة الروسية ترسل طائرتين من طراز ايل ــ 76 وياك 42 الى مطار بيروت ليتمكن الماطنون الروس في سوريا العودة الى أرض الوطن.
وأضافت أن الطائرتين تتمكنان من نقل 100 شخص.
وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية قال في الشهر الماضي انه تم وضع خطة اجلاء الرعايا الروس عن سوريا وان هذه الخطة ستأخذ طريقها نحو التنفيذ في حال صدور القرار المناسب. إلى ذلك افاد حلف شمال الاطلسي ان صواريخ الباتريوت الالمانية ارض ــ جو التي يفترض ان تنصب بقرار من الحلف في تركيا لحمايتها من هجمات محتملة من سوريا، وصلت صباح امس الى مرفأ في جنوب تركيا. وقال مصدر في الحلف بدون الكشف عن اسمه ان الباتريوت الالمانية التي نقلت بحرا وصلت هذا الصباح على متن سفينة الى مينأ الاسكندرون محافظة هاتاي . واضاف ان سفينة اخرى تنقل بطاريتي صواريخ باتريوت اخرى لكن هولندية وصلت ايضا الى قبالة الاسكندرون على ان تفرغ حمولتها قريبا. وبموجب قرار من حلف الاطلسي، وافقت المانيا وهولندا والولايات المتحدة على نصب وحدتي باتريوت في تركيا وما يصل الى 350 جنديا من كل منها. وستصبح هذه البطاريات الست جاهزة للعمل بحلول مطلع شباط في اضنة البطاريات الهولندية وماراس الالمانية وغازي عنتاب الامريكية منها ، في مثلث يقع جنوب شرق تركيا على الحدود السورية. وسبق ان ارسل الجيش الامريكي تجهيزات اعتبارا من مطلع كانون الثاني وجنودا في اطار هذه المهمة. وصواريخ باتريوت قادرة على ان تدمر في الجو الصواريخ البالستية والصواريخ العابرة اضافة الى الطائرات، بحسب مجموعة لوكهيد مارتن التي تصنعها. وسبق ان نشرت صواريخ باتريوت في تركيا مرتين، الاولى خلال حرب الخليج في 1991 والثانية في 2003 اثناء الغزو الامريكي للعراق.
وطلبت تركيا نشر الصواريخ بعد سقوط قذائف اطلقت من الجانب السوري في اراضيها. وقتل خمسة اتراك جراء القصف في قرية قريبة من الحدود في تشرين الاول. وشددت السلطات التركية وكذلك الحلف عدة مرات على الطابع الدفاعي لهذا الانتشار الذي انتقده النظام السوري وروسيا. إلى ذلك شن الطيران الحربي السوري الاثنين غارات على مناطق في محيط دمشق امس بحسب ما افاد المرصد السوري، في حين بدأت التغذية بالتيار الكهربائي تعود تدريجيا الى العاصمة بعد انقطاع شامل ليل الاحد الاثنين.
وقال المرصد في بريد الكتروني نفذت طائرات حربية عدة غارات جوية على مدينة عربين وبلدة حمورية في ريف دمشق ، مشيرا الى سقوط شهداء وجرحى بحسب المعلومات الاولية. واشار الى ان الطيران الحربي استهدف ايضا بيت سحم والمليحة في الريف الدمشقي. كما افاد عن تحليق للطيران الحربي في سماء الغوطة الشرقية التي تتعرض مناطق فيها للقصف، تزامنا مع اشتباكات عنيفة على اطراف بلدتي عقربا وزملكا.
والى الجنوب الغربي من العاصمة لا يزال القصف مستمرا من القوات النظامية على مدينة داريا التي تحاول قوات النظام السوري منذ فترة فرض سيطرتها الكاملة عليها، بحسب المرصد الذي اشار الى ارسال تعزيزات عسكرية مؤلفة من عدد من الاليات والمركبات وناقلات الجند اليوم الى المدينة. وتشن القوات النظامية منذ اسابيع حملة واسعة في محيط دمشق للسيطرة على معاقل للمقاتلين المعارضين يتخذونها قواعد خلفية لهجماتهم تجاه العاصمة. وشهدت مختلف احياء دمشق انقطاعا شاملا في التيار الكهربائي بدءا من مساء الاحد بعد اصابة محول رئيس للتوتر العالي في مدينة النبك بريف دمشق في المعارك، بحسب ما افاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن. ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية سانا عن وزير الكهرباء عماد خميس قوله ان انقطاع التيار الكهربائي ناجم عن اعتداء ارهابي مسلح على خط تغذية رئيسي ، مؤكدا العمل على اعادته لكن هذا الامر يحتاج الى بعض الوقت . وصباح امس، افاد ناشطون في المدينة عن عودة تدريجية للتيار. وقالت ناشطة معارضة عرفت عن نفسها باسم لينا عبر سكايب، ان كل المدينة تأثرت. كان الوضع غريبا لانها المرة الاولى تقطع الكهرباء في دمشق طوال هذه المدة . وادى النزاع السوري المستمر منذ 22 شهرا الى تقنين في التغذية بالتيار الكهربائي في مختلف المناطق السورية، لا سيما بسبب ازمة المحروقات وصعوبة اصلاح الاعطال في المناطق التي تشهد اشتباكات. في محافظة حمص افاد المرصد عن اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب الثائرة على الطريق الدولي تدمر دمشق ، اسفرت عن مقتل ضابط من القوات النظامية وسقوط عدد من الجرحى اليوم. في محافظة الرقة افاد المرصد عن مقتل ثمانية مواطنين بينهم ثلاثة اطفال في الخامسة والسادسة والثامنة من العمر وسيدتان مساء الاحد اثر قصف بالطيران المروحي على مدينة الطبقة. وادت اعمال العنف في مناطق سورية مختلفة الاحد الى مقتل 127 شخصا، بحسب المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويقول انه يعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية للحصول على معلوماته.
AZP02