عضو في الشورى السعودي لـ الزمان الفيصل يتفق مع الجعفري على وقف التصعيد المذهبي ويطلب منع الإحتجاجات على إعتقال معارضين سعوديين

357


عضو في الشورى السعودي لـ الزمان الفيصل يتفق مع الجعفري على وقف التصعيد المذهبي ويطلب منع الإحتجاجات على إعتقال معارضين سعوديين
لندن ـــ ضال الليثي
كشفت مصادر سعودية وعراقية متطابقة امس عن اتفاق وزيري الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري والسعودي سعود الفيصل خلال مباحثاتهما على هامش اجتماع جدة الاسبوع الماضي على وقف التصعيد المذهبي في البلدين خاصة حملات التضامن التي ينضمها علماء دين في العراق مع معارضين سعودين معتقلين ووضع خارطة طريق لتطبيع العلاقات بين البلدين تتضمن اعادة فتح السفارة السعودية في بغداد بعد ترميمها والتعاون في مجال وقف التسلل عبر الحدود المشتركة واعادة العمل بالتفاقيات الامنية الموقعة بين البلدين لتعزيز امن العراق.
وقال محمد آل زلفة عضومجلس الشورى السعودي ل الزمان ان خارطة الطريق لتطبيع العلاقات بين البلدين تقوم على اساس حسن النوايا والحد من التطرف المذهبي الذي يعانيه البلدان.
واضاف ان هناك حملات بدعم من علماء الدين خاصة في النجف وكربلاء للتضامن مع معتقلين معارضين في السعودية والبحرين من الشيعة لا بد ان تتوقف لان ذلك لا يغير من الواقع فهؤلاء في النهاية ضمن الاتماء لوطنهم. واضاف ان ذلك كان مبعث عدم الارتياح في الخليج.
وقال آل زلفة ان زيارة الجعفري الى جدة ومباحثاته مع الفيصل فتحت صفحة جديدة في العلاقات السعودية العراقية. في وقت قال مصدر في مكتب الجعفري ل الزمان ان وزير الخارجية العراقي مرتاحا لنتائج زيارته ومباحثاته مع الفيصل.
واوضح ان الزيارة غيرت الانطباعات في الاتجاه الايجابي بين البلدين وتعد طفرة نوعية في العلاقات العراقية الخليجية .
وقال الجعفري ان مُقرَّرات جدّة فكانت واضحة، وبعثت برسالة لشجب داعش، ولدعم العراق، والوقوف إلى جانبه بشكل واضح. واوضح ان الأمير فيصل أبلغني بفتح السفارة السعوديّة في بغداد بشكل سريع جدّاً، وكذلك دول عربيّة أخرى ممَّن ليس لديها تمثيل دبلوماسيّ. وقال سنعمل بنظرية تجميد المُختلـَف، وتحريك المُتفـَق، أو على الأقلّ تقديم المُتفـَق على المُختلـَف؛ حتى نصل وإياهم إلى علاقة حميميّة صادقة، ليس فيها مُراوَغة، ولا ذات وجهين.
وقال المصدر في مكتب الجعفري الذي طلب عدم ذكر اسمه ل الزمان انه تم الاتفاق بين الوزيرين على ازالة التوترات على الحدود والتعامل مع التسلل.
وقال المصدر ل الزمان ان الفيصل ابدى استعداده للتواصل الامني والسياسي وشدد على سرعة اعادة فتح السفارة السعودية في بغداد. وقال آل زلفة ل الزمان ان افضل ماحدث في مؤتمر جدة هو مشاركة الجعفري فيه ومباحثاته مع الفيصل على هامش المؤتمر.
واضاف آل زلفة ان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بارك نتائج المباحثات بين الجعفري والفيصل بعد ان اطلع عليها. واضاف ان هذه الزيارة هي نتيجة قرار القيادة العراقية الجديدة وتشكيل الحكومة برئاسة حيدر العبادي. واضاف عضو الشورى السعودي ان الجعفري بما يملكه من حنكة ودراية ومعرفته للتطورات قادر ان يبدء صفحة جديدة في العلاقات مع السعودية.
واوضح ان السعودية حريصة على سلاغمة العراق وامنه.
وشدد ان الجعفري والفيصل بحثا قضايا الحدود والعشائر وراجعا الاتفاقيات الامنية القديمة الوقعة بين البلدين. واضاف ان القيدة السياسية الجدية في العراق وقياداته الروحية يدركون اهية توفير الامن للعراق من تهديدات داعش.
واضاف ان السعودية تعتقد ان الظروف ملائمة لاعادة فتح سفارتها في بغداد.
وحول قضية الديون الترتبة على العراق قال آل زلفة ان السعودية سوف تفكر في شطبها اذا توفرت حسن النوايا.
واعترف آل زلفة ان هناك اخطاء من الممكن تصحيحهاباسلوب الصدق والنوايا الحسنة والشفافية. وقال آل زلفة ل الزمان ان ايران تتدخل في الشؤون العربية والخليجية من خلال احزابها في العراق واليمن والبحرين والسودان وارتيريا وهي تحاول تطويق السعودية من خلال سياسة المحاور في المنطقة.
AZP01