عشراوي‭ ‬تخاطب‭ ‬العرب‭: ‬تستطيعون‭ ‬مساعدة‭ ‬شعبنا‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬دفع‭ ‬ثمن‭ ‬سياسي

278

كوشنر‭: ‬الباب‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬مفتوحاً‭ ‬أمام‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬للإنضمام‭ ‬الى‭ ‬خطة‭ ‬السلام

سالمنامة‭- – ‬رام‭ ‬الله‭ – ‬الزمان‭ ‬

رحبت‭ ‬مسؤولة‭ ‬فلسطينية‭ ‬رفيعة‭ ‬المستوى‭ ‬الأربعاء‭ ‬بقرار‭ ‬سلطنة‭ ‬عُمان‭ ‬افتتاح‭ ‬سفارة‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬رام‭ ‬الله‭ ‬شرط‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬لهذه‭ ‬الخطوة‭ ‬أي‭ ‬علاقة‭ ‬بالاعتراف‭ ‬بدولة‭ ‬إسرائيل‭. ‬وقالت‭ ‬عضو‭ ‬اللجنة‭ ‬التنفيذية‭ ‬لمنظمة‭ ‬التحرير‭ ‬الفلسطينية‭ ‬حنان‭ ‬عشراوي‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفي‭ ‬في‭ ‬مقر‭ ‬المنظمة‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬رام‭ ‬الله‭ ‬نرحب‭ ‬بالدول‭ ‬التي‭ ‬تعترف‭ ‬بدولة‭ ‬فلسطين‭ ‬وتفتح‭ ‬سفارات‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭.‬

واستدركت‭ ‬عشراوي‭ ‬قائلة‭ ‬نتوقع‭ ‬أن‭ ‬تعمل‭ ‬هذه‭ ‬السفارة‭ ‬فقط‭ ‬للفلسطينيين‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬مجالات‭ ‬وأن‭ ‬تكون‭ ‬العلاقة‭ ‬مباشرة‭ ‬بيننا‭. ‬وأعلنت‭ ‬سلطنة‭ ‬عُمان‭ ‬الأربعاء‭ ‬عزمها‭ ‬افتتاح‭ ‬سفارة‭ ‬في‭ ‬الأراضي‭ ‬الفلسطينية‭ ‬المحتلة،‭ ‬بحسب‭ ‬بيان‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬العُمانية‭. ‬وقالت‭ ‬الخارجية‭ ‬العُمانية‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬تويتر‭ ‬استمرارا‭ ‬لنهج‭ ‬السلطنة‭ ‬الداعم‭ ‬للشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬الشقيق،‭ ‬قررت‭ ‬السلطنة‭ ‬فتح‭ ‬بعثة‭ ‬دبلوماسية‭ ‬جديدة‭ ‬لها‭ ‬لدى‭ ‬دولة‭ ‬فلسطين‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬سفارة‭. ‬وشددت‭ ‬عشراوي‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬لسلطنة‭ ‬عمان‭ ‬ارتباط‭ ‬أو‭ ‬علاقة‭ ‬بالاعتراف‭ ‬باسرائيل‭ ‬سوف‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬مرفوضا‭ ‬بشكل‭ ‬تام‭. ‬وقالت‭ ‬عشراوي‭ ‬إن‭ ‬المبادرة‭ ‬العربية‭ ‬للسلام‭ ‬أعلنت‭ ‬وبشكل‭ ‬واضح‭ ‬جدا‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬اعتراف‭ ‬ولا‭ ‬تطبيع‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل‭ ‬حتى‭ ‬تنسحب‭ ‬من‭ ‬الأراضي‭ ‬الفلسطينية‭ ‬المحتلة‭ ‬‭. ‬من‭ ‬جهتها،‭ ‬رفضت‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬التعليق‭ ‬على‭ ‬القرار‭ ‬العُماني‭ ‬الذي‭ ‬وفي‭ ‬حال‭ ‬تنفيذه‭ ‬فستكون‭ ‬السفارة‭ ‬العمانية‭ ‬أول‭ ‬سفارة‭ ‬لدولة‭ ‬خليجية‭ ‬في‭ ‬الأراضي‭ ‬الفلسطينية‭ ‬المحتلة‭. ‬وقال‭ ‬مسؤول‭ ‬الدائرة‭ ‬الإعلامية‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬طارق‭ ‬عيدة‭ ‬لا‭ ‬نستطيع‭ ‬التعليق‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭. ‬وأشار‭ ‬عيدة‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬42‭ ‬مكتباً‭ ‬تمثيلياً‭ ‬أجنبياً‭ ‬في‭ ‬الأراضي‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬بينها‭ ‬مكاتب‭ ‬تمثيل‭ ‬دبلوماسية‭ ‬لأربع‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬هي‭ ‬مصر‭ ‬والأردن‭ ‬والمغرب‭ ‬وتونس‭.‬

ويوجد‭ ‬في‭ ‬الأراضي‭ ‬الفلسطينية‭ ‬سفارة‭ ‬واحدة‭ ‬تتبع‭ ‬لدولة‭ ‬الاكوادور‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أفاد‭ ‬عيدة‭.‬

ويتزامن‭ ‬القرار‭ ‬العماني‭ ‬مع‭ ‬المؤتمر‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الذي‭ ‬دعت‭ ‬له‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬البحرينية‭ ‬المنامة‭ ‬لبحث‭ ‬الشق‭ ‬الاقتصادي‭ ‬من‭ ‬الخطة‭ ‬الأميركية‭ ‬لحل‭ ‬النزاع‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬الفلسطيني‭.‬

ويقاطع‭ ‬الفلسطينيون‭ ‬هذا‭ ‬المؤتمر،‭ ‬رافضين‭ ‬الحديث‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ ‬قبل‭ ‬السياسة‭.‬

وتطرقت‭ ‬عشراوي‭ ‬إلى‭ ‬المؤتمر‭ ‬قائلة‭ ‬أخبرنا‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬داعي‭ ‬للذهاب‭ ‬إلى‭ ‬مؤتمر‭ ‬المنامة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مساعدات‭ ‬وخطط‭ ‬ومشاريع‭ ‬وبرامج‭ ‬دعم‭ ‬للشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬وقلنا‭ ‬لهم‭ ‬تستطيعون‭ ‬مساعدتنا‭ ‬مباشرة‭ ‬إن‭ ‬أردتم‭.‬

وبحسب‭ ‬عشراوي‭ ‬إن‭ ‬الدعم‭ ‬العربي‭ ‬المباشر‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يساعد‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬بعدة‭ ‬طرق‭ ‬لبناء‭ ‬اقتصاد‭ ‬قوي‭ ‬دون‭ ‬دفع‭ ‬ثمن‭ ‬سياسي‭.‬

وأكدت‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬لهذه‭ ‬المساعدات‭ ‬ثمن‭ ‬سياسي‭ ‬سيكون‭ ‬لذلك‭ ‬تداعيات‭ ‬وهذا‭ ‬مرفوض‭.‬

فيما‭   ‬أعلن‭ ‬مستشار‭ ‬البيت‭ ‬الأبيض‭ ‬جاريد‭ ‬كوشنر‭ ‬الأربعاء‭ ‬أن‭ ‬الباب‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬مفتوحا‭ ‬أمام‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬للانضمام‭ ‬إلى‭ ‬خطة‭ ‬السلام‭ ‬الأميركية‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تتضح‭ ‬معالمها‭ ‬السياسية‭ ‬بعد،‭ ‬متّهما‭ ‬السلطة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬بالفشل‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬شعبها‭.‬

وقال‭ ‬كوشنر‭ ‬في‭ ‬ختام‭ ‬ورشة‭ ‬في‭ ‬المنامة‭ ‬أطلقت‭ ‬فيها‭ ‬واشنطن‭ ‬الجانب‭ ‬الاقتصادي‭ ‬من‭ ‬خطتها‭ ‬للسلام‭ ‬لو‭ ‬أرادوا‭ ‬فعلا‭ ‬تحسين‭ ‬حياة‭ ‬شعبهم،‭ ‬فإننا‭ ‬وضعنا‭ ‬إطار‭ ‬عمل‭ ‬عظيم‭ ‬يستطيعون‭ ‬الانخراط‭ ‬فيه‭ ‬ومحاولة‭ ‬تحقيقه‭.‬

وقاطع‭ ‬الفلسطينيون‭ ‬الورشة،‭ ‬قائلين‭ ‬أنّه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬الجانب‭ ‬الاقتصادي‭ ‬قبل‭ ‬التطرق‭ ‬إلى‭ ‬الحلول‭ ‬السياسية‭ ‬الممكنة‭ ‬لجوهر‭ ‬النزاع‭.‬

وأضاف‭ ‬كوشنر‭ ‬أن‭ ‬الإدارة‭ ‬الأميركية‭ ‬ستبقى‭ ‬متفائلة،‭ ‬مضيفا‭ ‬لقد‭ ‬تركنا‭ ‬الباب‭ ‬مفتوحا‭ ‬طوال‭ ‬الوقت‭.‬

وتقترح‭ ‬الخطة‭ ‬جذب‭ ‬استثمارات‭ ‬تتجاوز‭ ‬قيمتها‭ ‬خمسين‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬لصالح‭ ‬الفلسطينيين،‭ ‬وإيجاد‭ ‬مليون‭ ‬فرصة‭ ‬عمل‭ ‬لهم،‭ ‬ومضاعفة‭ ‬إجمالي‭ ‬ناتجهم‭ ‬المحلّي،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يمتد‭ ‬تنفيذها‭ ‬على‭ ‬عشرة‭ ‬أعوام،‭ ‬بحسب‭ ‬البيت‭ ‬الأبيض‭.‬

وبحسب‭ ‬المستشار‭ ‬الأميركي،‭ ‬فإن‭ ‬إدارة‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬ستطرح‭ ‬الجانب‭ ‬السياسي‭ ‬من‭ ‬خطة‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬المناسب“–‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬أشخاصا‭ ‬مختلفين‭ ‬يضعون‭ ‬الخطط‭ ‬السياسية‭.‬

وأضاف‭ ‬أحد‭ ‬الموضوعات‭ ‬المشتركة‭ ‬في‭ ‬ورشة‭ ‬العمل‭ ‬هذه‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬الجميع‭ ‬هي‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الإصلاحات‭ ‬ممكنة‭ ‬في‭ ‬إشارة‭ ‬إلى‭ ‬توصيات‭ ‬بتحسين‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الفلسطيني‭.‬

وتنظر‭ ‬القيادة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬بارتياب‭ ‬كبير‭ ‬إلى‭ ‬كوشنر‭ ‬الذي‭ ‬تربطه‭ ‬برئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬بنيامين‭ ‬نتانياهو‭ ‬صداقة‭ ‬عائلية،‭ ‬وإلى‭ ‬ترامب‭ ‬الذي‭ ‬اتّخذ‭ ‬خطوات‭ ‬عديدة‭ ‬لدعم‭ ‬إسرائيل‭ ‬مخالفاً‭ ‬الإجماع‭ ‬الدولي‭.‬

ورأى‭ ‬كوشنر‭ ‬أنّ‭ ‬ما‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬القيادة‭ ‬(الفلسطينية)‭ ‬هو‭ ‬لوم‭ ‬إسرائيل‭ ‬والآخرين‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬مشاكل‭ ‬شعبهم،‭ ‬بينما‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬أن‭ ‬الموضوع‭ ‬المشترك‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬قابل‭ ‬للتحقيق‭ ‬إن‭ ‬كانت‭ ‬الحكومة‭ ‬ترغب‭ ‬بإجراء‭ ‬هذه‭ ‬الإصلاحات‭.‬

مشاركة