عشرات القتلى في قصف جوي على حلب ومفخخة تقتل خمسة في جرمانا


عشرات القتلى في قصف جوي على حلب ومفخخة تقتل خمسة في جرمانا
موسكو تصف التدخل العسكري بالحماقة وتستقبل المعارض جاموس
موسكو ــ بيروت ــ دمشق ــ الزمان
قال وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف، امس الاثنين، ان بلاده تأمل في ألا يرتكب أحد حماقة التدخل العسكري في سوريا.
ونقلت وكالة أنباء نوفوستي الروسية عن بوغدانوف، قوله في اشارة الى أنباء تتحدث عن مناقشة حلول تتضمن التدخل العسكري في سوريا نأمل ألا يرتكب أحد حماقات .
وأشار الى أنه سيلتقي غدا وفدا من المعارضة السورية الداخلية برئاسة القيادي في تيار طريق التغيير السلمي فاتح جاموس.
فيما قال وزير الخارجية الايطالى جوليو تيرسي امس الاثنين انه ينبغي الاستعداد لسقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد.
غير ان قادة في الجيش السوري قالوا انهم سوف يستعيدون السيطرة على حلب ثاني كبرى المدن السورية خلال أسبوعين.
ونقلت وكالة أنباء آكي الايطالية عن تيرسي قوله على هامش الاجتماع الوزاري الأول حول سوريا الذي انعقد في مقر وزارة الخارجية الايطالية ان سقوط نظام الأسد عندما سيحدث، لا ينبغي أن يجد ايطاليا غير مستعدة له .
وأشار الى أن ايطاليا ملتزمة بالعمل مع الشركاء الرئيسيين لتحديد الخطوط الأساسية التي من شأنها أن توجه العمل الدولي بشأن سوريا، وإعادة بناء المؤسسات ما بعد الأسد . وميدانيا اعلنت منظمة غير حكومية ان تفجيرا استهدف الاثنين ضاحية جرمانا قرب دمشق ما اسفر عن مقتل خمسة مدنيين بينما ادى قصف جوي على مبنى في مدينة الباب قرب حلب شمال الى سقوط 18 شخصا كانوا لجأوا اليه.
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان خمسة مدنيين على الاقل قتلوا وجرح 27 آخرون في انفجار سيارة مفخخة قرب دوار الوحدة في جرمانا الضاحية الجنوبية الشرقية لدمشق .
وتقع جرمانا التي يعيش فيها مسيحيون ودروز خصوصا موالون لنظام بشار الاسد، في ريف دمشق على بعد عشرة كيلومترات جنوب شرق العاصمة.
وتحدثت وكالة الانباء السورية الرسمية سانا عن انفجار عبوة ناسفة الصقتها مجموعة ارهابية مسلحة بسيارة في حي الوحدة بمدينة جرمانا، اسفر عن اصابة عدد من النساء والاطفال .
وأعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ان سلسلة غارات جوية فجر الاثنين اسفرت عن سقوط 14 قتيلا على الاقل في حلب و18 آخرين في مدينة الباب المجاورة في المحافظة الواقعة شمال سوريا. وفي حلب كبرى مدن الشمال التي تشهد اشتباكات بين الجيش السوري والمعارضين المسلحين منذ ستة اسابيع، شاهدت صحافية من وكالة فرانس برس جثث عشرة اشخاص هم رجل وامرأة وثمانية اطفال، نقلت الى مستشفى مدني.
وقال حسن الدالاتي انهم عائلة واحدة ، موضحا انه جار لهم وقتلوا في قصف تركز على شارع السلطان في حلب ادى الى تدمير منزلهم. وبعد ذلك، نقلت الجثث العشر مع اربع جثث اخرى لاطفال من العائلة نفسها، الى مقبرة في شرق المدينة ودفنت بدون اي مراسم. وكان المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له ويعتمد على شبكة من الناشطين والشهود على الارض اعلن ان 18 مواطنا على الاقل بينهم نساء واطفال استشهدوا اثر القصف الذي تعرض له مبنى في مدينة الباب .
واوضح مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس ان القتلى هم عشرة رجال وست نساء وطفلان مشيرا الى انهم سقطوا في قصف لمقاتلة على مبنى لجأوا اليه.
/9/2012 Issue 4295 – Date 4 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4295 التاريخ 4»9»2012
AZP01

مشاركة