عزل بغداد لمنع محتجي الموصل والأنبار والفلوجة من نقل اعتصاماتهم إليها


عزل بغداد لمنع محتجي الموصل والأنبار والفلوجة من نقل اعتصاماتهم إليها
اغتيال مسؤول صحوة ديالى عشائر البصرة تقطع الطريق أمام شركات التراخيص النفطية
لندن ــ نضال الليثي
الموصل ــ الانبار ــ سامراء ــ الزمان
عزلت القوات الحكومية امس بغداد عن الموصل وباقي المحافظات المطالبة باطلاق السجناء والغاء قانون الارهاب وهي الرمادي والفلوجة وسامراء عن بغداد تحسبا من نقل المحتجين لتظاهراتهم واعتصاماتهم الى العاصمة العراقية.
فيما قال نشطاء لـ الزمان ان منظمي الاعتصامات في الموصل والرمادي والفلوجة وسامراء لا يزالون يتداولون في تعليق قرارهم بنقل الاعتصامات الى بغداد استجابة لطلب هيئة علماء المسلمين خشية من هجمات المليشيات.
وقال نشطاء في الموصل لـ الزمان انه تم قطع الطريق الى بغداد من قبل نقطة التفتيش الحكومية التابعة للجيش التي يطلق عليها اسم سيطرة الحكيم في النباعي.
فيما شكا معتصمون من عجزهم عن اجراء مكالماتهم الهاتفية عبر شبكة اسيا سيل منذ يومين من دون تفسير من الشركة التي طالبوها بالتوضيح متمنين ان لا يكون ذلك استجابة لطلب حكومي. وقال نشطاء في الفلوجة والرمادي القوات الحكومية منعت التوجه الى بغداد منذ ليل امس الاول. وقالوا ان طابور السيارات يمتد لمسافة 10 كيلومترات من الرمادي ومن الفلوجة حتى اول نقطة تفتيش حكومي على الطريقين الموصلين الى بغداد. وشكا المسافرون الذين منعتهم القوات الحكومية من التوجه الى بغداد من سوء المعاملة التي لاقوها عند نقاط التفتيش وتعرضهم للسباب. وأشاروا الى انهم تلقوا اوامر بمنعهم من التوجه الى بغداد حتى السبت المقبل بعد التظاهرات التي يجري الاستعداد لها الجمعة المقبل. وقالت المصادر ان هناك ازدحاماً كبيراً على الخط السريع والقديم وان قوات من همليات الانبار ولواء المثنى التابع لعمليات بغداد يمنع المسافرين من التوجه الى بغداد. كما تسبب المنع في اتلاف الفواكه والخضار ومواد سريعة التلف يجري نقلها يوميا الى بغداد. واوضحت المصادر ان الموصل والانبار وصلاح الدين وديالى وكركوك معزولة تماما عن بغداد.
من جانبهم قال نشطاء في سامراء لـ الزمان ان قرار التعليق بالتوجه الى بغداد لم يتخذ لكن هناك مداولات جارية حتى الان استجابة لدعوة هيئة علماء المسلمين.
وقال النشطاء في سامراء ان قرار منع التوجه الى بغداد سار منذ مساء امس الاول وان طابورها يمتد لمسافة طويلة وانه تم تشديد اجراءات التفتيش عدا الحاملين لهويات الاحوال المدنية الصادرة من بغداد.
من جانبها قطعت عشائر بني منصور القاطنة شمالي البصرة بجنوب العراق الطريق أمام وصول موظفي شركة التراخيص النفطية في القضاء إلى مواقع العمل. وذكر متحدث باسم عشائر بني منصور أن نحو ألفين من أبناء العشائر في قضاء القرنة قطعوا الطريق المؤدي إلى عمل موظفي الشركات الأجنبية الفائزة بالتنقيب عن النفط في ثلاثة مواقع ضمن الرقعة الجغرافية للقضاء. واكد ان أسباب قطع الطريق تعود إلى إخلال الشركات الأجنبية بوعودها التي قطعتها بشأن توظيف أبناء القضاء ضمن الملاكات العاملة .. مشيرا الى ان الاعتصام سيتواصل حتى حصولهم على تأكيدات من مسؤولين بيدهم القرار على استعانة الشركات الأجنبية بعدد كاف من أبناء القرنة. واشار الى اعتماد الشركات النفطية على أيد عاملة أجنبية ومن مناطق أخرى دون إعطاء القضاء الفرص التشغيلية التي يستحقها نظير الضرر المادي الذي يعانيه ابناؤه. على صعيد آخر قتل مسؤول قوات الصحوة في محافظة ديالى، خالد اللهيبي، وأصيب أحد أبنائه بجروح خطيرة بهجوم مسلح امس في وسط مدينة بعقوبة مركز المحافظة. وقال مصدر أمني محلي إن مسلحين فتحوا النار على اللهيبي، أثناء وجوده بوسط مدينة بعقوبة، ما أدى الى مقتله في الحال وإصابة أحد ابنائه الذي كان يرافقه بجروح خطيرة . وقتل شرطي امس، بهجوم على تفتيش تابعة للشرطة الاتحادية في منطقة السيدية جنوب بغداد وقتل 3 جنود وأصيب 4 امس، بهجوم مسلّح استهدف نقطة تفتيش تابعة للفرقة الرابعة بالجيش العراقي، غرب قضاء بيجي 40 كلم شمال تكريت ، وقتل شرطي وأصيب اثنان بجروح في تفجير عبوة ناسفة كانت مزروعة في حي واحد حزيران جنوب كركوك.
AZP01

مشاركة