عزل الفلوجة وقطع الإمدادات مع إنطلاق عمليات التطهير‮ ‬

327

العامري: حسابنا عسير مع داعش وبعثيي المجلس العسكري

عزل الفلوجة وقطع الإمدادات مع إنطلاق عمليات التطهير

بغداد ـ محمد الصالحي

الرمادي ـ نور الدين حميد

بدأت القوات الامنية الهجوم التمهيدي لفصل قضاء الفلوجة عن مدينة  الكرمة في محافظة الانبار وسط تقدم قوات الحشد الشعبي وتحرير مناطق جديدة على مشارف الفلوجة ومقتل العشرات من عناصر تنظيم داعش خلال اليومين الماضيين منذ انطلاق عمليات التطهير.وقال المتحدث باسم هيئة الحشد الشعبي  احمد الاسدي في مؤتمر صحفي  امس ان (القوات الامنية بمساندة من الحشد الشعبي تمكنت من تحرير مناطق الشهابي والبوجاسم والحلابسة ومناطق اخرى في شمال الصقلاوية والصقلاوية نفسها والقرى المحيطة بها كما تم تحرير قرية الطاحونة الواقعة على مشارفها).واضاف ان (التحالف الدولي ينسق مع غرفة العمليات المشتركة وليس معنا).مشيرا الى ان (عدد قتلى داعش خلال اليومين الماضيين بلغ العشرات وخلال الاسبوع الكامل بالمئات). وافاد  مصدر امس بان (القوات الامنية بمساندة الحشد  بدأت الهجوم التمهيدي لفصل قضاء الفلوجة عن قضاء الكرمة من محورين رئيسيين حيث تم تحـــــرير 4  كيلو مترات من طريق جنوب ذراع دجلة والمنطقة الفاصلة بين الفلوجة وكرمة الفلوجة فضلا عن تحرير 3  كيلو مترات شمال ذراع دجلة).وتابع ان (القوات الامنية والحشد الشعبي انطلقوا من محورين جنوب وشمال ذراع دجلة).وذكر  الناطق الرسمي باسم القيادة المشتركة العميد يحيى رسول الزبيدي في تصريح امس  ان (القوات الامنية ستدخل من اربعة محاور هي المحور الشمالي والمتمثل بـانطلاق القوات الامنية من ناظم الثرثار بأتجاه منطقة البو عيثة وصولا للرمادي والمحور الجنوبي والمتمثل بانطلاق القوات الامنية من جنوب بحيرة الحبانية في منطقة العنكور وباتجاه منطقة الطاش وصولا للرمادي).ولفت الى ان (المحور الغربي تمثل بـانطلاق القوات الامنية من منطقة الكيلو 18 باتجاه الملعب الاولمبي وصولا الى الرمادي، اما المحور الشرقي تمثل بانطلاق القوات الامنية من منطقة خط الصد في حصيبة الشرقية وباتجاه منطقة السجارية، وصولا الى الرمادي). و قال  آمر الفوج الثاني التابع للواء الثلاثين بالحشد الشعبي من عشائر الصقلاوية العقيد يحيى المحمدي  في بيان امس ان (الحشد الشعبي من عشائر الانبار تمكنوا من السيطرة على جسر العبرة فوق نهر الفرات الذي يربط ناحية الصقلاوية شمالي الفلوجة بجزيرة الخالدية).موضحا أن (الحشد قطع خطوط إمداد داعش عن الفلوجة من جهة جزيرة الخالدية بالكامل).

وأضاف المحمدي أن (القوات الأمنية والحشد الشعبي يحاصرون  مدينة الفلوجة من جميع الاتجاهات بعد قطع جميع خطوط الإمداد عنهم)، مشيرا الى أن (أعدادا كبيرة من عناصر التنظيم هربوا مع عوائلهم من ناحية الصقلاوية إلى مدينة الفلوجة). وكان  الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري قد ندد  بما وصفها بالأصوات الداعشية التي أطلقها بعض أعضاء مجلس النواب إزاء العمليات العسكرية الرامية لتحرير الفلوجة من سيطرة  داعش.وقال العامري في تصريح امس ان (الأصوات التي ارتفعت من  بعض أعضاء البرلمان هي أصوات داعشية تدافع عن البعث وعن داعش وليس عن الفلوجة). مؤكداً (أننا لم نطلق قذيفة واحدة على القضاء).

وأضاف العامري (نحن لن نقوم بعمليات الفلوجة قبل أن نترك فرصة مناسبة للأهالي من أجل الخروج من القضاء).وقال العامري أن (حسابنا سيكون عسيراً مع الدواعش والبعثيين في المجلس العسكري). في هذه الاثناء اكدت منظمة بدر ان العمليات العسكرية ستستمر ولن تتوقف حتى تحقيق النصر النهائي ضد تنظيم داعش.وقال العامري في تصريح امس على هامش تشييع ثلاثة من قادة المنظمة في منطقة الجادرية ببغداد امس ان (دماء الشهداء ستكون عامل دفع وقوة وسنستمر بالعمل الجهادي ولن تتوقف العمليات العسكرية لحين تحقيق النصر على داعش الارهابي).

واضاف  انه (بعد دقائق من سقوط الشهداء الثلاثة عقدنا اجتماعا وقررنا المواصلة وادامة المعركة حتى تحقيق النصر النهائي).هذا واقامت منظمة بدر تشييعا لثلاثة من قادتها الذين استشهدوا خلال المعارك ضد داعش  بالصقلاوية بحضور عدد من كبار مسؤولي الدولة.

وقال مصدر ان ( تشييع الشهداء انطلق  من مقر المنظمة  وسط اجراءات امنية مشددة وشارك فيه نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي ونائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي ورئيس المجلس الاعلى عمار الحكيم وعدد من المسؤولين والوزراء بينهم وزير الداخلية محمد الغبان).

مشاركة