عرض عسكري إيراني تتقدمه صواريخ تحمل عبارة تهديد بتدمير تل أبيب وحيفا

704

20160920023401reup--2016-09-20t023229z_1318022399_s1beuchqmnaa_rtrmadp_3_cuba-iran-rouhani.h

طهران, – بيروت – الزمان

نظمت ايران عرضا عسكريا كبيرا الاربعاء بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين  بحسب  وجهة النظر الايرانية لاندلاع الحرب مع العراق في 1980 في سياق توتر في علاقاتها في المنطقة ولا سيما معالسعودية. في حين كان العراق قد قدم الى الامم المتحدة وثائق لاعمال عسكرية عدوانية تثبت ان ايران هي التي بدأت بالحرب من قواطع متاخمة لديالى وزرباطية في الرابع من ايلول عام 1980

وشاركت في العرض قطع مختلفة بينها 16 صاروخا بالستيا يبلغ مداها بين 1600 و2000 كلم ودبابات وطائرات ووحدات من جيش المشاة. وشارك في العرض صاروخ ذو الفقار المتعدد الفوهات وحملت الشاحنة التي كانت تنقله عبارة «اذا قام قادة الكيان الصهيوني بخطوة خاطئة ستدمر الجمهورية الاسلامية تل ابيب وحيفا». ولا تعلق اسرائيلعادة على التهديدات اللفظية الايرانية المتكررة ، وعرضت كذلك انظمة مضادة للصواريخ اس-300 الروسية الصنع في طهران، في حين نظمت القوات المسلحة عروضا عسكرية اخرى في المحافظات.واستعرض الأسطول الإيراني 500 سفينة إلى جانبغواصات وطائرات هليكوبتر في ميناء بندر عباس بالخليج مع تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة في الممر المائي الاستراتيجي. ويقول مسؤولون أمريكيون إنه وقعت أكثر من 30 مواجهة بين السفن الأمريكية والإيرانية في الخليج هذا العام أي أكثر من ضعف عددها خلال نفس الفترة في 2015.

وذكر مسؤولون بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أن سفينة دورية تابعة للبحرية الأمريكية غيرت مسارها في الرابع من سبتمبر أيلول بعدما اقتربت سفينة هجوم سريع تابعة للحرس الثوري الإيراني لمسافة90 مترا منها في وسط الخليج .

والواقعة هي الرابعة من نوعها على الأقل في نحو شهر. وقال الجنرال علي باقري رئيس اركان القوات المسلحة ان «قرار الولايات المتحدة المجرمة الاخير منح مساعدة عسكرية للكيان الصهيوني الغاصب يعزز تصميمنا على زيادة قدراتنا الدفاعية».

وقعت الولايات المتحدة واسرائيل منتصف ايلول/سبتمبر اتفاقا بمنح اسرائيل 38 مليار دولار كمساعدة عسكرية على ست سنوات. وقال باقري ان «الهدف النهائي للولايات المتحدة والكيان الصهيوني ومن يدعمون المجموعات الارهابية (…) هو تدمير البنى التحتية في سوريا والعراق لصاحل اسرائيل».

يشارك مستشارون ايرانيون ومتطوعون تدعمهم ايران في الحرب في العراق وسوريا ضد المجموعات الجهادية والمعارضة.

وازدادت اللهجة حدة بين ايران والسعودية خلال موسم الحج الذي لم يشارك فيه الايرانيون هذه السنة اذ تقف الدولتان على طرفي نقيض في كل ازمات المنطقة ولا سيما في سوريا واليمن وكذلك في لبنانوالعراق والبحرين.

مشاركة