عبقرية الدماغ

عبقرية الدماغ
علي محمد اليوسف
من البديهيات العلمية في علم الفسلجة علم دراسة الوظائف العضوية لدي الكائن الحي، الانسان علي وجه التحديد في الطب البشري والحيوان في الطب البيطري، هو استحالة تفكير الانسان في صورتي حدثين اثنين في وقت واحد، في لحظة واحدة، في ومضة واحدة، يمكن لأي انسان اجراء التجربة علي نفسه سيجد انه يفشل حتما.
الاستجابة الادراكية الحسية التي هي رد فعل الجهاز العصبي المتصل بالدماغ لما تنقله الحواس الخمسة، حاسة البصر، حاسة الشم، حاسة السمع، حاسة الذوق، حاسة اللمس، ويمكننا اضافة حاسة سادسة هي حاسة الحدس او التنبؤ والتخاطر.
فالذي يرد للدماغ عن طريق الحواس ينقلها الجهاز العصبي في تيار فائق السرعة ربما تضاهي سرعة انتقال الضوء بالثانية إلي ملايين الخلايا المنتشرة علي سطح القشرة الدماغية لترسل هذه الخلايا ردود الافعال المناسبة عن طريق الجهاز العصبي ايضا لما يتوجب علي الانسان معرفته او القيام به، وتكون ردود الافعال كاستجابة لايعازات الدماغ ومضة لايتعدي زمنها الجزء من الثانية. ماهو مهم عدم استطاعة الدماغ اعطاء ردود الافعال سواءا منها الإرادية او اللاإرادية لحدثين اثنين في لحظة واحدة يستلمها الدماغ عن طريق الحواس بواسطة الجهاز العصبي في لحظة واحدة ومن الثابت علميا وطبيا ان جميع الاستجابات الانعكاسية الصادرة عن المخ تجاه الحواس لا تنطلق من »فص« مخي واحد يحوي ملايين الخلايا العصبية هو المسؤول عما يرده عن طريق الحواس. مع هذا ليس بمقدور »المخ« ان يرسل ايعازين اثنين في لحظة واحدة او ومضة واحدة بمعني ان الدماغ وتحديدا المخ ينشغل بالاستجابة لردود افعال الحواس تباعا علي التوالي وبالترتيب وليس دفعة واحدة كرزمة واحدة.
مثال ذلك حين يجرب احدنا وضع يده في ماء مغلي حار جدا. ويستخدم في نفس اللحظة اليد الاخري في وضع شيء ما بفمه ليتذوقه نجد ان الدماغ يعجز عن اعطاء استجابتي ردي فعلين انعكاسيين للاثنين معاً في ومضة واحدة بل يجب ان يكون لاحدهما رد الفعل الانعكاسي اسبقية علي الاخر حتي لو كان الفارق بين الاستجابتين لايتجاوز جزءاً من الثانية وحتي لو كانت ردود الافعال الصادرة عن الدماغ من نوع ردود الافعال الانعكاسية اللاإرادية.
الشيء المعجز ليس فقط ان هذه العمليات العصبية التي تجري ما بين الحواس والدماغ عن طريق الجهاز العصبي بالتبادل تجري باسرع من سرعة الضوء وانما »الاعجاز« الاهم هو في اختيار الدماغ لأسبقية ردود الافعال الواردة اليه عن طريق الحواس في النوعية والاهمية.
ولو اننا عدنا للمثل الذي اوردناه في ايهما افضل في اسبقية الاستجابة الدماغية في الرد الانعكاسي عليه!؟ سحب اليد من الماء المغلي ام فحص حاسة التذوق للشيء الذي وضع بالفم!؟ نجد ان ايعاز الدماغ بضرورة سحب اليد من الماء المغلي يسبق ايعاز الدماغ في اعطاء الاستجابة لنوعية تذوق الشيء باللسان في هذا المثال التجريبي نلاحظ تأكيد الدماغ علي نوعية واهمية الاستجابة الانعكاسية لعدد من المدركات الحسية المنقولة له بواسطة الجهاز العصبي عن مصدر الحواس وترتيب الدماغ لنوعيتها واهميتها في اسبقية الاستجابة يكمن لغز تفضيلي اعجازي ليس سهلا علي العلم الطبي تفسيره وعلم دراسة فسلجة الجملة العصبية تحديدا الاجابة عليه.
الاعجاز التفضيلي في الاستجابات الانعكاسية للايعازات الصادرة عن الدماغ تتوخي وقاية الانسان وسلامته من الخطر الذي قد يسببه وضع اليد في الماء المغلي وتأخر سحبها مع ارجاء بقية ردود الافعال الانعكاسية الثانوية التأثير علي سلامة الانسان ووقايته من الخطر.
ملاحظة:
النص غير مقتبس ولا منقول عن أي مصدر طبي وهو خاطرة لكاتب النص فقط
/2/2012 Issue 4122 – Date 14- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4122 – التاريخ 14/2/2012
AZP09

مشاركة