عبد المهدي: لا صعوبة أمنية في صحراء الأنبار

274

عبد المهدي: لا صعوبة أمنية في صحراء الأنبار

مصرع قائد بالحشد إثر قصف لطيران مجهول

بغداد – الزمان

أفادت مصادر بأستشهاد قائد ميداني بالحشد الشعبي اثر قصف لطائرة مسيرة مجهولة لمركبتين قرب الحدود العراقية السورية. وقالت المصادر في تصريح امس ان (طائرة مسيرة مجهولة استهدفت سيارتين للواء 45  بالحشد بالقائم عند الحدود السورية العراقية تسفر عن استشهاد قائد ميداني). دون ذكر مزيدا من التفاصيل او الجهة التي استهدفت المركبتين.

واعلنت خلية الإعلام الأمني عن نتائج اليوم الأول من عملية إرادة النصر في مرحلتها الرابعة التي انطلقت أمس الاول غرب محافظة الأنبار لملاحقة خلايا داعش . وقال بيان امس ان (القوات الأمنية المشاركة في عملية إرادة النصر في مرحلتها الرابعة انطلقت بواجباتها المكلفة بها في يومها الثاني من هذه العملية وقد كانت نتائجها وضمن المحور الأول الذي كان فيه لواء المشاة 29 من تدمير 3 أوكار وتفجير 5 عبوات ناسفة وتفتيش المناطق)، واشار الى ان (المحور الثاني الذي كانت فيه قوات مقر الفرقة السابعة، تمكنت من تدمير 4 أوكار وتفتيش مناطق الكصر ووادي حوران)، وتابع ان (قوات لواء المشاة 28 في المحور الثالث  تمكنت من تدمير 5 أوكار وتفجير 3 عبوات ناسفة وتدمير نفقين اما المحور الرابع الذي كانت فيه قوة من فرقة المشاة الثامنة، فقد دمرت 3 أوكار وجرى تفتيش مناطق اج واحد وعكلة البوشهاب  وغابة المناخ وغدير المعنى وصولا الى منطقة شعيب الضايع)، ولفت الى ان (قوة من الحشد الشعبي ضمن المحور الخامس تمكنت من قتل إرهابيين إثنين والقاء القبض على 4 من عناصر داعش في حين ألقت القبض على اثنين من المشتبه)، واشار الى ان (التضحيات اثناء الاشتباك تمثلت بجرح احد منتسبي الحشد ضمن قاطع عمليات الجزيرة)، واردف البيان ان (قيادة عمليات الأنبار زودت خلال هذه العملية طيران التحالف الدولي بمعلومات دقيقة وجهت خلالها ضربة جوية أسفرت عن قتل إرهابيين إثنين وتدمير وكر فضلا عن مستودع للارزاق غربي منطقة سليجة).

 وعثرت قطعات اللواء 19  في الحشد على مضافة لداعش في صحراء عكاشات .

 واكد بيان للحشد امس انه (ضمن عمليات إرادة النصر عثرت قطعات اللواء 19  في الحشد على مضافة لداعش في صحراء عكاشات)، مبينا ان (قطعات الحشد وبإسناد طيران الجيش والقوة الجوية العراقية تواصل تقدمها وفق الخطط المرسومة لتحقيق كامل أهدافها). وراى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لاصعوبة بالسيطرة أمنيا على صحراء الانبار.وقال عبد المهدي في اجتماع امني عقده عقب وصوله إلى الأنبار للإشراف على سير عمليات إرادة النصر بمرحلتها الرابعة إن (العمليات التي تأتي بعد عامين من تحقيق النصر على داعش مهمة جدا)، لافتا الى انه (لا صعوبة بالسيطرة أمنيا على صحراء الانبار ، لكن يجب اعتماد التكنولوجيا الحديثة أثناء المدة المقبلة بشكل أكبر ومراقبة العجلات إلكترونيا).

مشاركة