عبد‭ ‬الله‭ ‬الثاني‭ ‬يوافق‭ ‬على‭ ‬قانون‭ ‬عفو‭ ‬يشمل‭ ‬آلاف‭ ‬المحكومين

الأردن‭ ‬سيشتري‭ ‬النفط‭ ‬العراقي‭ ‬بحسم‭ ‬16‭ ‬دولاراً‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬برميل‭ ‬

عمان‭ – ‬الزمان‭ ‬

أصدر‭ ‬العاهل‭ ‬الأردني‭ ‬الملك‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬الثاني‭ ‬الاثنين‭ ‬إرادته‭ ‬بالموافقة‭ ‬على‭ ‬قانون‭ ‬العفو‭ ‬العام‭ ‬الذي‭ ‬سيشمل‭ ‬آلاف‭ ‬المحكومين،‭ ‬في‭ ‬خطوة‭ ‬تلبي‭ ‬مطالب‭ ‬شعبية‭ ‬تتكرر‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭.‬

وقال‭ ‬بيان‭ ‬صادر‭ ‬عن‭ ‬الديوان‭ ‬الملكي‭ ‬إن‭ ‬«الإرادة‭ ‬الملكية‭ ‬السامية‭ ‬صدرت‭ ‬اليوم‭ ‬الاثنين‭ ‬بالمصادقة‭ ‬على‭ ‬قانون‭ ‬العفو‭ ‬العام‭ ‬لسنة‭ ‬2019،‭ ‬بشكله‭ ‬الذي‭ ‬أقره‭ ‬مجلسا‭ ‬الأعيان‭ ‬والنواب»‭. ‬وكان‭ ‬مجلسا‭ ‬النواب‭ ‬والاعيان‭ ‬أقرا‭ ‬قانون‭ ‬العفو‭ ‬العام،‭ ‬بعد‭ ‬سلسلة‭ ‬طويلة‭ ‬من‭ ‬المناقشات‭ ‬تناولت‭ ‬تفاصيل‭ ‬القانون‭ ‬وبنوده‭. ‬ويشمل‭ ‬قانون‭ ‬العفو‭ ‬العام‭ ‬جرائم‭ ‬الذم‭ ‬والقدح‭ ‬والتحقير‭ ‬والإقامات‭ ‬والغرامات‭ ‬المترتبة‭ ‬على‭ ‬مخالفة‭ ‬قوانين‭ ‬تتعلق‭ ‬بضريبة‭ ‬الدخل،‭ ‬والضريبة‭ ‬العامة‭ ‬على‭ ‬المبيعات،‭ ‬وبعض‭ ‬جرائم‭ ‬المخدرات‭.‬

كما‭ ‬يشمل‭ ‬العفو‭ ‬جرائم‭ ‬شرط‭ ‬اقترانها‭ ‬بإسقاط‭ ‬الحق‭ ‬الشخصي‭ ‬أو‭ ‬دفع‭ ‬أصل‭ ‬المبلغ‭ ‬المطالب‭ ‬به‭ ‬أو‭ ‬المبلغ‭ ‬المحكوم‭ ‬به‭ ‬كجرائم‭ ‬القتل‭ ‬والاحتيال،‭ ‬والشيكات،‭ ‬وإساءة‭ ‬الائتمان‭. ‬في‭ ‬المقابل،‭ ‬لا‭ ‬يشمل‭ ‬العفو‭ ‬الجرائم‭ ‬المرتكبة‭ ‬بحق‭ ‬أمن‭ ‬الدولة،‭ ‬وجرائم‭ ‬التجسس‭ ‬والسرقة‭ ‬الجنائية‭ ‬والسلب‭ ‬او‭ ‬التزوير‭ ‬والجرائم‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والتعامل‭ ‬بالرق‭ ‬وجرائم‭ ‬الاعتداء‭ ‬على‭ ‬العرض‭ ‬كالاغتصاب‭ ‬وهتك‭ ‬العرض‭ ‬والخطف‭. ‬وكان‭ ‬العاهل‭ ‬الأردني‭ ‬أمر‭ ‬في‭ ‬13‭ ‬كانون‭ ‬الاول/ديسمبر‭ ‬الحكومة‭ ‬بإصدار‭ ‬مشروع‭ ‬قانون‭ ‬عفو‭ ‬عام‭ ‬«بما‭ ‬يسهم‭ ‬بالتخفيف‭ ‬من‭ ‬التحديات‭ ‬والضغوطات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬المواطنين»‭. ‬وأكد‭ ‬الملك‭ ‬«أهمية‭ ‬أن‭ ‬يحافظ‭ ‬العفو‭ ‬العام‭ ‬على‭ ‬احترام‭ ‬سيادة‭ ‬القانون،‭ ‬بحيث‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬اضرار‭ ‬بالأمن‭ ‬الوطني‭ ‬والمجتمعي،‭ ‬وحقوق‭ ‬المواطنين»‭ ‬مبينا‭ ‬«ضرورة‭ ‬إعطاء‭ ‬المخطئين‭ ‬فرصة‭ ‬لتصويب‭ ‬مسارهم‭ ‬وسلوكهم»‭. ‬ورجح‭ ‬وزير‭ ‬العدل‭ ‬الاردني‭ ‬بسام‭ ‬التلهوني‭ ‬أن‭ ‬يشمل‭ ‬قانون‭ ‬العفو‭ ‬العام‭ ‬زهاء‭ ‬ثمانية‭ ‬آلاف‭ ‬شخص‭. ‬وكشف‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬مراكز‭ ‬الإصلاح‭ ‬والتأهيل‭ ‬العميد‭ ‬أيمن‭ ‬العوايشة‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬لصحيفة‭ ‬«الغد»‭ ‬المستقلة‭ ‬في‭ ‬الاول‭ ‬من‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭ ‬أن‭ ‬«الطاقة‭ ‬الاستيعابية‭ ‬لمراكز‭ ‬الاصلاح‭ ‬والتأهيل‭ ‬(السجون)‭ ‬في‭ ‬الاردن‭ ‬تبلغ‭ ‬12‭ ‬ألف‭ ‬نزيل،

‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يبلغ‭ ‬فيه‭ ‬عدد‭ ‬النزلاء‭ ‬حاليا‭ ‬19‭ ‬الفا‭ ‬و200‭ ‬موزعين‭ ‬على‭ ‬16‭ ‬مركزا‭ ‬للاصلاح‭ ‬والتأهيل»‭. ‬فيما‭ ‬،‭ ‬اعلنت‭ ‬وزيرة‭ ‬الطاقة‭ ‬والثروة‭ ‬المعدنية‭ ‬الأردنية‭ ‬هالة‭ ‬زواتي‭ ‬الاثنين‭ ‬ان‭ ‬المملكة‭ ‬ستشتري‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬نحو‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬برميل‭ ‬من‭ ‬النفط‭ ‬الخام‭ ‬يوميا‭ ‬بحسم‭ ‬16‭ ‬دولارا‭ ‬عن‭ ‬البرميل‭ ‬الواحد‭. ‬

وقالت‭ ‬الوزيرة‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬نقلتها‭ ‬وكالة‭ ‬الانباء‭ ‬الاردنية‭ ‬إن‭ ‬«الأردن‭ ‬سيشتري‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬حوالى‭ ‬10‭ ‬الاف‭ ‬برميل‭ ‬من‭ ‬النفط‭ ‬الخام‭ ‬يوميا‭ ‬تشكل‭ ‬7‭ ‬%‭ ‬من‭ ‬احتياجات‭ ‬المملكة‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬معدل‭ ‬سعر‭ ‬خام‭ ‬برنت‭ ‬الشهري‭ ‬بحسم‭ ‬فرق‭ ‬كلف‭ ‬النقل‭ ‬وفرق‭ ‬المواصفات‭ ‬ومقدارها‭ ‬16‭ ‬دولارا‭ ‬للبرميل‭ ‬الواحد»‭. ‬واضافت‭ ‬إن‭ ‬«الكميات‭ ‬المشتراة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مذكرة‭ ‬التفاهم‭ ‬التي‭ ‬وقعها‭ ‬الطرفان‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬الحدودي‭ ‬(الكرامة‭ ‬طريبيل)‭ ‬السبت‭ ‬الماضي،‭ ‬لا‭ ‬تزيد‭ ‬على‭ ‬10‭ ‬الاف‭ ‬برميل‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬قابلة‭ ‬للزيادة‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬قادمة‭ ‬وفقاً‭ ‬لما‭ ‬يتفق‭ ‬عليه‭ ‬الجانبان،‭ ‬ويتم‭ ‬احتساب‭ ‬قيمتها‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬معدل‭ ‬سعر‭ ‬خام‭ ‬برنت‭ ‬الشهري‭ ‬تحسم‭ ‬منها‭ ‬كلف‭ ‬النقل‭ ‬والفرق‭ ‬بالمواصفات»‭.‬

واوضحت‭ ‬زواتي‭ ‬أن‭ ‬«الأردن‭ ‬سيلتزم‭ ‬بموجب‭ ‬هذه‭ ‬المذكرة‭ ‬بتوفير‭ ‬الصهاريج‭ ‬الحوضية‭ ‬لنقل‭ ‬النفط‭ ‬الخام‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬بيجي‭ ‬(200‭ ‬كلم‭ ‬شمال‭ ‬بغداد)‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬إلى‭ ‬مصفاة‭ ‬البترول‭ ‬الأردنية‭ ‬في‭ ‬الزرقاء‭ ‬(23‭ ‬كلم‭ ‬شمال‭ ‬شرق‭ ‬عمان‭.‬

والتقى‭ ‬رئيسا‭ ‬الوزراء‭ ‬الأردني‭ ‬عمر‭ ‬الرزاز‭ ‬والعراقي‭ ‬عادل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬السبت‭ ‬برفقة‭ ‬وفدين‭ ‬رفيعي‭ ‬المستوى،‭ ‬في‭ ‬قاعة‭ ‬اجتماعات‭ ‬استحدثت‭ ‬داخل‭ ‬خيمة‭ ‬بيضاء‭ ‬نصبت‭ ‬عند‭ ‬المعبر‭ ‬الرابط‭ ‬بين‭ ‬البلدين،‭ ‬الذي‭ ‬أعيد‭ ‬افتتاحه‭ ‬نهاية‭ ‬آب/أغسطس‭ ‬2017‭.‬

ويبعد‭ ‬هذا‭ ‬المعبر‭ ‬الوحيد‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬المعروف‭ ‬بطريبيل‭ ‬من‭ ‬الجانب‭ ‬العراقي‭ ‬والكرامة‭ ‬من‭ ‬الجانب‭ ‬الأردني،‭ ‬حوالى‭ ‬370‭ ‬كيلومترا‭ ‬من‭ ‬عمان،‭ ‬وحوالى‭ ‬570‭ ‬كيلومترا‭ ‬من‭ ‬بغداد،‭ ‬وكان‭ ‬أغلق‭ ‬بعد‭ ‬سيطرة‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬على‭ ‬مناطق‭ ‬غرب‭ ‬العراق‭ ‬عام‭ ‬2014‭.‬

وتم‭ ‬خلال‭ ‬لقاء‭ ‬الرزاز‭ ‬وعبد‭ ‬المهدي‭ ‬إعلان‭ ‬إستئناف‭ ‬العراق‭ ‬عملية‭ ‬التصدير‭ ‬البري‭ ‬للنفط‭ ‬إلى‭ ‬الأردن‭.‬

وقام‭ ‬العاهل‭ ‬الأردني‭ ‬الملك‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬الثاني‭ ‬بزيارة‭ ‬رسمية‭ ‬للعراق‭ ‬منتصف‭ ‬كانون‭ ‬الثاني/يناير‭ ‬الماضي،‭ ‬هي‭ ‬الأولى‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عشرة‭ ‬أعوام‭.‬

وكان‭ ‬العراق‭ ‬يزود‭ ‬الاردن‭ ‬كميات‭ ‬من‭ ‬النفط‭ ‬باسعار‭ ‬تفضيلية‭ ‬وأخرى‭ ‬مجانية‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الرئيس‭ ‬العراقي‭ ‬الراحل‭ ‬صدام‭ ‬حسين‭.‬

مشاركة