عبدالمهدي في كلمة بعد بلوغ القتلى واحداً وثلاثين: سنمنح رواتب لكل عائلة من دون راتب ونعد ضحايا التظاهرات شهداء

1087

قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة، إنه يجب إعادة الحياة إلى طبيعتها في جميع

محافظات العراق، وخاطب المتظاهرين الغاضبين الذين سقط منهم واحد وثلاثون قتيلا في ثلاثة ايام واكثر من الف جريح ، قائلا إن صوتهم مسموع ومطالبهم مشروعة.

وأضاف عبد المهدي في كلمة بثها التلفزيون العراقي الرسمي: “نحن متمسكون بالدستور وعلينا إصلاح المنظومة السياسية ونتحمل مسؤولية قيادة الدولة في هذه المرحلة الحساسة”.

وطالب رئيس الوزراء، مجلس النواب بإجراء تعديلات وزارية بعيدا عن المحاصصة السياسية، مضيفا: “يؤسفنا أن البعض نجح في إخراج المظاهرات عن مسارها السلمي”.

وتعهد عبد المهدي باستمرار الإصلاح قائلا: “مطالبكم بالإصلاح ومكافحة الفساد وصلتنا.. ويخطئ من يظن أنه بعيد عن المحاسبة ونحن متمسكون بالدستور”.

وتابع: “إن التصعيد بالتظاهر بات يؤدي إلى خسائر بالأرواح وتدمير الدولة وإننا نضع ضوابط صارمة لمنع العنف”.

وأوضح: “أقول لكم حاسبونا عن كل ما نقوم به وعلينا التعاون وأنه لا توجد للدولة حلول سحرية لحل جميع المشاكل”.

وقال: “سنمنح رواتب لكل عائلة عراقية لا تمتلك راتبا شهريا من أجل تحقيق العدالة”.

وأردف قائلا: “شكلنا لجانا من أجل إطلاق سراح المحتجزين من المتظاهرين واعتبار ضحايا المظاهرات شهداء”.

وتجتاح البلاد حاليا مظاهرات احتجاجية غاضبة في المحافظات العراقية التي تقطنها أغلبية شيعية، للمطالبة بمحاربة الفساد وحل أزمة البطالة وتحسين الخدمات.

مشاركة