عباس الأطياف الفلسطينية تؤيّد الذهاب إلى الأمم المتحدة والمصالحة الخطوة التالية

244

عباس الأطياف الفلسطينية تؤيّد الذهاب إلى الأمم المتحدة والمصالحة الخطوة التالية
رام الله ــ الزمان
أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم الأحد إن جميع الأطياف السياسية الفلسطينية تؤيّد خطوة الذهاب إلى الأمم المتحدة للحصول على صفة دولة مراقب في 29 من الشهر الجاري، مشيراً إلى أن الخطوة التالية ستكون إنجاز المصالحة الوطنية.
وقال عباس في كلمة ألقاها أمام مسيرة شعبية تدعم توجهه للأمم المتحدة، انتهت في مقر الرئاسة بالمقاطعة برام الله، بعد أخذ ورد، وعراقيل ومعوقات ونقاشات طويلة ومريرة استمرت منذ أكثر من عامين، كان القرار النهائي أن نذهب للأمم المتحدة، لرفع مكانة فلسطين إلى دولة مراقب وهي الخطوة الأولى على طريق تحقيق كل حقوقنا الفلسطينية التي ثبتناها في قرارات المجلس الوطنية منذ عام 1994 . وأوضح نحن ذاهبون للأمم المتحدة بخطى واثقة، حيث يدعمنا كل محبي السلام وكل الدول التي تتعاطف مع الشرعية الدولية والتي تؤمن بتقرير المصير لشعبنا وهي كثيرة . ونوه بأن الأطياف السياسية الفلسطينية جميعها دون استثناء تقف مع الشعب الفلسطيني، وأمامه ومن وراءه، من أجل الذهاب إلى الأمم المتحدة، لتحقيق هذا الهدف، وهو ما سننجزه خلال الأيام القليلة القادمة . وقال عباس أدعوا لنا أن يوفقنا الله، وادعوا للآخرين أن يهديهم الله ليصوتوا لنا، وادعوا لمن يعادونا بأن يقفوا معنا، ويصوتوا للحق، حتى يصل هذا الشعب بعد طول انتظار إلى حقه في تقرير المصير .
ووصف الرئيس الفلسطيني التوجّه إلى الأمم المتحدة بأنه استحقاق وطني مهم ، مضيفاً لدينا استحقاق آخر وهو إنجاز المصالحة الوطنية، التي يجب علينا أن ننجزها، لأن قطاع غزة عانى من القتل والتدمير والقهر، على مدى ثمانية أيام، وكنا نبذل كل الجهود مع كافة الأطراف من أجل أن تهدأ الحرب الظالمة . وقال سنبدأ صفحة جديدة تبدأ بالأمم المتحدة، ثم بالمصالحة وإنجاز الاستقلال الوطني، حتى نصل لدولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف . وأشار الرئيس الفلسطيني إلى أننا وصلنا للتهدئة المشرفة وستسير الأمور من حسن لأحسن، وسننجز كل القضايا العالقة، حتى يتمتع قطاع غزة بالأمن والأمان والاستقرار ، مضيفاً نحن طالبنا بالسلام المبني على الحق، وعلى الشرعية الدولية الذي يعطينا دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وبدون هذا لا يوجد دولة ولا أمل على الإطلاق ز
وجدد القول بأن ثوابتنا معروفة وهي إنهاء الاحتلال، والحصول على الاستقلال الكامل الناجز، وتلك القضايا التي سنطرحها بعد ذلك ولكن لنا قضية نتمسك بها جميعاً، وهي قضية الأسرى لأننا نتمسك بالإفراج عنهم جميعاً، وهذه الثوابت التي قضى من أجلها آلاف القادة والكوادر والقيادات والمناضلين، منذ عام 65 وحتى يومنا هذا وعلى رأسهم الشهيد ياسر عرفات . يشار الى ان الولايات المتحدة وإسرائيل تعارضان التوجه الفلسطيني الى الأمم المتحدة.
AZP02