عادات‭ ‬خاصة‭ ‬للنساء‭ ‬وراء‭ ‬منع‭ ‬حدوث‭ ‬الحمل‭ ‬

505

لندن‭ – ‬الزمان‭ ‬

تتضمن‭ ‬مجموعة‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬تقلل‭ ‬فرص‭ ‬حدوث‭ ‬الإخصاب‭ ‬بعض‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬تخطر‭ ‬على‭ ‬البال،‭ ‬مثل‭ ‬ارتفاع‭ ‬مستوى‭ ‬الكولسترول‭ ‬لدى‭ ‬الزوجين‭. ‬كما‭ ‬أن‭ ‬نمط‭ ‬التغذية‭ ‬الذي‭ ‬يتضمّن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأكلات‭ ‬السريعة‭ ‬والجاهزة‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬عائقاً‭ ‬هو‭ ‬الآخر‭. ‬ومن‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى‭ ‬تساعد‭ ‬بعض‭ ‬الإجراءات‭ ‬على‭ ‬زيادة‭ ‬فرص‭ ‬الحمل‭ ‬مثل:‭ ‬التخسيس،‭ ‬وتنويع‭ ‬الأطعمة،‭ ‬والابتعاد‭ ‬عن‭ ‬التبغ‭ ‬والكحول،‭ ‬والجماع‭ ‬خلال‭ ‬أيام‭ ‬الخصوبة،‭ ‬وإعطاء‭ ‬فرصة‭ ‬كافية‭ ‬بعد‭ ‬الإجهاض‭ ‬قبل‭ ‬تكرار‭ ‬المحاولة‭.‬

أهم‭ ‬أسباب‭ ‬تأخّر‭ ‬الحمل:

اللثة‭. ‬قالت‭ ‬دراسة‭ ‬نُشرت‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ ‬«اللثة»‭ ‬إن‭ ‬النساء‭ ‬اللاتي‭ ‬تعانين‭ ‬من‭ ‬نزيف‭ ‬اللثة‭ ‬والتهابها‭ ‬لديهن‭ ‬مشاكل‭ ‬في‭ ‬حدوث‭ ‬الإخصاب،‭ ‬لأن‭ ‬تدهور‭ ‬صحة‭ ‬الفم‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬التغيرات‭ ‬الهرمونية‭. ‬لذلك‭ ‬من‭ ‬الأفضل‭ ‬زيارة‭ ‬طبيب‭ ‬الأسنان‭ ‬قبل‭ ‬التخطيط‭ ‬للحمل‭. ‬صحة‭ ‬المبايض‭. ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬زوائد‭ ‬لحمية‭ ‬أو‭ ‬أورام‭ ‬ليفية‭ ‬قد‭ ‬يؤثر‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬قدرة‭ ‬المبايض‭ ‬على‭ ‬إنتاج‭ ‬البويضات‭. ‬كذلك‭ ‬قد‭ ‬يسبب‭ ‬أي‭ ‬خلل‭ ‬في‭ ‬وظائف‭ ‬الغدة‭ ‬الدرقية‭ ‬تأثيراً‭ ‬على‭ ‬الهرمونات‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬آثار‭ ‬سلبية‭ ‬على‭ ‬عملية‭ ‬التبويض‭. ‬الوجبات‭ ‬السريعة‭. ‬الوجبات‭ ‬السريعة‭ ‬المليئة‭ ‬بالدهون‭ ‬ليست‭ ‬مصادر‭ ‬غذائية‭ ‬جيدة‭ ‬أثناء‭ ‬التخطيط‭ ‬للحمل‭. ‬هناك‭ ‬مغذيات‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬الخصوبة‭ ‬مثل‭ ‬الزنك،‭ ‬وحمض‭ ‬الفوليك،‭ ‬وفيتامين‭ ‬ب6،‭ ‬وفيتامين‭ ‬د‭. ‬لكن‭ ‬أكل‭ ‬البيتزا‭ ‬وسندويشات‭ ‬البرغر‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬الهرمونات‭ ‬التناسلية‭.‬

الكولسترول‭. ‬أشارت‭ ‬دراسة‭ ‬نُشرت‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ ‬«الغدد‭ ‬الصمّاء»‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬النساء‭ ‬اللاتي‭ ‬تعانين‭ ‬من‭ ‬ارتفاع‭ ‬الكولسترول‭ ‬تجدن‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬الحمل‭ ‬بشكل‭ ‬سريع،‭ ‬وأنه‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬لدى‭ ‬الزوج‭ ‬نفس‭ ‬المشكلة‭ ‬قد‭ ‬يحتاج‭ ‬الأمر‭ ‬إلى‭ ‬تدخل‭ ‬علاجي‭ ‬للمساعدة‭ ‬على‭ ‬حدوث‭ ‬الحمل‭. ‬كذلك‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬لدى‭ ‬المرأة‭ ‬مشاكل‭ ‬في‭ ‬القلب‭ ‬تحتاج‭ ‬لرعاية‭ ‬طبية‭ ‬أثناء‭ ‬التخطيط‭ ‬للحمل‭.‬

الأدوية‭. ‬مضادات‭ ‬الاكتئاب‭ ‬ومثبتات‭ ‬المزاج‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬إفراز‭ ‬الجسم‭ ‬لمواد‭ ‬كيميائية‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬التبويض‭.‬

الضوء‭ ‬الاصطناعي‭. ‬مثل‭ ‬ضوء‭ ‬الهاتف‭ ‬وشاشات‭ ‬الكومبيوتر‭ ‬والأجهزة‭ ‬اللوحية‭. ‬بحسب‭ ‬دراسة‭ ‬نشرتها‭ ‬مجلة‭ ‬«الخصوبة‭ ‬والعقم»‭ ‬يسبب‭ ‬التعرض‭ ‬للضوء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬أثناء‭ ‬الليل‭ ‬أضراراً‭ ‬للقدرة‭ ‬على‭ ‬الحمل‭.‬

مشاركة