عائلة شيلان المغدورة توارى الثرى في السليمانية

490

 

 

 

 

 

عائلة شيلان المغدورة توارى الثرى في السليمانية

السليمانية – الزمان

ووريت جثامين عائلة شيلان دارا المغدورة، الثرى في مقبرة سيوان في السليمانية امس، بعد نقلها من بغداد، وسط سخط شعبي وادانة حكومية، وكانت العائلة قد تعرضت للقتل الوحشي على يد مجرم ينتسب الى حماية السفارة الروسية في المنصور القريبة من العمارة التي تسكن بها الضحايا.

وكشف مصدر أمني بمكافحة الإرهاب في إقليم كردستان، الأربعاء عن هوية قاتل الصيدلانية شيلان دارا وعائلتها. وقال إن (القوات الأمنية القت القبض على أحد المنفذين لجريمة قتل شيلان ويدعى مهدي حسين ناصر، تولد بغداد ويسكن في القرية اللبنانية في أربيل).

وأضاف المصدر، أن (القاتل قبض عليه في مدينة أربيل من قبل قوة من مكافحة الإرهاب وأسايش المدينة وسلم إلى الجهات المعنية القضائية في بغداد). وقال مدير اعلام وزارة الداخلية اللواء سعد معن ان (الجهات القضائية دونت افادت الجاني وتحرت من كشف الدلالة موقعيا امس).

وأدلت الوزارة، في وقت سابق، بأول موقف بعد تأكيد القبض على أحد منفذي الجريمة .

ونقلت تقارير عن المتحدث باسم الوزارة اللواء خالد المحنا قوله إن (مديرية مكافحة الاجرام باشرت التحقيق من أول يوم من الحادثة)، مؤكداً (الحاجة الى يومين أو أكثر لكي تتوفر معلومات بشأن ملابسات الحادثة). واضاف أنه (لا توجد تقارير رئيسة بإمكاننا الحديث حولها، ويجب أن تكون هناك خيوط توضح ملابسات الجريمة). ويؤكد أحد أقرباء العائلة إن الضحايا لم يكونوا على خلاف مع أي أحد. يشار إلى أن شيلان متخرجة من كلية الصيدلة في بغداد عام 2016  وكانت تعمل صيدلانية في مدينة الطب ببغداد، في قسم الأمراض السرطانية. وفي وقت سابق أفادت مصادر أمنية، بأن مسلحين مجهولين أقدموا على اقتحام منزل العائلة في منطقة المنصور، وقاموا بطعن الأب. والأم وابنتهما التي تعمل صيدلانية وناشطة).

 ونعت دائرة المؤسسات الدينية والخيرية التابعة للوقف السني، الاربعاء، الخبيرة السابقة في الدائرة عالية رشيد نجم والد شيلان. وقالت الدائرة في بيان (بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، وبمشاعرٍ مليئة بالحزن والمواساة… تنعى دائرة المؤسسات الدينية والخيرية وعلى رأسها مديرها العام أ.د عامر شاكر الجنابي الفقيدة السيدة عالية رشيد نجم الموظفة بدرجة خبير سابقاً في الدائرة مع عائلتها المُكوّنة من إبنتها وزوجها أثر عمل غادر وجبان). وتابع البيان  ان (الفقيدة تقلدت منصب مدير قسم التخطيط والمتابعة ومنصب مدير قسم المساجد في دائرة المؤسسات، وخدمت الوقف اكثر من اربعين سنة بمنتهى الاخلاص والنزاهة وكانت من الموظفات الاكفاء الذين قدموا خدمات جليلة الى إحالتها على التقاعد قبل عامين رحمهم الله تعالى وألهم ذويهم الصبر والثبات ، وإنا لله وإنا إليه راجعون). وأصدر رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني، الأربعاء بياناً ندد فيه بالجريمة الوحشية بحق عائلة الصيدلانية شيلان، وعبر عن (تضامننا وتعاطفنا مع ذوي المرحوم دارا رؤوف الذي اُستشهد وزوجته وابنته بعمل وحشي في بغداد).

واضاف (إذ ندين هذه الجريمة البشعة بأشد العبارات، فإننا نثني على المؤسسات الأمنية في أربيل، التي تمكنت من إلقاء القبض على المجرم الرئيسي في فترة قصيرة، ولا يسعنا هنا إلا أن نشدّ على أيدي أبطال هذه المؤسسات فرداً فرداً، ونقول لهم: أنتم محل فخرنا واعتزازنا). كما دان واستنكر الاتحاد الوطني الكردستاني (العمل الاجرامي الذي قامت به خفافيش الظلام بقتل عائلة الصيدلانية شيلان بأشبع الطرق والتنكيل والتمثيل بجثثهم الطاهرة وتضاف هذه الجريمة المروعة التي يندى لها جبين الانسانية الى مسلسل الجرائم بحق المواطنين العزل الامنين ومن هنا فأننا نطالب حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالاسراع في كشف ملابسات الجريمة البشعة وتقديم الجناة المجرمين الى العدالة ومحاكمتهم لينالوا جزائهم العادل وعدم التهاون في ذلك وتحمل المسؤولية في القصاص من القتلة وعدم السماح بتكرار تلك الجرائم والتصدي لملف حماية حياة المواطنين ايا كانوا وفي اي مكان).

 وكان الكاظمي قد اعلنت في تغريدة على تويتر ان عملية القبض على المجرم تمت بسرعة قياسية بالتعاون بين قوات الاسايش والامن الاتحادي وشكر جهود اربيل في القبض عليه.

مشاركة