عائلة ساويرس تنقل معظم شركاتها إلى خارج مصر

205

عائلة ساويرس تنقل معظم شركاتها إلى خارج مصر
استفسارات قانونية رسمية تلاحق المالكين
القاهرة ــ الزمان
قرر الملياردير ناصف ساويرس مؤسس اوراسكوم للانشاء والصناعة ، احدى كبرى شركات التشييد والاسمدة في العالم انهاء الوجود القانوني لشركته في مصر بينما باع شقيقه نجيب اسهم معظم شركاته في مصر واحتفظ شقيقهما الثالث بموطئ قدم في الخارج من خلال شركة اسسها في سويسرا. واعلنت شركة اوراسكوم للانشاء والصناعة او سى اي في بيان انها تلقت في 18 كانون الثاني عرضا من شركة او سي اي ان الهولندية لمبادلة كل اسهم اوراسكوم المصرية بأسهم في الشركة الهولندية . ويقول خبراء مصريون في سوق المال ان 73 بالمائة من اسهم اوراسكوم للانشاء والصناعة المصرية متداولة في بورصة لندن من بينها 55 بالمائة يمتلكها ناصف ساويرس و5 بالمائة تمتلكها مجموعة ابراج الاماراتية.
ويتم تداول 27 بالمائة من اسهم الشركة في البورصة المصرية. واوضح البيان ان الشركة الهولندية الجديدة التي اعلن تأسيسها في يوم تقديمها عرض الشراء والتي ستقيد في بورصة امستردام، ستشتري اسهم الشركة المصرية في لندن. كما ستتقدم بعرض للاستحواذ على كل اسهم الشركة المتداولة في البورصة المصرية سواء بمبادلتها باسهم لديها او بشرائها مقابل 280 جنيها للسهم وفقا لقانون سوق المال المصرية الصادر عام 1992 . وعائلة ساويرس المصرية القبطية واحدة من اكثر الاسر ثراء في مصر وافريقيا. ويحتل ناصف المرتبة الرابعة في قائمة اغنى الافارقة وفقا لمجلة فوربس التي تقدر ثروته ب 5,5 مليار دولار. ويأتي شقيقه نجيب الذي يستثمر في الاتصالات في المرتبة التاسعة من القائمة نفسها. اما شقيقهما الثالث الذي يعمل في مجال السياحة فتقدر فوربس ثروته بما يزيد على نصف مليار دولار. وقال ناصف ساويرس في تصريحات نقلتها الصحف المصرية الاثنين ان هذه الصفقة تدل على الرغبة العالمية للاستثمار في مصر . واوضح انه بذلك تم جذب اكثر من ملياري دولار امريكي من الاستثمار الاجنبي المباشر بتعهدات من مؤسسات امريكية رائدة لتمويل عملية شراء اسهم اوراسكوم للانشاء والصناعة المتداولة في البورصة المصرية. وفق بيان نشر على موقع مجموعة ابراج فان الشركة الهولندية الجديدة حصلت على تعهدات بتمويل عملية شراء الاسهم المتداولة في البورصة المصرية من بينها مليار دولار من شركة كاسكيد المملوكة لبيل غيتس. واكد ناصف ساويرس انه لن ينتج عن الصفقة اي تغييرات في سير الاعمال الاعتيادية في مصر كما يستمر مقر المجموعة في القاهرة في ادارة انشطة شمال افريقيا والشرق الاوسط . غير ان الخبراء المصريين يرون ان ناصف ساويرس يسعى من خلال هذه الصفقة اساسا الى اخراج مجموعته من مصر حتى لو واصل العمل فيها كشركة اجنبية. ورأوا ان قراره يرجع الى الخوف من تضييق على استثمارته من قبل السلطة السياسية الجديدة في البلاد بعد تولي الاسلامي محمد مرسي الرئاسة في حزيران الماضي. وقال الخبير في سوق المال المصرية عيسى فتحي من الواضح ان ناصف ساويرس قرر الخروج من مصر خوفا من التضييق على اعماله ومحاولة فرض التزامات ضريبية جديدة عليه . وايد شيرين القاضي وهو خبير اخر في الاقتصاد واسواق المال هذا الرأي، مؤكدا ان ناصف ساويرس خرج خوفا من فرض ضرائب جديدة عليه .
وكان الرئيس مرسي اتهم في خطاب القاه في تشرين الاول شركة اوراسكوم للانشاء والصناعة من دون ان يسمها بالتهرب من الضرائب، معتبرا ان صفقة بيع نشاط صناعة الأسمنت فى شركة أوراسكوم للانشاء والصناعة في 2008 تمت بطريقة خالفت القانون وأدت الى التهرب من الضرائب. واعتبر فتحي ان خروج شركة ناصف ساويرس من مصر سيؤدي الى دخول اكثر من ملياري دولار الى البلاد لكنها ليست استثمارات جديدة بل ستستخدم فقط في شراء الاسهم، موضحا انه في المقابل ستفقد خزانة الدولة 600 مليون جنيه سنويا قرابة مائة مليون دولار هي قيمة الضرائب التي كانت تدفعهاالشركة حتى الان . لكن الاهم من وجهة نظر فتحي هو انها مؤشر سلبي على مناخ الاستثمار في مصر بينما تحاول الحكومة جذب الاستثمارات لاعادة اطلاق النمو واعادة بناء الاحتياطي النقدي للبلاد الذي تآكل على مدى العامين الماضيين ليهبط من 36 مليار دولار الى 15 مليارا.
وكان نجيب ساويرس شقيق ناصف الاصغر، باع معظم اسهمه في شركة اوراسكوم تليكوم الى المجموعة الروسية فيمبلدون في 2010.
وفي 2012 اعلن انه توصل الى اتفاق مع شركة فرانس تيليكوم الفرنسية لبيعها معظم اسهمه في شركة موبينيل لخدمات الهواتف المحمولة التي لم يعد يحتفظ باكثر من خمسة بالمائة منها، وان كان لا يزال يمتلك شركة لينك لخدمات الانترنت.
وفي كانون الثاني الماضي باع ساويرس شبكة تلفزيون اون تي في التي كان اسسها قبل سنوات في مصر الى رجل الاعمال الفرنسي التونسي طارق بن عمار.
وكان الاسلاميون شنوا حملة عنيفة على نجيب ساويرس مطلع 2012 متهمينه بالاساءة الى الاسلام بعد ان نشر على حسابه على تويتر رسما كاريكاتوريا لميني ماوس وهي ترتدي النقاب.
وقد قدم بعد ذلك اعتذارا علنيا مؤكدا انه كان يمزح ولم يكن يقصد المساس بمشاعر اي مسلم.
اما الشقيق الثالث سميح ساويرس فاحتفظ بشركته انترناشيونال هوتل هولدنج اي اتش اتش في مصر وان كان لديه موطئ قدم في الخارج ايضا اذ اسس شركة للتنمية السياحية في سويسرا قبل ثلاث سنوات.
ونقل آل ساويرس اقامة اسرهم خارج مصر بعد بضعة اشهر من قيام الثورة التي اطاحت حسني مبارك في 2011، وفق مصادر مقربة من العائلة.
AZP02