عائلة المؤرخ كمال مظهر أحمد تنفي وفاته

 

 

عائلة المؤرخ كمال مظهر أحمد تنفي وفاته

بغداد – الزمان

نفت عائلة المؤرخ والاكاديمي الدكتور كمال مظهر احمد وفاته في المانيا بعد صراع مع المرض. وقال الدكتور عادل تقي البلداوي الذي يعد احد طلبة احمد لـ(الزمان) امس (انه اتصل بالسيدة زوجة الدكتور كمال مظهر ونفت صحة ابناء وفاته). وكان أحمد قد ولد في قرية أغجلر وهي ناحية تابعة للواء كركوك سنة 1937. وأنهى دراسته الثانوية سنة 1955  ودخل دار المعلمين العالية (كلية التربية فيما بعد) ببغداد وتخرج فيــــــــــها سنة 1959. وقد حصل على البكالوريوس في التاريخ بمرتبة الشرف سنة 1959. وسافر إلى الاتحاد السوفيتي السابق, لإكمال دراسته العليا وحصل على شهادة الدكتوراه سنة 1963  من معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية. وحصل على دكتوراه (الكانديدات) من المعهد ذاته سنة 1969  وهي أعلى شهادة معروفة في الاتحاد السوفيتي آنذاك . عاد إلى العراق وعمل مدرساً في قسم التاريخ بكلية الآداب، جامعة بغداد وتمت ترقيته إلى مرتبة الأستـــــاذية سنة 1981. وأُعيرت خدماته إلى المجمع العلمي الكردي وشغل منصب الأمين العام ومساعد رئيس المجمع للشؤون العلمية بين سنتي 1971 و1975. وأشرف الدكتور كمال مظهر احمد على العديد من رسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراه، كما انه شارك في مناقشة عشرات الرسائل والاطروحات الجامعية. والقى عشرات المحاضرات العلمية في مختلف المؤسسات الثقافية داخل العراق وخارجه. وصدر له اكثر من 50  كتاباً. وأحيل إلى التقاعد سنة 2008-2009  بعد بلوغه سن السبعين وهي السن القانونية للتقاعد، وهو في ذروة عطائه العلمي فآثر الإنتقال مجدداً إلى موطنه الأول إقليم جنوب كردستان للعمل في المجمع العلمي الكردي في أربيل، والتفرغ لكتابة مذكراته الشخصية، فضلاً عن كتابته الجزء الثالث من كتابه الكبير (الكرد وكردستان في الوثائق السرية البريطانية).

مشاركة