ظريف في العراق الإثنين للقاء الرئاسات الثلاث والسيستاني – بغداد – الزمان

رئاسة الجمهورية: إرجاء زيارة العاهل الأردني إلى الأسبوع المقبل

ظريف في العراق الإثنين للقاء الرئاسات الثلاث والسيستاني – بغداد – الزمان

يصل وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى بغداد الاثنين المقبل في زيارة رسمية. وبحسب مصدر فإن (ظريف سيزور بغداد في 14 من الشهر الجاري، وسيجري مباحثات ثنائية ويلتقي بالرئاسات الثلاث)، مرجحًا ان (تتضمن الزيارة لقاء المرجع الديني علي السيستاني في النجف الأشرف).وكان ظريف قد أعلن الخميس الماضي انه سيزور الهند والعراق خلال الأسبوع الجاري والمقبل. وكشف وزير الخارجية محمد علي الحكيم الاسبوع الماضي عن زيارة قريبة لظريف خلال الشهر الجاري. من دون ان يحدد موعداً لها.وقال في تصريح صحفي ان (الشهر الجاري سيشهد زيارة وزراء خارجية إيران وأمريكا وفرنسا ورئيس دولة مهمة) من دون ان يكشف عن هوية الرئيس.ويترقب العراق زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من دون تحديد موعدها. وأشار الحكيم في معرض تصريحه الى (منع العراقيين ممن يحملون تأشيرة إيران او سوريا في جوازاتهم من دخول بعض دول الخليج العربي والأردن وبعض الدول الأوربية)، مؤكداً ان العراق(طلب من تلك الدول إلغاء القرار الا انها رفضت متحججة بأمنها). من جهة اخرى أكدت رئاسة الجمهورية أن زيارة ملك الأردن عبد الله الثاني إلى بغداد التي كان من المقرر ان يقوم بها امس  الثلاثاء جرى تأجيلها إلى الأسبوع المقبل .وقال بيان رئاسي ان (العاهل الاردني سيزور بغداد الاسبوع المقبل في أول زيارة له الى العراق على رأس وفد رفيع )، من دون الإفصاح عن المزيد من التفاصيل.   وكان رئيس الجمهورية برهم صالح قد زار الأردن  منتصف تشرين الثاني الماضي في إطار جولة إقليمية لتعزيز علاقات العراق بالدول المجاورة. وكانت وسائل اعلام محلية قد افادت في وقت سابق بأن الملك عبد الله سيزور بغداد اليوم الثلاثاءعلى راس وفد رفيع. واجرى رئيس الحكومة الاردنية عمر الرزاز زيارة الى العراق قبل نحو عشرة ايام عقد خلالها اتفاقيات شاملة مع الحكومة العراقية.

إستعداد أمريكي

وفي مسار آخر، كشف امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني عن ابلاغ مندوبين عن امريكا له باستعداد واشنطن للتفاوض مع ايران. وقال شمخاني في كلمة له امس الاثنين خلال ملتقى (الدفاع والامن في غرب اسيا) الدولي المنعقد في طهران (خلال زيارتي الاخيرة الى افغانستان التقى بي مندوبان عن امريكا وقالا بأن امريكا ترغب بالتفاوض معكم)، مضيفًا (لكن من الواضح ان ايران لن تتفاوض معهم لأن امريكا ناكثة للعهد وغير جديرة بالثقة ولا معنى للتفاوض معها). وتابع ان (مستشار الامن القومي الامريكي جون بولتون يتخذ قراراته بحسب معلومات يتلقاها من منظمة مجاهدي خلق ولكن من المعيب لقوة لها ادعاءاتها ان تتخذ معلومات المنافقين، التي تعد لمنع تضاؤل عدد عناصرهم، اساسا لاتخاذ قرارات استراتيجية ضد ايران)، على حد تعبيره. ونصح شمخاني بولتون بأن (يبادر في الاقل الى تغيير المصطلحات الواردة في منشورات المنظمة وان لا يسرد الجمل بعينها في وثيقة امنهم القومي).ومضى قائلاً ان (العام الجاري سيكون عام خروج امريكا من المنطقة رغما عنها وستكون مرغمة على الخروج من الخليج مستقبلاً أيضا).

مشاركة