ظريف‭ ‬يعرض‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬اتفاق‭ ‬عدم‭ ‬اعتداء‭ ‬وتأمين‭ ‬طهران‭ ‬حماية‭ ‬الخليج

240

سلطات‭ ‬جبل‭ ‬طارق‭ ‬ترفض‭ ‬طلباً‭ ‬أميركياً‭ ‬باحتجاز‭ ‬ناقلة‭ ‬النفط‭ ‬الايرانية

الكويت‭ – ‬طهران‭ – ‬الزمان‭ ‬

بحث‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الإيراني‭ ‬محمد‭ ‬جواد‭ ‬ظريف‭ ‬مع‭ ‬مسؤولين‭ ‬كويتيين‭ ‬الأحد‭ ‬المستجدات‭ ‬الإقليمية‭ ‬والتطورات‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬أوردت‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الكويتية‭. ‬وقالت‭ ‬مصادر‭ ‬سياسية‭ ‬في‭ ‬طهران‭ ‬ان‭ ‬ظريف‭ ‬يقدم‭ ‬للكويت‭ ‬مقترحا‭ ‬بقيام‭ ‬نظام‭ ‬دفاعي‭ ‬مشترك‭ ‬للخليج‭  ‬تدعمه‭ ‬ايران‭ ‬كبديل‭ ‬للقوى‭ ‬الامريكية‭ ‬وحلفائها‭ .‬

وقالت‭ ‬الوكالة‭ ‬إن‭ ‬ظريف‭ ‬ألتقى‭ ‬نظيره‭ ‬الكويتي‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬الخالد‭ ‬الحمد‭ ‬الصباح‭ ‬واستعرضا‭ ‬أوجه‭ ‬التعاون‭ ‬الثنائي‭ ‬المشترك‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬الصديقين‭ ‬وأحدث‭ ‬المستجدات‭ ‬الإقليمية‭ ‬والتطورات‭ ‬الراهنة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

وأكد‭ ‬ظريف‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬باللغة‭ ‬الإنكليزية‭ ‬على‭ ‬تويتر‭ ‬أنه‭ ‬شدد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬مقترح‭ ‬إيران‭ ‬لمنتدى‭ ‬حوار‭ ‬إقليمي‭ ‬واتفاق‭ ‬بعدم‭ ‬الاعتداء‭ ‬يلغي‭ ‬الضرورة‭ ‬للاعتماد‭ ‬على‭ ‬اطراف‭ ‬خارجية‭.‬

وتأتي‭ ‬زيارة‭ ‬ظريف‭ ‬إلى‭ ‬الكويت‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬يتصاعد‭ ‬فيه‭ ‬التوتر‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

وتفاقم‭ ‬التوتر‭ ‬مع‭ ‬تعرض‭ ‬ناقلات‭ ‬نفط‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬لهجمات‭ ‬اتّهمت‭ ‬الولايات‭ ‬المتّحدة‭ ‬إيران‭ ‬بالوقوف‭ ‬خلفها‭ ‬رغم‭ ‬نفي‭ ‬طهران،‭ ‬وسط‭ ‬تهديد‭ ‬إيران‭ ‬بإغلاق‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬العقوبات‭ ‬الأميركية‭ ‬عليها‭.‬

وتقيم‭ ‬الكويت‭ ‬علاقات‭ ‬جيدة‭ ‬مع‭ ‬إيران‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬جاراتها‭ ‬في‭ ‬الخليج،‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬والمملكة‭ ‬السعودية‭ ‬ومملكة‭ ‬البحرين‭.‬

وقال‭ ‬ظريف‭ ‬أيضا‭ ‬في‭ ‬التغريدة‭ ‬محادثات‭ ‬جيدة‭ ‬مع‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬الكويتي‭ ‬ووزير‭ ‬الخارجية‭. ‬أدعو‭ ‬للأمير‭ ‬بالشفاء‭ ‬العاجل‭.‬

ومساء‭ ‬الأحد،‭ ‬أعلنت‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الكويتية‭ ‬نقلا‭ ‬عن‭ ‬الديوان‭ ‬الأميري‭ ‬أن‭ ‬أمير‭ ‬الكويت‭ ‬قد‭ ‬تعافى‭ ‬بفضل‭ ‬الله‭ ‬ونعمته‭ ‬من‭ ‬العارض‭ ‬الصحي‭ ‬الذي‭ ‬تعرض‭ ‬له‭ ‬سموه‭ ‬بعد‭ ‬اجراء‭ ‬الفحوصات‭ ‬الطبية‭ ‬المعتادة‭ ‬التي‭ ‬تكللت‭ ‬نتائجها‭ ‬بفضل‭ ‬الله‭ ‬بالتوفيق‭ ‬والنجاح‭.‬

وكان‭ ‬أمير‭ ‬الكويت‭ ‬(90‭ ‬عاما)‭ ‬ظهر‭ ‬علنا‭ ‬للمرة‭ ‬الأخيرة‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬عند‭ ‬مشاركته‭ ‬في‭ ‬صلاة‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى،‭ ‬بحسب‭ ‬وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الكويتية‭. ‬ولم‭ ‬يعلن‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬تطور‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬الأمير‭ ‬الصحية‭.‬

وكان‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬خلف‭ ‬شقيقه‭ ‬الراحل‭ ‬الشيخ‭ ‬جابر‭ ‬الأحمد‭ ‬الصباح‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الثاني/يناير‭ ‬2006‭.‬

فيما‭ ‬رفضت‭ ‬سلطات‭ ‬منطقة‭ ‬جبل‭ ‬طارق‭ ‬البريطانية‭ ‬الأحد‭ ‬طلب‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬احتجاز‭ ‬ناقلة‭ ‬النفط‭ ‬الإيرانية‭ ‬التي‭ ‬تستعد‭ ‬لمغادرة‭ ‬مياهها‭ ‬الإقليمية،‭ ‬موضحةً‭ ‬أن‭ ‬العقوبات‭ ‬الأميركية‭ ‬غير‭ ‬قابلة‭ ‬للتطبيق‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭.‬

وقالت‭ ‬سلطات‭ ‬جبل‭ ‬طارق‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬الأحد‭ ‬بموجب‭ ‬القانون‭ ‬الأوروبي،‭ ‬ليس‭ ‬بمقدور‭ ‬جبل‭ ‬طارق‭ ‬تقديم‭ ‬المساعدة‭ ‬التي‭ ‬تطلبها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬إذ‭ ‬تريد‭ ‬واشنطن‭ ‬حجز‭ ‬الناقلة‭ ‬استناداً‭ ‬إلى‭ ‬العقوبات‭ ‬الأميركية‭ ‬على‭ ‬إيران‭.‬

وهي‭ ‬المرة‭ ‬الثانية‭ ‬التي‭ ‬ترفض‭ ‬فيها‭ ‬سلطات‭ ‬جبل‭ ‬طارق‭ ‬طلب‭ ‬المساعدة‭ ‬الأميركي‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬القائمة‭ ‬بين‭ ‬واشنطن‭ ‬وطهران‭ ‬ولندن‭.‬

واعترضت‭ ‬سلطات‭ ‬جبل‭ ‬طارق‭ ‬في‭ ‬الرابع‭ ‬من‭ ‬تموز/يوليو‭ ‬الناقلة‭ ‬غريس‭ ‬1″،‭ ‬بموجب‭ ‬عقوبات‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬على‭ ‬سوريا،‭ ‬للاشتباه‭ ‬بأنها‭ ‬كانت‭ ‬تنقل‭ ‬نفطاً‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭.‬

وسمح‭ ‬الخميس‭ ‬للناقلة‭ ‬بالمغادرة‭ ‬بعد‭ ‬ضمان‭ ‬طهران‭ ‬أن‭ ‬حمولتها‭ ‬البالغة‭ ‬2,1‭ ‬مليون‭ ‬برميل‭ ‬نفط‭ ‬لن‭ ‬يتم‭ ‬تسليمها‭ ‬إلى‭ ‬سوريا‭.‬

وأوضح‭ ‬البيان‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬ذلك‭ ‬قدمت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬عدة‭ ‬طلبات‭ ‬لمنع‭ ‬الناقلة‭ ‬من‭ ‬الإبحار،‭ ‬وقدمت‭ ‬وزارة‭ ‬العدل‭ ‬الأميركية‭ ‬الجمعة‭ ‬طلباً‭ ‬لاحتجاز‭ ‬الناقلة‭ ‬بناء‭ ‬على‭ ‬العقوبات‭ ‬الأميركية‭ ‬على‭ ‬إيران‭.‬

وأكد‭ ‬البيان‭ ‬أن‭ ‬نظام‭ ‬عقوبات‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬مختلف‭ ‬بشكل‭ ‬جوهري‭ ‬عن‭ ‬نظام‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬تمنع‭ ‬النظم‭ ‬الأوروبية‭ ‬تحديداً‭ ‬تطبيق‭ ‬بعض‭ ‬القوانين‭ ‬الأميركية،‭ ‬بينها‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تنص‭ ‬على‭ ‬العقوبات‭ ‬ضد‭ ‬إيران‭.‬

وتسبب‭ ‬اعتراض‭ ‬الناقلة‭ ‬غريس‭ ‬1″‭ ‬بأزمة‭ ‬خطيرة‭ ‬بين‭ ‬لندن‭ ‬وطهران‭ ‬التي‭ ‬أكدت‭ ‬أن‭ ‬وجهة‭ ‬الناقلة‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬سوريا‭. ‬كما‭ ‬قامت‭ ‬السلطات‭ ‬الايرانية‭ ‬بعد‭ ‬15‭ ‬يوما‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الحادثة‭ ‬باحتجاز‭ ‬ناقلة‭ ‬النفط‭ ‬البريطانية‭ ‬ستينا‭ ‬ايمبيرو‭ ‬في‭ ‬مضيق‭ ‬هرمز‭.‬

كما‭ ‬قامت‭ ‬ايران‭ ‬أيضا‭ ‬باحتجاز‭ ‬ناقلتي‭ ‬نفط‭ ‬أخريين‭ ‬ما‭ ‬زاد‭ ‬من‭ ‬تفاقم‭ ‬التوتر‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬تعرضت‭ ‬فيها‭ ‬بواخر‭ ‬عدة‭ ‬لاعتداءات‭ ‬أو‭ ‬تضررت‭ ‬بسبب‭ ‬ألغام،‭ ‬كما‭ ‬أسقطت‭ ‬ايران‭ ‬طائرة‭ ‬مسيرة‭ ‬اميركية،‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬وسط‭ ‬تشديد‭ ‬متزايد‭ ‬للعقوبات‭ ‬الأميركية‭ ‬على‭ ‬ايران‭.‬

وكان‭ ‬الرئيس‭ ‬الاميركي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬انسحب‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬من‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬الموقع‭ ‬بين‭ ‬القوى‭ ‬الكبرى‭ ‬وايران،‭ ‬وأعاد‭ ‬فرض‭ ‬عقوبات‭ ‬شديدة‭ ‬على‭ ‬طهران‭.‬

ويسعى‭ ‬الأوروبيون‭ ‬الى‭ ‬إقناع‭ ‬ايران‭ ‬بمواصلة‭ ‬الالتزام‭ ‬ببنود‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬عبر‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬تداعيات‭ ‬العقوبات‭ ‬الاميركية‭ ‬على‭ ‬طهران،‭ ‬والتي‭ ‬تشمل‭ ‬مقاطعة‭ ‬كل‭ ‬الشركات‭ ‬التي‭ ‬تصر‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬العمل‭ ‬مع‭ ‬ايران‭ ‬بمعزل‭ ‬عن‭ ‬جنسيتها‭.‬

إبحار‭ ‬وشيك

وكانت‭ ‬السفينة‭ ‬غريس‭ ‬1″‭ ‬ترفع‭ ‬العلم‭ ‬البنمي،‭ ‬ولتمكينها‭ ‬من‭ ‬مواصلة‭ ‬إبحارها‭ ‬تمت‭ ‬تسميتها‭ ‬ادريان‭ ‬داريا‭ ‬وباتت‭ ‬ترفع‭ ‬العلم‭ ‬الايراني‭ ‬الذي‭ ‬شوهد‭ ‬الاحد‭ ‬مرفرفا‭ ‬على‭ ‬متنها‭.‬

وكتب‭ ‬السفير‭ ‬الايراني‭ ‬في‭ ‬لندن‭ ‬حميد‭ ‬بعيدي‭ ‬نجاد‭ ‬على‭ ‬تويتر‭ ‬الأحد‭ ‬أن‭ ‬الناقلة‭ ‬ستبحر‭ ‬هذا‭ ‬المساء‭ ‬مضيفا‭ ‬أنه‭ ‬لاستكمال‭ ‬أفراد‭ ‬الطاقم‭ ‬فإن‭ ‬فريقين‭ ‬من‭ ‬التقنيين‭ ‬في‭ ‬طريقهم‭ ‬الى‭ ‬جبل‭ ‬طارق‭ ‬على‭ ‬رحلتي‭ ‬طيران‭ ‬مختلفتين‭.‬

وتم‭ ‬استبدال‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬أفراد‭ ‬طاقم‭ ‬الناقلة‭ ‬وبينهم‭ ‬قبطانها،‭ ‬لأن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬هددت‭ ‬برفض‭ ‬أو‭ ‬سحب‭ ‬تأشيرات‭ ‬الدخول‭ ‬التي‭ ‬تعطى‭ ‬لافراد‭ ‬طواقم‭ ‬السفن‭ ‬التي‭ ‬تساعد‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭ ‬عبر‭ ‬نقل‭ ‬النفط‭ ‬من‭ ‬ايران‭.‬

رفض‭ ‬ثان

وكانت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬حاولت‭ ‬المرة‭ ‬الاولى‭ ‬في‭ ‬الخامس‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬آب/اغسطس‭ ‬اقناع‭ ‬سلطات‭ ‬جبل‭ ‬طارق‭ ‬بعدم‭ ‬السماح‭ ‬للناقلة‭ ‬بالإبحار‭ ‬عبر‭ ‬ارسال‭ ‬طلب‭ ‬مساعدة‭ ‬قضائية،‭ ‬وذلك‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬القضاء‭ ‬في‭ ‬جبل‭ ‬طارق‭ ‬على‭ ‬أهبة‭ ‬الاستعداد‭ ‬للسماح‭ ‬لها‭ ‬بالإبحار‭.‬

مشاركة