طوز خرماتو منطقة منكوبة وانتحاري يقتل 42 بتفجير عزاء في حسينيتها

303


التيار الصدري يسحب وزراءه من السباعية ويبلغ الزمان الشهرستاني يبعد ممثلي المتظاهرين عن اللقاءات
لندن ــ بغداد ــ كريم عبدزاير
قتل 42 شخصا على الاقل واصيب 75 بجروح في تفجير انتحاري بحزام ناسف مساء الاربعاء استهدف مجلس عزاء صهر نائب رئيس الجبهة التركمانية في طوز خرماتو.
فيما قال رئيس مجلس عشائر التركمان، فيض الله صاري كهية نطالب بقوة حماية دولية للتركمان لان مناطقنا باتت مستهدفة ومنكوبة والتركمان يتعرضون للإبادة، كفانا قتلا وتهجيرا واختطافا.
ووقع التفجير الذي يعد الاعنف منذ تفجيرات التاجي في تموز في العراق التي اوقعت 42 قتيلا بينما تشهد البلاد ازمة سياسية مستمرة منذ نحو خمسة اسابيع.
وقال نيازي معمر اغلو امين عام مجلس محافظة صلاح الدين ان حصيلة ضحايا التفجير الانتحاري بلغ 42 قتيلا واصابة 75 آخرين .
على صعيد آخر انسحب وزراء التيار الصدري امس من اللجنة الوزارية السباعية التي يترأسها نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني، والمكلفة متابعة طلبات المتظاهرين في الموصل والانبار وسامراء حول اطلاق المعتقلين والغاء قانون الارهاب. فيما قال القيادي في التيار الصدري بهاء الاعرجي لـ الزمان ان انسحاب وزراء التيار الصدري من اللجنة جاء ردا على الاتجاه الذي سار فيه رئيسها حسين الشهرستاني الذي يستقبل ناسا لا علاقة لهم بالمتظاهرين ويبعد ممثليهم عنها ويرفض اللقاء بممثلي المحتجين الحقيين والمعترف بهم والاستماع الى مطالبهم بهدف تنفيذها وليس تسويفها. وكانت مصادر في الموصل والرمادي قد قالت لـ الزمان في وقت سابق ان حوالي 700 معتقل قد اعلنت اللجنة عن اطلاق سراحهم لم يصلوا الى عوائلهم. وكان احد المعتقلين قال في داخل معتقله ان القضاء قد برأه 4 مرات رغم اعتقاله خلال فترة الاحتلال لكنه لا يزال معتقلا حتى الآن. واستغرب هذا المعتقل من تنفيذ الاعدامات حال صدور احكام قضائية بها بينما الحاصلون على البراءة من ذات الجهة القضائية يجري اعادتهم الى السجن. فيما قالت سجينة انها معتقلة بتهمة التعاون مع الارهاب منذ 6 سنوات لكن لم ينظر القضاء بالتهمة الموجهة اليها حتى الآن.
واوضح الاعرجي لـ الزمان ان تصرفات اللجنة والقرارات التي اتخذتها لا تتناسب مع الهدف من تشميلها وهو العمل على حل الازمة وليس تفاقمها كما هو جار حاليا.
وشدد الاعرجي على ان اللجنة اتخذت قرارات تعد مخالفات دستورية وليس من مهمات عملها. وقال المتحدث باسم التيارالصدري، صلاح العبيدي في مؤتمرصحافي انسحب وزراؤنا من اللجنة الوزارية السباعية بسبب عدم امتلاك اللجنة اي قرار مهني، ولان ما طرحته من حلول لا يتناسب مع حجم الازمة المتفاقمة . وقال ان المناكفات السياسية هي السمة الغالبة على المشهد السياسي اليوم . وأضاف ان ما دعت اليه المرجعية الدينية يؤكد ان اللجان يجب ان تؤدي الى ايجاد مخرج حقيقي للمشاكل، وان عدم سماع رأي المرجعية منذ البداية كان سبباً في تفاقم الازمة .
ويمثل كتلة الاحرار في اللجنة وزير البلديات والاشغال العامة عادل مهودر والموارد المائية مهند السعدي.
وكان مجلس الوزراء شكل لجنة وزارية سباعية برئاسة نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني لتسلم طلبات المتظاهرين والعمل على تلبية ما يمكن تلبيته منها بما يتناسب مع الدستور والقانون.
وتشهد مدن عدة ومحافظات بغرب ووسط وشمال العراق منذ ما يزيد على شهر تظاهرات تطالب بالافراج عن المعتقلات والمعتقلين واصدار عفو عام والغاء قانون المساءلة والعدالة اجتثاث البعث سابقاً والمادة 4 من قانون مكافحة الارهاب وتحقيق التوازن في مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية.
AZP01

مشاركة