طهران تعلن أن حكمها لجزر الإمارات غير قابل للتفاوض

464

طهران تعلن أن حكمها لجزر الإمارات غير قابل للتفاوض
عبدالله بن زايد لا نستطيع ترك أمر جزرنا الثلاث إلى الأبد
طهران ــ دبي ــ الدوحة ــ الزمان
قال وزير الخارجية الاماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان امس ان عدم التوصل الى حل للنزاع بين بلاده وايران حول الجزر الثلاث في الخليج قد يمس بالامن والسلم الدوليين ، وذلك في خضم تصاعد التوتر بين البلدين بعد زيارة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد لاحدى الجزر.
واكد وزير الخارجية الاماراتي في تصريحات نقلتها وكالة انباء الامارات لا نستطيع ان نترك الامر النزاع حول الجزر الى الابد وقد يكون له تأثير على الامن والسلم الدوليين، ولا انظر للمسألة على أنها مسألة بين الامارات وايران فقط .
من جانبها حذرت طهران امس الدول الخليجية العربية من ان الامور يمكن ان تصبح معقدة للغاية اذا لم تتعامل هذه الدول بحذر بشأن الخلاف الدائر حول احدى الجزر المتنازع عليها بين ايران والامارات العربية وذلك عشية اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي حول زيارة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى جزيرة ابو موسى المحتلة من ايران.
ولكن صالحي قال انه رغم ان ايران ترغب في اقامة علاقات جيدة مع الامارات وانها مستعدة لاجراء مناقشات بهذا الشأن، ولكن حكمنا لهذه الجزر غير قابل للتفاوض، وسيادة ايران على هذه الجزر مؤكدة وموثقة . جاء ذلك في تصريح لوزير الخارجية علي اكبر صالحي لوكالة الانباء الطلابية الايرانية اسنا عشية محادثات تجريها دول مجلس التعاون الخليجي في الدوحة لبحث مسألة جزيرة ابو موسى المتنازع عليها.
في وقت استدعت الخارجية الاماراتية السفير الايراني في ابوظبي وسلمته رسالة احتجاج على زيارة نجاد للجزيرة التي تؤكد الامارات سيادتها عليها، بحسبما افادت وكالة انباء الامارات ليل الاحد الاثنين.
من جهة اخرى، اجتمع وزير الخارجية عبدالله بن زايد مع سفراء الدول الاعضاء في مجلس الامن للتأكيد على استنكار بلاده لهذه الزيارة.
واستدعت الامارات سفيرها من طهران الاربعاء بعد ان زار نجاد الجزيرة الواقعة على بعد 60 كيلومترا من ساحل الامارات ضمن جولة في سواحل ايران. ووصف وزير خارجية الامارات عبد الله بن زايد زيارة الجزيرة بأنها انتهاك سافر لسيادة دولة الامارات.
وأبوموسى هي كبرى الجزر الثلاث التي سيطرت عليها ايران غداة انسحاب البريطانيين منها في 1971 وتؤكد الامارات سيادتها عليها.
وكانت الامارات دعت مرارا الى حل مسألة الجزر عبر المفاوضات المباشرة أو اللجوء لمحكمة العدل الدولية.
واثار الرئيس الايراني غضب الامارات بزيارته جزيرة ابو موسى الاربعاء الماضي والقائه كلمة قال فيها ان السجلات التاريخية تثبت ان الخليج الفارسي هو فارسي ، فيما وصفت وسائل الاعلام الرسمية تلك الزيارة بانها شأن داخلي .
واضاف نأمل في ان تتصرف الاطراف الاخرى بشأن سوء التفاهم الذي يمكن ان ينشأ بصبر وبصيرة وحكمة، والا فان الامور قد تصبح معقدة جدا .
وتضمن بيان من مجلس التعاون الخليجي ارسل بالبريد الالكتروني المكان والموعد المحددين لعقد الاجتماع غدا لكنه لم يذكر تفاصيل بشأن جدول أعماله.
الا ان مسؤولا في المجلس قال لرويترز هذا سيكون اجتماعا غير عادي يعقد بطلب من الامارات لمناقشة زيارة الرئيس الايراني الاخيرة للجزيرة .
وكان مصدر مطلع على الاستعدادات للاجتماع قال لرويترز في وقت سابق انه سيعقد الاربعاء.
وتتنازع الدولتان ثلاث جزر تقع قرب ممرات الملاحة في مضيق هرمز هي طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى. وسيطرت ايران على الجزر عام 1971 قبل قليل من استقلال الامارات عن بريطانيا وتشكيلها دولة الامارات العربية المتحدة.
وترجع اهمية الجزر الثلاث الى وضعها الاستراتيجي في مدخل الخليج واحتمال ان تكون غنية باحتياطيات الغاز.
وقالت وكالة انباء الامارات ان وزير الدولة للشؤون الخارجية انور قرقاش استدعى مساء الاحد السفير الايراني محمد علي فياض و سلمه مذكرة احتجاج استنكر فيها زيارة الرئيس الايراني … لجزيرة ابو موسى الاماراتية المحتلة .
وبحسب الوكالة، اكد قرقاش للسفير الايراني ان الزيارة تمثل سابقة خطيرة وانتهاكا لسيادة الامارات العربية المتحدة وخرقا واضحا لاتفاق الدولتين حول خلق آلية تقوم على حل النزاع من خلال المفاوضات الثنائية .
ومن جهة اخرى، افادت وكالة الانباء الرسمية ان وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد اجتمع مساء الاحد مع الدول الاعضاء في مجلس الامن واكد لهم استنكار دولة الامارات للزيارة الاستفزازية التي قام بها الرئيس الايراني لجزيرة أبو موسى التابعة لدولة الامارات والتي تحتلها ايران منذ عام 1971 .
كما قال الشيخ عبدالله ان هذه الزيارة تمثل سابقة خطيرة وانتهاكا صارخا لسيادة دولة الامارات على جزرها الثلاث المحتلة طنب الكبرى وطنب الصغرى وابو موسى .
ورأى ان الزيارة لا يمكن ان تغير الحقائق التاريخية والقانونية التي تثبت تبعية الجزر الثلاث لدولة الامارات العربية المتحدة .
الا ان وزير الخارجية الاماراتي اكد التزام الامارات بالمطالبة بحقوقها السيادية من خلال الخيار السلمي وضمن اطر القانون الدولي .
وكان محمود احمدي نجاد زار جزيرة ابو موسى الاربعاء الماضي.
واعتبرت الامارات في رد رسمي في اليوم نفسه ان الزيارة تكشف زيف الادعاءات الايرانية حول ارادة اقامة علاقات جيدة مع الامارات ودول الجوار.
/4/2012 Issue 4176 – Date 17 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4176 التاريخ 17»4»2012
AZP01