طهران تعتذر لأنقرة مقابل التدخل لإطلاق مخطوفيها في دمشق

300


طهران تعتذر لأنقرة مقابل التدخل لإطلاق مخطوفيها في دمشق
أنقرة توركان اسماعيل
طهران ــ الزمان
قال رئيس الاركان الايراني اللواء حسن فيروزآبادي ، أن تركيا صديقة لايران وداعمة لها، لكن اختلاف وجهات النظر معها لا يفسد في الود قضية وذلك بعد ايام من تحميله السعودية وقطر وتركيا مسؤولية الدماء التي سفكت في سوريا وهي التصريحات التي احتجت عليها انقرة لدى وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي الذي زار انقرة الاسبوع الماضي طالبا منها التدخل لاطلاق مخطوفين ايرانيين وصف 16 منهم بأنهم ضباط سابقين في الحرس الثوري جرى خطفهم على طريق دمشق الدولي في طريق عودتهم الى ايران.
وقالت مصادر تركية رسمية لـ الزمان ان تصريحات ابادي الجديدة هي بمثابة اعتذار عن التصريحات السابقة.
وقالت المصادر ان تركيا ابلغت صالحي انها لا تتدخل في قضية المخطوفين الايرانيين في سوريا مالم يعتذر المسؤول العسكري الايراني عن تصريحاته السابقة.
وقالت انها فهمت التصريحات الجديدة على انها اعتذار.
وقال فيروز آبادي في تصريح صحفي لوكالة فارس للأنباء، إن ايران تمتلك علاقات طيبة مع جميع دول الجوار، مشيراً الى أن بعض الخلافات في وجهات النظر، لن تؤثر سلباً أبداً على علاقات ايران بدول الجوار.
وأفاد فيروزآبادي أن القواسم المشتركة الموجودة بين ايران وتركيا كثيرة، والعلاقة بين البلدين انما هي علاقة صداقة واحترام متبادل، منوهاً الى أنظمة الولايات المتحدة الأمريكية وانكلترا والصهيونية العالمية، التي تعمل ليلاً نهاراً على حياكة المؤامرات ضد الأمة الاسلامية. ووصفها بالأعداء المشتركين لايران وتركيا.
وختم فيروزآبادي تصريحه بمباركة أرسلها لاخوته في الجمهورية التركية والمملكة العربية السعودية ودولة قطر، بمناسبة شهر رمضان، معرباً عن افتخاره بالخصائل الاسلامية والقواسم المشتركة، التي تتقاسمها ايران مع بقية أبناء المنطقة.
وقال فيروزآبادي في تصريحه السابق قبل اسبوع ان آل سعود وقطر وتركيا يتحملون مسؤولية الدماء التي سفكت في الاراضي السورية ، مضيفاً ليس من الصواب أن تساعد الدول المجاورة لسوريا على تحقيق الأهداف العدوانية لأمريكا الشيطان الأكبر .
/8/2012 Issue 4279 – Date 16 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4279 التاريخ 16»8»2012
AZP01