طهران‭ ‬ستوقف‭ ‬الالتزام‭ ‬ببندين‭ ‬من‭ ‬النووي‭ ‬وترامب‭: ‬رد‭ ‬أميركي‭ ‬ساحق‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬هجوم‭ ‬إيراني

264

طهران‭ – ‬الزمان

‭ ‬واشنطن‭ – ‬مرسي‭ ‬ابو‭ ‬طوق‭ ‬

أعلن‭ ‬مسؤول‭ ‬إيراني‭ ‬كبير‭ ‬أن‭ ‬بلاده‭ ‬ستوقف‭ ‬الالتزام‭ ‬ببندين‭ ‬آخرين‭ ‬من‭ ‬الاتفاق‭ ‬الدولي‭ ‬حول‭ ‬برنامجها‭ ‬النووي‭ ‬اعتباراً‭ ‬من‭ ‬السابع‭ ‬من‭ ‬تموز/يوليو،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬نقلت‭ ‬وكالة‭ ‬أنباء‭ ‬«فارس»‭ ‬الثلاثاء‭.‬

وفي‭ ‬إطار‭ ‬توترات‭ ‬متزايدة،‭ ‬أعلنت‭ ‬طهران‭ ‬في‭ ‬الثامن‭ ‬من‭ ‬أيار/مايو‭ ‬أنها‭ ‬أوقفت‭ ‬الحدّ‭ ‬من‭ ‬مخزونها‭ ‬من‭ ‬المياه‭ ‬الثقيلة‭ ‬واليورانيوم‭ ‬المخصب‭ ‬والذي‭ ‬كانت‭ ‬تعهدت‭ ‬به‭ ‬بموجب‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬الموقع‭ ‬في‭ ‬فيينا‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬الستّ‭ ‬الكبرى‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬انسحاب‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬منه‭ ‬قبل‭ ‬سنة‭.‬

وأمهلت‭ ‬طهران‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى‭ ‬الموقّعة‭ ‬على‭ ‬الاتفاق‭ ‬(ألمانيا‭ ‬والصين‭ ‬وفرنسا‭ ‬وبريطانيا‭ ‬وروسيا)‭ ‬«60‭ ‬يوماً»‭ ‬لمساعدتها‭ ‬على‭ ‬الالتفاف‭ ‬على‭ ‬العقوبات‭ ‬التي‭ ‬تشلّ‭ ‬اقتصادها،‭ ‬خصوصاً‭ ‬قطاعها‭ ‬المصرفي‭ ‬وصادراتها‭ ‬النفطية‭. ‬وحذّر‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الفرنسي‭ ‬جانايف‭ ‬لودريان‭ ‬الثلاثاء‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬انتهاك‭ ‬إيران‭ ‬للاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬المبرم‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬سيشكل‭ ‬«خطأ‭ ‬فادحاً»‭ ‬و»رداً‭ ‬سيئاً‭ ‬على‭ ‬الضغط‭ ‬الذي‭ ‬تمارسه‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة»‭ ‬على‭ ‬طهران‭.‬

وقال‭ ‬أمام‭ ‬الجمعية‭ ‬الوطنية‭ ‬إن‭ ‬«الخارجية‭ ‬الفرنسية‭ ‬والألمانية‭ ‬والبريطانية‭ ‬تحركت‭ ‬بكامل‭ ‬أجهزتها‭ ‬لجعل‭ ‬إيران‭ ‬تفهم‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬مصلحتها»،‭ ‬داعياً‭ ‬إلى‭ ‬«العمل‭ ‬معاً‭ ‬لتجنّب‭ ‬التصعيد»‭.‬

وكان‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‭ ‬دعا‭ ‬الاثنين‭ ‬إلى‭ ‬الحوار‭ ‬لمعالجة‭ ‬تصاعد‭ ‬التوتر‭ ‬بين‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وايران،‭ ‬في‭ ‬إعلان‭ ‬صدر‭ ‬بإجماع‭ ‬أعضائه‭ ‬الـ15‭.‬

وقال‭ ‬لودريان‭ ‬إن‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬انتهاك‭ ‬هذا‭ ‬«الاتفاق‭ ‬الجيّد»،‭ ‬«سندخل‭ ‬في‭ ‬آلية‭ ‬لتسوية‭ ‬الخلافات‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬سيكون‭ ‬لها‭ ‬وقع‭ ‬سلبي‭ ‬جداً‭ ‬على‭ ‬مجمل‭ ‬المنطقة»‭.‬

فيما‭ ‬حذر‭ ‬الرئيس‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬إيران‭ ‬الثلاثاء‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬أي‭ ‬هجوم‭ ‬على‭ ‬المصالح‭ ‬الأميركية‭ ‬سيؤدي‭ ‬إلى‭ ‬رد‭ ‬«ساحق»‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬نتيجته‭ ‬«ازالتها»‭ ‬من‭ ‬الوجود‭.‬

وكتب‭ ‬في‭ ‬تغريدة‭ ‬في‭ ‬خضم‭ ‬التوتر‭ ‬المتصاعد‭ ‬بين‭ ‬واشنطن‭ ‬وطهران،‭ ‬«أي‭ ‬هجوم‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬إيران‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬أميركي‭ ‬سيقابل‭ ‬بقوة‭ ‬كبيرة‭ ‬ساحقة‭. ‬في‭ ‬بعض‭ ‬النواحي،‭ ‬يعني‭ ‬الرد‭ ‬الساحق‭ ‬الازالة»‭ ‬من‭ ‬الوجود‭.‬

وقد‭ ‬ردت‭ ‬طهران‭ ‬بحدة‭ ‬الثلاثاء‭ ‬على‭ ‬العقوبات‭ ‬الأميركية‭ ‬بحق‭ ‬قادتها‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬تكشف‭ ‬«كذب»‭ ‬واشنطن‭ ‬بشأن‭ ‬عرض‭ ‬المحادثات‭ ‬وتغلق‭ ‬مسار‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬مع‭ ‬إدارة‭ ‬ترامب‭.‬

وفرضت‭ ‬واشنطن‭ ‬عقوبات‭ ‬على‭ ‬المرشد‭ ‬الأعلى‭ ‬للجمهورية‭ ‬الإسلامية‭ ‬آية‭ ‬الله‭ ‬علي‭ ‬خامنئي‭ ‬وكبار‭ ‬المسؤولين‭ ‬العسكريين،‭ ‬وأشارت‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬ستدرج‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الإيراني‭ ‬محمد‭ ‬جواد‭ ‬ظريف‭ ‬على‭ ‬قائمتها‭ ‬السوداء‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬لاحق‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭.‬

واضاف‭ ‬ترامب‭ ‬أن‭ ‬«قادة‭ ‬إيران‭ ‬يفهمون‭ ‬فقط‭ ‬القوة،‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬أقوى‭ ‬قوة‭ ‬عسكرية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬الى‭ ‬حد‭ ‬بعيد»‭.‬

كما‭ ‬وصف‭ ‬ترامب‭ ‬تصريحاتهم‭ ‬بأنها‭ ‬«تنم‭ ‬عن‭ ‬جهل‭ ‬ومهينة‭ ‬للغاية»‭.‬

وقال‭ ‬ترامب‭ ‬إن‭ ‬«القيادة‭ ‬الإيرانية‭ ‬لا‭ ‬تفهم‭ ‬معنى‭ ‬كلمات‭ ‬+لطيف+‭ ‬أو‭ ‬+تعاطف+‭.‬لم‭ ‬يفهموها‭ ‬ابدا»‭.‬

وقال‭ ‬إن‭ ‬«الشعب‭ ‬الإيراني‭ ‬الرائع‭ ‬يعاني‭ ‬وبدون‭ ‬أي‭ ‬سبب‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭. ‬قيادته‭ ‬تنفق‭ ‬كل‭ ‬أموالها‭ ‬على‭ ‬الإرهاب،‭ ‬والقليل‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬آخر»‭.‬

وفي‭ ‬حال‭ ‬لم‭ ‬يحصل‭ ‬ذلك،‭ ‬هددت‭ ‬طهران‭ ‬بوقف‭ ‬التزامها‭ ‬بالقيود‭ ‬المفروضة‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلّق‭ ‬بـ»نسبة‭ ‬تخصيب‭ ‬اليورانيوم»‭ ‬(المحددة‭ ‬بـ3,67%‭ ‬بموجب‭ ‬اتفاق‭ ‬فيينا)‭ ‬وباستئناف‭ ‬مشروع‭ ‬بناء‭ ‬مفاعل‭ ‬اراك‭ ‬للمياه‭ ‬الثقيلة‭ ‬الذي‭ ‬أوقف‭ ‬العمل‭ ‬به‭ ‬بموجب‭ ‬الاتفاق‭.‬

وقالت‭ ‬وكالة‭ ‬«فارس»‭ ‬الثلاثاء‭ ‬أنها‭ ‬تلقت‭ ‬«مدوّنة‭ ‬خاصّة»‭ ‬من‭ ‬أمين‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للأمن‭ ‬القومي‭ ‬في‭ ‬الجمهورية‭ ‬الإسلامية‭ ‬علي‭ ‬شمخاني‭ ‬يقول‭ ‬فيها‭ ‬إن‭ ‬«بدءاً‭ ‬من‭ ‬7‭ ‬تموز/يوليو،‭ ‬ستبدأ‭ ‬الخطوة‭ ‬الثانية‭ ‬بشكل‭ ‬جاد‭ ‬في‭ ‬تقليص‭ ‬التزامات‭ ‬إيران»‭ ‬ضمن‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭.‬

واعتبر‭ ‬شمخاني‭ ‬أن‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬تمارس‭ ‬ضغوطاً‭ ‬لإرغام‭ ‬إيران‭ ‬«على‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬الالتزامات»‭ ‬بموجب‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬«بدون‭ ‬تنفيذ‭ ‬سائر‭ ‬الأطراف‭ ‬التزاماتها‭ ‬المتبادلة»‭. ‬ورأى‭ ‬أن‭ ‬البيان‭ ‬الأخير‭ ‬للدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬الثلاث‭ ‬الموقعة‭ ‬على‭ ‬الاتفاق‭ ‬يأتي‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬هذه‭ ‬الضغوط‭ ‬واصفاً‭ ‬إياه‭ ‬بأنه‭ ‬«صلف‭ ‬سياسي»‭.‬

وأكد‭ ‬أن‭ ‬خطوة‭ ‬طهران‭ ‬تأتي‭ ‬«لكي‭ ‬تنتبه‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تصورت‭ ‬صبر‭ ‬الجمهورية‭ ‬الإسلامية‭ ‬ضعفاً‭ ‬وتقاعساً،‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬ردّ‭ ‬إيران‭ ‬على‭ ‬انتهاك‭ ‬الطائرة‭ ‬الأميركية‭ ‬المسيرة‭ ‬لأجوائها‭ ‬(التي‭ ‬أسقطت‭ ‬في‭ ‬20‭ ‬حزريان/يونيو)،‭ ‬لا‭ ‬يختلف‭ ‬عن‭ ‬الردّ‭ ‬على‭ ‬محاولات‭ ‬المراوغة‭ ‬والخداع‭ ‬السياسي‭ ‬لتقييد‭ ‬حقوق‭ ‬الشعب‭ ‬الإيراني‭ ‬المشروعة»،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬المدوّنة‭ ‬التي‭ ‬نقلتها‭ ‬وكالة‭ ‬«فارس»‭.‬

وأكدت‭ ‬بريطانيا‭ ‬وفرنسا‭ ‬وألمانيا‭ ‬في‭ ‬إعلان‭ ‬مشترك‭ ‬الاثنين‭ ‬عقب‭ ‬اجتماع‭ ‬لمجلس‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‭ ‬بشأن‭ ‬إيران،‭ ‬«التزامها‭ ‬بالتطبيق‭ ‬التام»‭ ‬لاتفاق‭ ‬فيينا‭.‬

وقالت‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬الثلاث‭ ‬إنها‭ ‬«مصممة‭ ‬على‭ ‬العمل»‭ ‬جاهدة‭ ‬لتحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الهدف‭. ‬ودعت‭ ‬كل‭ ‬الأطراف‭ ‬إلى‭ ‬القيام‭ ‬بالأمر‭ ‬نفسه‭ ‬و»تجنّب‭ ‬أي‭ ‬خطوة‭ ‬قد‭ ‬تقوّض»‭ ‬الاتفاق‭ ‬الذي‭ ‬اعتبرت‭ ‬أنه‭ ‬«الركيزة‭ ‬الأساسية‭ ‬لنظام‭ ‬الحدّ‭ ‬من‭ ‬انتشار‭ ‬الأسلحة‭ ‬النووية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬وأمننا‭ ‬الجماعي»‭.‬

لكن‭ ‬في‭ ‬المدوّنة‭ ‬التي‭ ‬نشرتها‭ ‬وكالة‭ ‬«فارس»،‭ ‬لفت‭ ‬شمخاني‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬«أوروبا‭ ‬رفضت‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬تحمل‭ ‬أي‭ ‬ثمن‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إنقاذ»‭ ‬الاتفاق‭ ‬ورأى‭ ‬أن‭ ‬بيان‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬الثلاث‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬المفاوضات‭ ‬مع‭ ‬الأوروبيين‭ ‬من‭ ‬«دون‭ ‬طائل»‭.‬

وفي‭ ‬باريس،‭ ‬حذّر‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الفرنسي‭ ‬جانايف‭ ‬لودريان‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬انتهاك‭ ‬إيران‭ ‬للاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬المبرم‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬سيشكل‭ ‬«خطأ‭ ‬فادحاً»‭ ‬و»رداً‭ ‬سيئاً‭ ‬على‭ ‬الضغط‭ ‬الذي‭ ‬تمارسه‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة»‭ ‬على‭ ‬طهران‭.‬

وقال‭ ‬إن‭ ‬باريس‭ ‬وبرلين‭ ‬ولندن‭ ‬«تحركت‭ ‬بكامل‭ ‬أجهزتها‭ ‬لجعل‭ ‬إيران‭ ‬تفهم‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬مصلحتها»‭.‬

وكانت‭ ‬إيران‭ ‬أعلنت‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق‭ ‬من‭ ‬الشهر‭ ‬الجاري،‭ ‬أنها‭ ‬ستكف‭ ‬اعتباراً‭ ‬من‭ ‬الخميس‭ ‬عن‭ ‬الالتزام‭ ‬بأحد‭ ‬بنود‭ ‬الاتفاق‭ ‬عبر‭ ‬تجاوز‭ ‬احتياطاتها‭ ‬من‭ ‬اليورانيوم‭ ‬المخصب‭ ‬عن‭ ‬حد‭ ‬300‭ ‬كلغ‭ ‬المنصوص‭ ‬عليه‭ ‬فيه‭.‬

مشاركة