طنطاوي يستقبل كلينتون ويؤكد الجيش في مهمته حتى تصل مصر إلى بر الأمان


طنطاوي يستقبل كلينتون ويؤكد الجيش في مهمته حتى تصل مصر إلى بر الأمان
نجاد يدعو مرسي لحضور قمة عدم الانحياز في طهران
القاهرة ــ مصطفى عمارة
استقبل رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية المشير حسين طنطاوي، امس، وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون. فيما أكد طنطاوي، امس، أن الجيش المصري لن يخون الشعب وسيستمر في أداء مهامه حتى تصل مصر الى بر الأمان.
وأكد طنطاوي امس ان مصر لكل المصريين وليست لمجموعة بعينها في اشارة واضحة الى جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها الرئيس محمد مرسي وهو اول رئيس منتخب بعد ثورة 25 كانون الثاني 2011 التي اطاحت حسني مبارك.
من جانبه يعتزم الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد دعوة نظيره المصري محمد مرسي لحضور فعاليات الدورة السادسة عشرة لقمة دول حركة عدم الانحياز.
وقال التليفزيون المصري ان اللقاء تناول المستجدات والمتغيرات المتلاحقة على الساحتين المحلية والاقليمية وسبل دعم العلاقات المصرية ــ الأمريكية.
وأضاف أن كلينتون عبَّرت، خلال اللقاء، عن رغبة واشنطن في دعم علاقات التعاون مع مصر باعتبارها شريكاً استراتيجياً في المنطقة.
وحضر اللقاء عدد من أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة والسفيرة الأمريكية في القاهرة آن باترسون.
وكانت كلينتون قد وصلت الي القاهرة مساء أمس في أول زيارة لمسؤول أميركي رفيع في زيارة تستغرق يومين بدأتها بجلسة مباحثات مع الرئيس المصري محمد مرسي، تركّزت على الأوضاع الاقليمية والعلاقات المصرية الأمريكية، واستطملتها بزيارة الأسكندرية امس قبل أن تتوجَّه الى اسرائيل. وبحسب الخبر الذي نقله التلفزيون الايراني فإن كبير مستشاري نجاد سيتوجه الى القاهرة قريبا لتسليم دعوة رسمية من الرئيس الايراني الى مرسي بهذا الخصوص ومن المنتظر أن تسلم مصر الرئاسة الدورية لحركة عدم الانحياز الى ايران خلال القمة التي ستعقد بطهران بعد نحو شهرين حيث من المقرر أن تقوم طهران بدعوة قادة ورؤساء 100دولة عضوة في الحركة لحضور القمة. يذكر أن نجاد كان هنأ مرسي عقب توليه منصب الرئاسة في مصر ودعاه لزيارة طهران. وشدَّد طنطاوي، في كلمة ألقاها خلال الاحتفال بمراسم تسليم وتسلم قيادة الجيش الثاني الميداني امس على أن القوات المسلّحة ومجلسها الأعلى تحترم كل السلطات التشريعية والتنفيذية، ولن تسمح لأحد خصوصاً من المدفوعين من الخارج أن يثنيها عن دورها في حماية مصر وشعبها أو يدفعها لاراقة دماء الشعب.. وأن مصر ستمر من أزمتها وستصل الى أحسن مما كانت عليه .
كما أكد المشير طنطاوي أن مصر لن تسقط وستظل موحَّدة لكل المصريين وليست لمجموعة بعينها وان القوات المسلحة لن تسمح بذلك، ولن تُفرط فى حبة رمل واحدة من أرض مصر، وستستمر فى أداء واجبها متمتعة بروح معنوية في السماء، ولن يستطيع أحد أن يخفض معنويات أفرادها وقادتها .
وأضاف لدينا ارادة وقدرة على حماية مصر، وسنعمل على أن تصل مصر الى ما ترجوه، ولن تضار وستحيا مرفوعة الهامة أبداً . كما شدَّد على أن القوات المسلحة المصرية تتحمل الأمانة بكل صدق واخلاص ستواصل التحديث والتطوير لتكون دائماً قوية وقادرة على الوفاء بواجباتها في حماية أمن مصر وسلامة شعبها. وأشار المشير طنطاوي الى أن القوات المسلحة دخلت منذ ثورة 25 يناير في معترك لا قِبَل لها به، حيث ان مهمتها الأساسية هى الدفاع عن الوطن ضد أي عدائيات لكنها كتب عليها أن تتولى أمر هذا الوطن العظيم وأنها أصرت علي ألا تُريق نقطة دماء واحدة من المصريين، مؤكداً أن دماء المصريين لا تُراق لأي سبب من الأسباب ولن تُراق لأي سبب .
وقال طنطاوي ان القوات المسلحة واجهت في الماضي عدواً ظاهراً وهزمته وكان يقف خلفها شعب مصر العظيم فكان نصر تشرين الأول، وكان أسهل مما نحن فيه الآن لأن هناك من يعملون مع الخارج ويحاولون أن يثنونا عن دورنا وعزمنا في حماية مصر وشعبها ونحن لن نسمح بذلك .
وكانت القوات المسلحة المصرية قد أدارت شؤون مصر منذ أجبرت الثورة المصرية، الرئيس السابق حسني مبارك على الرحيل عن السلطة في 11 شباط 2011 وحتى قامت بتسليم السلطة التنفيذية بشكل رسمي في 30 حزيران الفائت الى رئيس الجمهورية المنتخب محمد مرسي.
/7/2012 Issue 4252 – Date 16 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4252 التاريخ 16»7»2012
AZP01