طبيب هندي طور سماً لعلاج الأعصاب فأصبح أفضل دواء لتجميل البشرة

421

طبيب هندي طور سماً لعلاج الأعصاب فأصبح أفضل دواء لتجميل البشرة
مكتشف علاج التجاعيد نادم علي بيعه بسعر زهيد
لندن ــ الزمان
تحسر مطور البوتوكس المتخصص في طب العيون آلان سكوت بمرارة شديدة علي ذلك اليوم الذي باع فيه حقوق سم بوتيولينيوم هذا، الي مجموعة أمريكية لقاء 4.5 ملايين دولار فقط لا غير.. في حين كان بامكانه أن يكون اليوم ميليارديرا. وقال آلان سكوت في مقابلة مع صحيفة “ذي تايمز أوف انديا” نشرت امس، “فقط لو علمت »بأنه سيعرف كل هذا النجاح«، لما كنت أعطيته لمجموعة »أليرغان« في العام 1991”. وأوضح هذا الطبيب المتخصص بأمراض العيون في سان فرانسيسكو والذي كان قد أطلق علي منتجه اسم “أوكولينوم”، “عندما طورته، كنت أعلم بأنه قادر علي صنع المعجزات في ما يتعلق بمشاكل الأعصاب. لكنني لم أعلم أبدا بأنه قد ينفع كعامل تجميلي”. ولفت الي أن “البوتوكس يستخدم اليوم في 100 علاج، من دون الحديث عن الجراحات التجميلية”. وتحسر قائلا “لو أنني احتفظت بالبوتوكس لكنت أملك اليوم مليار دولار ربما”. والبوتوكس، سم بوتيولينيوم الذي يسمح بفضل تأثيره المسبب للشلل أن يمحي تجاعيد الوجه، كانت قد صادقت عليه وكالة الأغذية والعقاقير الأمريكية “أف دي أيه” في العام 1989 كعقار لمعالجة التشنجات العضلية في المنطقة المحيطة بالعيون. وفي العام 2002، صرحت وكالة “أف دي أيه” بطرحه في الأسواق لعلاجات تجميلية موقتة. وقد أدي نجاح هذه المادة الي مبيعات بمليارات الدولارات. ويستخدم البوتوكس اليوم في 80 بلدا. والبوتوكس هو ماده بروتينيه طبيعيه مستخرجه من احد انواع البكتريا، يعمل علي ارخاء العضلات المسببة للتجاعيد، وبالتالي تعود للجلد نعومته وتختفي بذلك التجاعيد التي كانت عليه بسبب انقباض تلك العضلات. يتم حقن البوتوكس في صورة سائل بكميات ضغيره تحت الجلد في مناطق التجاعيد باستعمال أبر خاصه رفيعه جدا كشعر الرأس وبطريقه خاصه من قبل الطبيب المختص في مده لا تتجاوز 15 دقيقه. وسبق وان أصدرت هيئة ماليزية مسلمة فتوي منعت علي المسلمين حقن بوتوكس. وأشار مجلس الفتوي الوطنية الي أن مادة بوتوكس تحوي مواد محرمة من بينها ما تم استخراجه من الخنزير. يذكر أنه ليس بوسع السلطات الماليزية عمل شيئ لمنع الماليزيين من السفر الي الخارج لتلقي حقن بوتوكس. ودخل البوتوكس علي خط تجميلي آخر، حيث أصبح يستعمل لتقليص فتحات الأنف أو رفعه قليلا. والعملية قد تكون بسيطة في بعض الحالات، وبديلة لعمليات الجراحة التجميلية، مع اختلاف واحد وهو أن مفعول البوتوكس لا يبقي أكثر من 6 أشهر فيما العملية التجميلية اذا نجحت تبقي أطول. وكانت هيئة الصحة الأمريكية “اف دي ايه” قد حذرت من التأثيرات الجانبية الخطيرة لـ”البوتوكس” الشائع الاستخدام في المجال الطبي وذلك بعد أن أدي الي وفاة أطفال مصابين عقب استخدامه في علاجهم من الشلل التشنجي.
/2/2012 Issue 4122 – Date 14- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4122 – التاريخ 14/2/2012
AZP20

مشاركة