طبيب الرئيس العراقي لـ ( الزمان ): الطالباني خرج من العناية ويتلقى تدريبات النقاهة

263


طبيب الرئيس العراقي لـ الزمان الطالباني خرج من العناية ويتلقى تدريبات النقاهة
لندن ــ نضال الليثي
كشف نجم الدين كريم الطبيب الخاص للرئيس العراقي جلال الطالباني لـ الزمان امس ان الرئيس العراقي الذي يتعالج في احدى مستشفيات المانيا من جلطة دماغية قد تم نقله من غرفة العناية المركزة وهو يجري حاليا تمارين رياضية لتقوية الجسم والعضلات . فيما زار رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني الرئيس العراقي في مشفاة بالمانيا قبل توجهه للمشاركة في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي. وقال كريم لـ الزمان امس ان هذه التمارين تساعد الرئيس على تقوية الذهن وتساعده في المستقبل على تناول الطعام بمفرده والتحدث الى الاخرين من دون قيود الأطباء. وتابع قائلا ان الحديث عن عودة الرئيس الى العراق ما زال مبكرا. لكنه استدرك قائلا ان الرئيس سيعود الى العراق حال استكمال العلاج. يذكر أن الرئيس العراقي أصيب بجلطة دماغية في السابع عشر من الشهر الماضي، أدخل على اثرها الى مستشفى مدينة الطب في بغداد، ثم نقل الى ألمانيا لاكمال علاجه هناك. وردا على سؤال لـ الزمان حول امكانية الزيارات للرئيس العراقي في المستشفى.
قال كريم ان العديد من زعماء العالم يرغبون بزيارة الطالباني في المستشفى. لكنه قال ان موضوع الزيارات يخص عائلة الرئيس وعلى الراغبين بها اخذ الاذن من العائلة ومن الفريق الطبي المعالج فذلك مرهون بموافقتهم. وقال اعتقد ان العلاج على فترتين صباحية ومسائية يمنع اي زيارات للرئيس حتى الان. وحول عودة الطالباني للعراق والفترة التي يستغرقها العلاج، قال كريم الذي يشغل منصب محافظ كركوك ان هذه الاشياء لا احد يعرفها. وباعتباري طبيب الرئيس ولي خبرة في مثل هذه الامراض لفترة طويلة من الصعب ان نتحدث عن مدة طويلة او قصيرة للعلاج فربما تظهر تغييرات سريعة في وضع المريض لا احد يعرفها تكون لها نتائج على وضعه. واوضح أنا راض عن التقدم في صحة الرئيس وسوف يرجع الى الوطن.. ورداً على سؤال حول تقارير بثتها مواقع سياسية لاحزاب في العراق عن انفاق ملايين الدولارات على علاج الرئيس ونفقات الاقامة على الطاقم الاداري المرافق له في المانيا، قال كريم لـ الزمان ان كل ما يقال عن هذا الموضوع تلفيق ولا اساس له من الصحة. وكانت تقارير قد ذكرت ان كلفة علاج الرئيس تثقل ميزانية الدولة بملايين الدولارات وان الطاقم المرافق له قد شغل احد الفنادق الراقية ويستخدم سيارات ليموزين مستأجرة. واوضح كريم لقد مارست مهنة الطب ثلاثين عاما في الولايات المتحدة واعرف ان كلفة العلاج في هذا البلد اغلى بكثير من المانيا التي يتعالج فيها الرئيس العراقي. واضاف ان هناك طاقما كان يرافق الرئيس خلال مرضه وجولاته وهو سكرتير للاتحاد الوطني الكردستاني قبل توليه منصب الرئيس.
واكد ان عدد افراد الفريق الذي يرافق الرئيس في مرضه الحالي والذي يهتم به قليل جدا ولا يتعدى واحداً او اثنين من افراد عائلته وشخصاً رسمياً واحداً اضافة الى ثالثة من مكتبه الاداري وعدا ذلك عارٍ عن الصحة تماما.
AZP01

مشاركة