طبعة جديدة من الثقب الروحي – تمارا البغدادي

607

طبعة جديدة من الثقب الروحي – تمارا البغدادي

بغداد

صدرت حديثاً عن دار النخبة المصرية في القاهرة.، الطبعة الثانية لرواية (الثقب الروحي) للكاتب العراقي مالك مجباس والرواية تتكون من 496  صفحة من القطع المتوسط. وتعد الثقب الروحي رواية فلسفية، واقعية-خيالية، تأخذ من الواقع أدواتها لتخلق عوالم مختلفة، فيها الكثير من المفاجآت على مستوى اللغة أو السرد وتقنياته ورسم ملامح الشخصيات ومحاولة فهم السلوك البشري..وقد جاء على غلافها الخلفي ما كتبه البروفيسور والناقد العربي الكبير عبد الجليل غزالة: ((يقومُ مالك مجباس بتحليلِ العلاقاتِ القائمةِ بينَ الحقائقِ والأوهامِ التي تعتنقُها بعض شخصيات رواية (الثقب الروحي)، فيكشف لنا عن جمالياتِها الرائقة، وهو ما يبرزُ قدرةَ هذا المبدع على اِرتيادِ آفاقٍ سرديةٍ باهرة، وتوظيف تقنياتٍ نقديةٍ اتفاقيةٍ بحنكةٍ وحبكةٍ بالغتين، وتَسطيرِ آياتٍ بيناتٍ أدبيةٍ تتحركُ بين الواقعِ والخيال، وهو ما يدل على تمكنه من أدواته السردية، واستشرافه للجديدِ المفيدِ في دنيا الروايةِ العراقيةِ المعاصرة. حيث يطالعُ القارئ العربي بضروبٍ من الخيالِ والآفاقِ الغرائبية والعجائبية التي لا تعد ولا تحصى ليفتنه، ويجعله يذعن لسرده العجيب. يتعرضُ لثنائية: الواقع / المتخيل عبر فصولِ الرواية باستغلال عملياتِ التجاذب النصي والاقتباس المتنوع من التراثِ العالمي، والأساطير، والحكايات الشعبية، والحلم، والكوابيس، ومأساوية وجنون الواقع العراقي، فيقدم لنا صوراً متنوعة تعانق سلوك وسمات الشخصيات المتقلبة في ظل الإرهاب، والجنس والدعارة، والأسفار عبر العالم، والعلاقات المختلفة بين الناس، وأشكال من التذكر والاستحضار لتاريخِ وسيرةِ بعض النماذج المشكلة لهذا الكتاب.))يذكر أن الرواية قد صدرت في العام الماضي في بغداد، وقد نفدت طبعتها الأولى بمدة وجيزة. وهي الرواية المنشورة الأولى للكاتب.

مشاركة