طالبة موصلية تتحدى العوق وتنال التعيين في الجامعة

539

مناقشة تعديل نظام الزمالات الدراسية

طالبة موصلية تتحدى العوق وتنال التعيين في الجامعة

بغداد – الزمان

وجه وزير التعليم العالي والبحث العلمي قصي السهيل بتعيين مينا رغيد الطالبة الأولى على جامعة الموصل بعد مطالبتها خلال مناشدة بالحفاظ على حقها لاعتراض اللجنة الطبية في وزارة الصحة على ذلك كونها من المكفوفين.ونقل بيان للوزارة عن السهيل قوله انه (ايمانا بحجم وطبيعة المسؤولية التي تنهض بها الوزارة من رعاية أسرها التدريسية وأبنائها الطلبة والحفاظ على حقوقهم وجهنا  بتعيين رغيد خريجة كلية الاداب قسم اللغة العربية الأولى على جامعة الموصل للعام الدراسي 2017 /2018)، داعيا الى (ضرورة الالتفات إلى طبيعة الظروف التي يمر بها طلبة المحافظات المحررة ومنها مدينة الموصل وتوفير المستلزمات الضرورية التي تؤمن الإفادة من الطاقات العلمية للطلبة المتفوقين ولا سيما من ذوي الاحتياجات الخاصة)، مؤكدا (لقد اطلعت  على مناشدة الخريجة المتفوقة وهي تطالب فيها بالحفاظ على حقها في التعيين على ملاك جامعة الموصل كونها من المكفوفين وقد اعترضت اللجنة الطبية في الصحة على تعيينها ورغم ذلك امرنا باعادة تعيينها وحل الاشكال الحاصل مع الصحة نتيجة اعتراضهم على قرار التعيين). وأصدرت الصحة توضيحاً بشأن تعيين رغيد.وقالت الوزارة في بيان امس إنه (لا مانع فنياً أو قانونياً من تعيين حالات صحية خاصة بوظائف معينة ومن ضمنها الوظيفة التي طلبت الخريجة الكفيفة أن تُعيّن بها)، لافتا الى ان (ضوابط التعيين شملت الكثير ممن لديهم ظروف صحية خاصة للعمل بوظائف تناسب وضعهم وتم توجيه دائرة صحة نينوى بهذا الأمر). وفي سياق متصل ، ناقشت هيأة الرأي في الوزارة تعديل نظام الابتعاث والزمالات الدراسية وإعادة النظر ببعض التعليمات والتشريعات بما يسهم الارتقاء بالمنظومة التعليمية في العراق. وقال السهيل خلال اجتماع الهيئة ان (القيادات الجامعية أمام مسؤولية كبيرة لتنفيذ برامج عمل عن الجودة والاعتمادية لتطوير المستوى الأكاديمي والبحث العلمي في المؤسسات التعليمية بما يتناسب مع التطور الموجود في نظيراتها بالعالم)، مشددا على (ضرورة العمل على دخول الجامعات العراقية ضمن التصنيفات العالمية الرصينة)، وأضاف أن (الوزارة تعمل في إطار ستراتيجية الانفتاح على المؤسسات الحكومية بشأن توفير فرص الإفادة من الخبرات الأكاديمية في الجامعات لدراسة المشكلات والمعوقات التي يعاني منها المجتمع وإيجاد الحلول الناجعة لها)، ووجه السهيل (الجامعات العراقية في تقديم الدعم إلى جامعة الموصل من اجل أعادة الحياة الدراسية لها بعد تعرضها إلى أضرار كبيرة من سلب ونهب الأجهزة والمعدات المختبرية التي استخدمها داعش الأغراض التخريب). وناقش المجتمعون تطبيق نظام المقررات الدراسية في الجامعات كافة وأساسيات الجودة والاعتمادية ودخول الجامعات العراقية إلى التصنيفات العالمية كتصنيف شنغهاي والترقيات العلمية للأساتذة وآليات نشر البحوث وخطط القبول في الدراسات العليا وكذلك آليات الإشراف على الرسائل والاطاريح، وتنفيذ مشاريع البرنامج الحكومي الخاص بالتعليم العالي مع تفعيل برنامج الأستاذ الزائر بالتعاون مع الجامعات العالمية الرصينة.

مشاركة