طالبان تقتحم كابل والرئيس الأفغاني يغادر إلى طاجيكستان

 

 

 

ترقّب دولي للأحداث ومخاوف من إمتداد الصراع لإقاليم مجاورة

طالبان تقتحم كابل والرئيس الأفغاني يغادر إلى طاجيكستان

كابل – الزمان

غادر الرئيس الافغاني أشرف غني ، امس الى طاجيكستان بعد تأزم الأوضاع وفرض حركة طالبان سيطرتها الكاملة على كابل عقب هجوم خاطف أوصلها إلى العاصمة لتسلم السلطة وتشكيل حكومة مؤقتة. وقالت الحركة في بيان مقتضب امس (نطمئن جيران أفغانستان بأننا لن نسبب لهم أي مشاكل)، داعيا الى (عودة كل من نزح داخل البلاد أو خارجها إلى ديارهم ومناطقهم ونتعهد بحمايتهم). واكدت مصادر ،تخلي الرئيس الأفغاني عن السلطة. وقالت المصادر ان (الرئيس اشرف غني وافق على الاستقالة ومغادرة البلاد الى طاجكستان بعد اجراء مباحثات طارئة مع الدبلوماسي الأمريكي خليل زاد ومسؤولين كبار في حلف الأطلسي، من اجل التدخل وانقاذ الحكومة من الانهيار الوشيك بعد دخول عناصر الحركة الى العاصمة كابل). وأعلن مسؤول في وزارة الخارجية الروسية أن بلاده تعمل مع دول أخرى لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بشأن التطورات في أفغانستان، حيث باتت حركة طالبان على وشك الاستيلاء الكامل على السلطة. وقررت برلين تعليق جميع المشاريع التنموية بالمناطق التي سيطرت عليها طالبان . واجلت فنلندا 130 موظفا من سفارتها في كابل، في حين دعت الخارجية الفرنسية رعاياها  لمغادرة أفغانستان في أسرع وقت ممكن. واغلقت النرويج سفارتها بشكل مؤقت مع اخلاء جميع موظفي السفارة في أفغانستان. كما اعلنت الخارجية الدنماركية إغلاق سفارتها في كابل مؤقتا. وباتت حركة طالبان على وشك الاستيلاء الكامل على السلطة في أفغانستان بعد هجوم خاطف باشرته في أيار الماضي وأوصلها إلى كابول، حيث تلقى مقاتلوها الأمر بعدم الدخول إلى العاصمة. وافادت مصادر بأن وفداً من طالبان بدأ مفاوضات داخل القصر الرئاسي ، مشيرة إلى تخلي الرئيس الأفغاني عن السلطة وتشكيل حكومة مؤقتة. وقالت المصادر انه (من بين الممثلين أنس حقاني شقيق نائب زعيم طالبان سراج الدين حقاني).

واشاروا الى ان (عددا من المسؤولين الأفغان رفيعي المستوى بينهم بعض مستشاري الرئيس غني وصلوا إلى صالة كبار الشخصيات بانتظار مغادرة البلاد)، مؤكدين ان (هناك توجها لاختيار علي أحمد جلالي الأكاديمي المقيم في أمريكا الذي كان يشغل منصب وزير الداخلية السابق ، لرئاسة حكومة مؤقتة في أفغانستان. واكدت الإدارة الأمريكية أن الولايات المتحدة لن تراجع خططها العسكرية في أفغانستان ما لم تتخذ حركة طالبان خطوات تمس بعمليات إجلاء رعايا الولايات المتحدة من كابل. وقالت مسؤول امريكي انه (لا تغيرات في حساباتنا العسكرية في أفغانستان ما لم يؤثر مسلحي طالبان ويدخلون أطراف كابل ، ولاسيما ان إدارة غني تعهدت بتسليم العاصمة سلميا)، مؤكدا ان (القائم بألاعمال روس ويسلون والرعايا الامريكان موجودين في مطار كابل)، واضاف ان (الولايات المتحدة لا ترصد تحركات كبيرة من قبل طالبان). وكان مسؤول أمريكي اخر قد كشف في وقت سابق عن ان (الأعضاء الرئيسيين من طاقم السفارة الأمريكية في كابل يعملون من مطارها الآن)، مبينا ان (أقل من 50 موظفا في السفارة سيبقون في المدينة في الوقت الحالي). بدوره، أشار مسؤول في حلف الناتو إلى أن (العديد من موظفي دول الاتحاد الأوربي انتقلوا إلى موقع أكثر أمنا في كابل في ظل دخول مسلحي طالبان إلى مشارف المدينة). وكان خليل زاد قد طالب طالبان بعدم دخول كابل ما لم تختتم عملية إجلاء الرعايا الأمريكيين والأفغان المتعاونين مع الولايات المتحدة من المدينة. وابدى البابا فرنسيس قلقه حيال الوضع في أفغانستان ، دايعا إلى الحوار لحلّ النزاع.وقال الحبر الأعظم أثناء صلاة التبشير الملائكي التقليدية من ساحة القديس بطرس (أنضمّ إلى القلق الجماعي حيال الوضع في أفغانستان)، داعياً إلى (الصلاة من أجل وقف المعارك وإيجاد حلول على طاولة الحوار).

مشاركة