طائرة امريكية من دون طيار تقتل 10 مرتبطين بالقاعدة في اليمن

عدن -صنعاء -الزمان:

– قال مسؤولون محليون وعسكريون يمنيون إن هجومين على ما يبدو لطائرتين امريكيتين بلا طيار أسفرا عن قتل ما لا يقل عن عشرة اشخاص يشتبه بانهم متشددون مرتبطون بالقاعدة اليوم السبت بينما قتلت القوات اليمنية 15 آخرين في هجوم جديد ضد المسلحين.

وقال مسؤولون أمريكيون الأسبوع الماضي أنهم أحبطوا مؤامرة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومقره اليمن لتزويد مفجر انتحاري بعبوة ناسفة مصنوعة من مواد غير معدنية تعد نسخة محسنة من “قنبلة الملابس الداخلية” التي حملها مفجر على طائرة ركاب في يوم عيد الميلاد في عام 2009 .

وتآمر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وهو فرع لتنظيم القاعدة لشن هجمات في الخارج جرى إحباطها لكنها أثارت قلقا كبيرا لدى واشنطن التي تسعى إلى اجتثاث من يشتبه في انهم أعضاء بالتنظيم بهجمات تشنها طائرات بدون طيار أو بصواريخ.

وذكر موقع وزارة الدفاع اليمنية على الانترنت ان هجومين جويين دمرا ثلاث مركبات وقتلا عشرة متشددين في محافظة مأرب المنتجة للنفط في شرق اليمن وقرب الحدود مع محافظة شبوة بجنوب شرق اليمن. ولا يعترف اليمن ولا واشنطن بالهجمات التي تشنها طائرات أمريكية بدون طيار.

وصرح مسؤولون محليون لرويترز بان من المعتقد ان الهجومين شنتهما طائرتان امريكيتان بلا طيار وان ما يصل الى 12 متشددا قتلوا من بينهم مصري وسعوديان.

وهجوم اليوم هو الأحدث في سلسلة هجمات بطائرات بدون طيار أعلن عنها تستهدف متشددين في جنوب الدولة الفقيرة الذين استغلوا الاحتجاجات الحاشدة التي خرجت في العام الماضي ضد رئيس البلاد في ذلك الوقت علي عبد الله صالح للاستيلاء على مساحات كبيرة من البلاد بما في ذلك زنجبار عاصمة محافظة آبين المضطربة.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) الأسبوع الماضي أن واشنطن استأنفت تدريب القوات المسلحة اليمنية لتعزيز الحرب ضد القاعدة بعد توقف أثناء الاضطراب السياسي الذي أطاح بصالح.

وفي علامة على تزايد انعدام القانون بعد اكثر من عام من الاضطرابات قال دبلوماسي غربي إن سفير بلغاريا لدى اليمن أصيب اليوم السبت إصابات طفيفة عندما فتح مسلحون ملثمون النار على سيارته في العاصمة اليمنية صنعاء في محاولة فاشلة لاختطافه.

وقال سكان إن طائرات تابعة للقوات الجوية اليمنية أسقطت منشورات اليوم السبت تحث المدنيين على مغادرة مناطق يسيطر عليها متشددون يستهدفها هجوم للجيش مما أدى إلى خروج جماعي للسكان من مناطق في محافظة آبين.

وقال مسؤول عسكري طلب عدم الكشف عن شخصيته لرويترز إن 15 مسلحا وخمسة جنود وضابطا بالجيش قتلوا في القتال اليوم.

وقال “تشارك قوة قوامها نحو 20 ألف رجل في هذا الهجوم بأوامر من الرئيس عبد ربه منصور هادي لتحرير مدن زنجبار وجعار.” وستستخدم أيضا وحدات من البحرية في العمليات على طول ساحل آبين المطل على خليج عدن.

وتوفر هشاشة الدولة وضعف أجهزة الأمن في اليمن أرضا خصبة مثالية لفرع القاعدة في البلاد للتخطيط لهجمات على أهداف أمريكية وأهداف غربية أخرى.

لكن زعماء قبليين في المناطق التي قتل فيها مدنيون في هجمات بطائرات أمريكية بدون طيار تستهدف متشددي القاعدة يقولون إن الهجمات الجوية تؤلب عددا متزايدا من الناس ضد الحكومة وضد الولايات المتحدة.

مشاركة