صواريخ الصين الفرط صوتي تقلق الأمريكان وروسيا تفك ارتباط التنسيق مع حلف الأطلسي

جنيف‭ ‬‭-‬‭ ‬موسكو‭–‬بروكسل‭-‬الزمان‭ ‬

‭ ‬في‭ ‬تصعيد‭ ‬جديد‭ ‬اثر‭ ‬احتكاكات‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الحربي‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬وحلف‭ ‬الأطلسي،‭ ‬أعلنت‭ ‬روسيا‭ ‬الاثنين‭ ‬تعليق‭ ‬عمل‭ ‬بعثتها‭ ‬لدى‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي‭ ‬وإغلاق‭ ‬مكتب‭ ‬الارتباط‭ ‬التابع‭ ‬للحلف‭ ‬في‭ ‬موسكو‭ ‬بعد‭ ‬سحب‭ ‬أوراق‭ ‬اعتماد‭ ‬ثمانية‭ ‬من‭ ‬أعضاء‭ ‬البعثة‭ ‬الروسية‭ ‬لدى‭ ‬الحلف‭ ‬بتهمة‭ ‬التجسس‭. ‬

هذا‭ ‬القرار‭ ‬يشكل‭ ‬دليلا‭ ‬جديدا‭ ‬على‭ ‬التوتر‭ ‬الشديد‭ ‬السائد‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬والغربيين،‭ ‬من‭ ‬العقوبات‭ ‬الى‭ ‬تبادل‭ ‬عمليات‭ ‬طرد‭ ‬دبلوماسيين‭ ‬وصولا‭ ‬الى‭ ‬اتهامات‭ ‬بالتدخل‭ ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬وبالتجسس‭ ‬وهجمات‭ ‬معلوماتية‭ ‬نسبت‭ ‬الى‭ ‬موسكو‭. ‬من‭ ‬جهتها‭ ‬تأخذ‭ ‬روسيا‭ ‬على‭ ‬الحلف‭ ‬الأطلسي‭ ‬طموحه‭ ‬بالتوسع‭ ‬الى‭ ‬حدودها‭ ‬عبر‭ ‬ضم‭ ‬الى‭ ‬صفوفه‭ ‬اوكرانيا‭ ‬وجورجيا،‭ ‬الجمهوريتين‭ ‬السوفياتيتين‭ ‬السابقتين‭ ‬اللتين‭ ‬تعتبرهما‭ ‬موسكو‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬دائرة‭ ‬نفوذها‭.‬‭ ‬

وقال‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الروسي‭ ‬سيرغي‭ ‬لافروف‭ ‬‮«‬إثر‭ ‬بعض‭ ‬الاجراءات‭ ‬التي‭ ‬اتخذها‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسي،‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬الظروف‭ ‬الأساسية‭ ‬لعمل‭ ‬مشترك‭ ‬متوفرة‮»‬‭ ‬موضحا‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬القرارات‭ ‬سيبدأ‭ ‬تطبيقها‭ ‬في‭ ‬1‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭. ‬

ومن‭ ‬ثم‭ ‬ستعلق‭ ‬روسيا‭ ‬الى‭ ‬أجل‭ ‬غير‭ ‬مسمى‭ ‬عمل‭ ‬بعثتها‭ ‬في‭ ‬بروكسل‭ ‬لدى‭ ‬الحلف‭ ‬الاطلسي‭ ‬وكذلك‭ ‬مكتب‭ ‬الارتباط‭ ‬القائم‭ ‬في‭ ‬السفارة‭ ‬البلجيكية‭ ‬في‭ ‬موسكو‭ ‬والذي‭ ‬يتولى‭ ‬التنسيق‭ ‬بين‭ ‬الحلف‭ ‬في‭ ‬بروكسل‭ ‬ووزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬الروسية‭. ‬

أعلن‭ ‬لافروف‭ ‬أيضا‭ ‬‮«‬وقف‭ ‬أنشطة‭ ‬مكتب‭ ‬الإعلام‭ ‬التابع‭ ‬لحلف‭ ‬الأطلسي‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يحدد‭ ‬الحلف‭ ‬مهمته‭ ‬‮«‬بتحسين‭ ‬الاطلاع‭ ‬والتفاهم‭ ‬المتبادلين‮»‬‭. ‬

وتابع‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الروسي‭ ‬أنه‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2014‭ ‬وضم‭ ‬روسيا‭ ‬شبه‭ ‬جزيرة‭ ‬القرم‭ ‬‮«‬خفض‭ ‬حلف‭ ‬الأطلسي‭ ‬بقوة‭ ‬اتصالاته‭ ‬مع‭ ‬بعثتنا‭. ‬من‭ ‬الجانب‭ ‬العسكري‭ ‬لم‭ ‬يحصل‭ ‬أي‭ ‬اتصال‭ ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‮»‬‭. ‬

وأكد‭ ‬أن‭ ‬حلف‭ ‬الأطلسي‭ ‬‮«‬ليس‭ ‬مهتما‭ ‬بحوار‭ ‬أو‭ ‬عمل‭ ‬من‭ ‬الند‭ ‬للند‮»‬‭ ‬مضيفا‭ ‬‮«‬لا‭ ‬نرى‭ ‬ضرورة‭ ‬لكي‭ ‬ندعي‭ ‬بان‭ ‬تغييرا‭ ‬ما‭ ‬ممكن‭ ‬في‭ ‬مستقبل‭ ‬منظور‮»‬‭. ‬

وأضاف‭ ‬لافروف‭ ‬‮«‬اذا‭ ‬حصل‭ ‬شيء‭ ‬طارىء،‭ ‬فان‭ ‬الحلف‭ ‬يمكنه‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬الاتصال‭ ‬بالسفير‭ ‬الروسي‭ ‬في‭ ‬بلجيكا‮»‬‭. ‬

فيما‭ ‬أكد‭ ‬المندوب‭ ‬الأميركي‭ ‬الدائم‭ ‬المكلف‭ ‬ملف‭ ‬نزع‭ ‬الأسلحة‭ ‬روبرت‭ ‬وود‭ ‬الاثنين‭ ‬في‭ ‬جنيف‭ ‬أن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬‮«‬قلقة‭ ‬جدا‮»‬‭ ‬لما‭ ‬تفعله‭ ‬الصين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصواريخ‭ ‬الفرط‭ ‬صوتية‭. ‬

وقال‭ ‬السفير‭ ‬الذي‭ ‬سيترك‭ ‬منصبه‭ ‬الأسبوع‭ ‬المقبل‭ ‬بعد‭ ‬سبع‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬جنيف‭ ‬للعودة‭ ‬إلى‭ ‬واشنطن‭ ‬‮«‬نحن‭ ‬قلقون‭ ‬جدا‭ ‬لما‭ ‬تفعله‭ ‬الصين‭ ‬لناحية‭ ‬الصواريخ‭ ‬الفرط‭ ‬صوتية‮»‬‭.  ‬وكتبت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬فايننشل‭ ‬تايمز‮»‬‭ ‬السبت‭ ‬أن‭ ‬الصين‭ ‬اختبرت‭ ‬في‭ ‬آب‭/‬أغسطس‭ ‬صاروخا‭ ‬قادرا‭ ‬على‭ ‬حمل‭ ‬رأس‭ ‬نووي‭ ‬حلق‭ ‬حول‭ ‬الأرض‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬منخفض‭ ‬قبل‭ ‬الهبوط‭ ‬صوب‭ ‬هدفه‭ ‬لكنه‭ ‬أخفقه‭ ‬بفارق‭ ‬32‭ ‬كلم‭.  ‬ونفت‭ ‬الصين‭ ‬الاثنين‭ ‬هذه‭ ‬المعلومات‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬أجرت‭ ‬‮«‬تجربة‭ ‬روتينية‭ ‬على‭ ‬مركبة‭ ‬فضائية‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬اختبار‭ ‬تقنية‭ ‬المركبات‭ ‬الفضائية‭ ‬القابلة‭ ‬لإعادة‭ ‬الاستخدام‮»‬‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬المتحدث‭ ‬باسم‭ ‬الخارجية‭ ‬الصينية‭ ‬تشاو‭ ‬ليجيان‭ ‬للصحافيين‭. ‬

وشدد‭ ‬السفير‭ ‬الأميركي‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الروس‭ ‬لديهم‭ ‬أيضًا‭ ‬هذه‭ ‬القدرة‭ ‬الفرط‭ ‬صوتية‭ ‬وأكد‭ ‬أن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬‮«‬امتنعت‭ ‬عن‭ ‬مواصلة‮»‬‭ ‬التطوير‭ ‬العسكري‭ ‬لهذه‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬التي‭ ‬تحدد‭ ‬الأجسام‭ ‬الطائرة‭ ‬بسرعة‭ ‬5‭ ‬ماخ‭ ‬أو‭ ‬أعلى‭ ‬ويمكن‭ ‬المناورة‭ ‬بها،‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬رصدها‭ ‬واعتراضها‭. ‬

ولكن‭ ‬أمام‭ ‬تطور‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الأسلحة‭ ‬‮«‬لم‭ ‬يكن‭ ‬لدينا‭ ‬خيار‭ ‬سوى‭ ‬الرد‭ ‬بالطرق‭ ‬نفسها‮»‬‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬السفير‭ ‬وود‭.  ‬ولا‭ ‬تملك‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬صواريخ‭ ‬فرط‭ ‬صوتية‭ ‬في‭ ‬ترسانتها،‭ ‬لكنها‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭. ‬وأعلنت‭ ‬الذراع‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬الأميركي‭ ‬مؤخرًا‭ ‬أنها‭ ‬اختبرت‭ ‬بنجاح‭ ‬صاروخ‭ ‬هوك‭ ‬الفرط‭ ‬صوتي‭ ‬الذي‭ ‬يستخدم‭ ‬الأكسجين‭ ‬الموجود‭ ‬في‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬لاحتراقه‭.  ‬ويقوم‭ ‬البنتاغون‭ ‬أيضًا‭ ‬بتطوير‭ ‬طائرة‭ ‬شراعية‭ ‬فرط‭ ‬صوتية‭ ‬تسمى‭ ‬‮«‬أرو‮»‬‭ ‬لكن‭ ‬أول‭ ‬اختبار‭ ‬شامل‭ ‬لها‭ ‬فشل‭ ‬في‭ ‬نيسان‭/‬أبريل‭.  ‬عرضت‭ ‬الصين‭ ‬صاروخًا‭ ‬فرط‭ ‬صوتي‭ ‬‮«‬دي‭ ‬اف‭-‬17‮»‬‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019‭. ‬يمكن‭ ‬لهذا‭ ‬السلاح‭ ‬المتوسط‭ ‬المدى‭ (‬حوالى‭ ‬2000‭ ‬كلم‭) ‬على‭ ‬شكل‭ ‬‮«‬طائرة‭ ‬شراعية‮»‬‭ ‬أن‭ ‬يحمل‭ ‬رؤوسا‭ ‬نووية‭.  ‬والصاروخ‭ ‬الذي‭ ‬ذكرته‭ ‬فايننشل‭ ‬تايمز‭ ‬مختلف،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬الفضاء‭ ‬ويوضع‭ ‬في‭ ‬المدار،‭ ‬ثم‭ ‬يعاود‭ ‬المرور‭ ‬عبر‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يصيب‭ ‬هدفه‭. ‬وبالتالي‭ ‬سيكون‭ ‬مداه‭ ‬أكبر‭ ‬بكثير‭. ‬

أطلق‭ ‬الروس‭ ‬مؤخرًا‭ ‬صاروخًا‭ ‬فرط‭ ‬صوتي‭ ‬من‭ ‬غواصة،‭ ‬وفي‭ ‬نهاية‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬وضعوا‭ ‬صواريخ‭ ‬‮«‬أفنغارد‮»‬‭ ‬الفرط‭ ‬صوتية‭ ‬في‭ ‬الخدمة،‭ ‬بقدرات‭ ‬نووية‭ ‬وأطلقها‭ ‬صاروخ‭ ‬باليستي‭. ‬ووفقًا‭ ‬للروس،‭ ‬فإن‭ ‬‮«‬أفنغارد‮»‬‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬سرعة‭ ‬27‭ ‬ماخ‭ ‬وتغيير‭ ‬المسار‭ ‬والارتفاع‭. ‬

‭ ‬

مشاركة