صندوق الشكاوى

633

صندوق الشكاوى

اغلب دوائرنا لاتخلوا منه والكل شاهد هذا الصندوق معلق في كل الدوائر لكن لم نرى ولم نسمع يوما ان صندوق الشكاوي قد قدم نتيجة اؤ حل لمشكلة ما أو قدم لمواطن حقه من أي دائرة قد علقت هذا الصندوق

وقد اصبح هذا الصندوق جزاً من ديكور الدائرة أو الموؤسسة حاله كحال الستائر البالية والمقاعد المتهالكة وقناني الإطفاء التي لم تطفي يوما حريقاً ما في كل الدوائر ولا اعتقد ان وزارة أو موؤسسة أو دائر لم يكن لها نصيب في الحريق..

وبالتالي هذا الصندوق سيكون شاهد على حقبة زمنية شهدت اكبر عمليات الفساد والسرقة في كل الموؤسسات الحكومية ولا نريد ان نخوض بالتفاصيل.

لنعود لهذا الصندوق اليتيم وسبب تناولي له في هذا المقال ..

اقدم مقترح ان يكون هذا الصندوق تحت مسمى (صندوق الشهادات والشكاوى )

لنشرح الموضوع ..الشهادات هي مسؤلية يتحملها المواطن فحين يشعر بالحيف سيكتب شكواه ويودعها هذا الصندوق عسى ولعل ان يحيا فيه الأمل .

بنفس الوقت على المواطن حين يراجع دائرة ما أو موؤسسة ويجد هناك موظف قد قدم له يد العون دون المطالبة بشي سوى انه يقوم بواجبه ووضيفته التي يستلم عليها راتب ..

المواطن ايظاً عليه ان يبادر ويكتب ما قدم له هذا الموظف دون أي مقابل وأنه متفاني بواجبه

سيقول البعض ان مثل هذا الموظف هم قلة قليلة جداً أقول نعم لعلنا بهذا العمل سنزيد من عدد هؤلاء ونرتقي بهم بعد ان يرتقوا بانفسهم ..

أيها الموظف ضع الابتسامة على وجهك ثق انها ستجلب الخــــير لك ..

احمد عناد

مشاركة