صنداي تايمز: الطفل المعجزة في الموصل يواجه معركة للبقاء

246

أسامة المعنّف يقاضي أباه

صنداي تايمز: الطفل المعجزة في الموصل يواجه معركة للبقاء

لندن- الزمان

نشرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية تقريرا للويز كاليغان من مخيم خازر في اربيل بعنوان (الطفل المعجزة في الموصل يواجه معركة جديدة للبقاء).

وتقول الكاتبة إنه في خيمة زرقاء في الحر الخانق جلس طفل صغير بخمول بينما كانت أختاه تلهوان قربه. وتضيف أن اسمه سليمان وأن وجوده على قيد الحياة معجزة، فمنذ عامين خلال معركة استعادة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية كان عمره عدة أشهر وكان يعاني سوء تغذية حاد، وكان جسده النحيل يبدو كجسد عجوز من شدة ذبوله. وآنذاك التقطت كلير توماس، مصورة التايمــــــز، صورته بينما كانت أمه تحاول ان تجد من يسعـــــــــفه وينقذه من الهلاك.

وتقول الكاتبة إن (سليمان نجا على الرغم من ضعفه الشديد، حيث أسعفه طبيب اسمه مهند أكرم بعقاقير أنقذت حياته، وتم نقله إلى مخيم خازر للنازحين، على بعد 25 ميلا من الموصل).

وبعد ذلك اتصل أكرم الذي يقيم الآن في برمنغهام في بريطانيا، بالصحيفة بعد أن رأى صورة سليمان على صفحاتها.

وقال الطبيب للصحيفة (كانت حالته أصعب حالة عالجتها، ليس فقط لإصابته بسوء التغذية ولكن لرد فعل أمه، فقد كانت ترفض إطعامه).

وتقول الكاتبة إن (سليمان قد يبدو الآن في وزن طبيعي ولكن كل الأمور الأخرى في حياته غارقة في اليأس).

وفي الخيمة التي يوجد فيها تقول أمه إنها (لا تعرف عمره بالضــــــــبط ولا المدة التي عولج فيها ولا الأدوية التي تلقاها).

وتضيف أن (عاملة رعاية كانت تاتي لإطعام سليمان يوميا حـــــــيث كانت أمـــــــه التي تعاني من الصدمة ترفض إطعامه).

وتقول الكاتبة إنه (لا توجد معلومات عن والد سليمان، حيث قالت أمه للأطباء إنه كان أحد مسلحي تنظيم داعشوقتل في معارك استعادة الموصل)، ولكنها أخبرت مراسل للتايمز أن (والده كان مندوب مبيعات للهواتف المحمولة قتل في غارة جوية).

حقوق الانسان

وتقول الكاتبة إن جماعات حقوق إنسان تقول إن (الكثير من أسر مسلحي تنظيم داعش لا يستطيعون العودة إلى ديارهم)، وتقول منظمة العفو الدولية إنه وردت تقارير عن اعتداء حراس المخيمات على أرامل مسلحي التنظيم.

وفي ديالى رفع الطفل اسامة المعنف دعوى قضائية على والده بتوجيه من وزارة الداخلية التي زارت الطفل لمعرفة حجم اصابته.

وذكرت مديرية شرطة المحافظة في بيان امس إن (مدير قسم العلاقات والاعلام ومفرزة من الشرطة المجتمعية توجها الى الطفل المعنف اسامة واصطحباه لاقامة دعوى قضائية في محكمة بعقوبة بتوجية من وزير الداخلية ياسين الياسري ومتابعة من قبل قائد شرطة ديالى فيصل كاظم العبادي).

واضاف أن (مدير قسم العلاقات والاعلام غالب العطية والشرطة المجتمعية توجها لدار خال الطفل المعنف اسامه لمتابعـــــة حالته في منطقة كاطون الرازي بمدينة بعقوبة).

مواقع تواصل

وبين العطية انه (فور نشر حالة الطفل اسامة على مواقع التواصل الاجتماعي توجهنا الى منزل خال الطفــــــــل ووجدنا اسامة قد تعرض للاعتداء الجسدي والتعذيب تجاوز حدود التأديب من قبل والده).

واوضح العطية (على الفور اصطحبنا الطفل الى محكمة استئناف ديالى لتسجيل دعوى قضائية بحق والده بعد عرض حالته الصحية الى الجهات الطبية وتم تدوين اقواله عند قاضي التحقيق لاتخاذ الاجراءات القانونية بحق والده) .

وافاد العطية ان (شرطة ديالى تتابع عن كثب مثل هذه الحالات كالعنف الاسري وتعذيب الاطفال).

 لافتا الى ان (الشرطة المجتمعية وقسم حماية الاسرة والطفل من العنف معنية برصد الحالات المجتمعية ومعالجتها وفقا للقانون اضافة الى قيامنا بعقد ورش توعية وتثقيف للمواطنين لغرض الابتعاد عن هذه الحالات السلبية الضارة بالنسيج المجتمعي).

واصطدم الشارع في ديالى بصور انتشرت على مواقع التواصل لطـــــــفل تعرض للضــــــرب الشديد من قبل والده.

وذكر شهود عيان ان (طفلا يبلغ من العمر 12 عاماً في منطقة الكــــــــاطون تعرض لعنــف من قبل والـــــــــده بسبب شرائــــــــه من محل غذائية بـ 15 ألف دينار علما انه يتيم الام).

وذكر الشهود ان (هذه الحالات بدأت تتزايد بشكل مخـيف منذ العام الماضي الى يومنا هذا من دون تـــــــشريع قوانين تحمي الطفل من العنف الاسري).

مشاركة