صلابة الجزائر تتحدى خطورة ساحل العاج في ربع النهائي

477

تونس تبحث عن بطاقة العبور أمام مدغشقر

صلابة الجزائر تتحدى خطورة ساحل العاج في ربع النهائي

القاهرة – وكالات

باتت انظار العرب موجه الى مباريات الدور ربع النهائي في كأس الأمم الأفريقية 2019 لكرة القدم، إذ تواجه الجزائر منتخب ساحل العاج اليوم الخميس في السويس فيما ستلعب تونس أمام مدغشقر على ملعب “السلام” في القاهرة.

وانتهت مباريات دور الـ16 في كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019 الاثنين الماضي مع فوز تونس على غانا وانتزاعها تأشيرة المرور للدور ربع النهائي.

وعين الاتحاد الأفريقي “كاف”، الإثيوبي باملاك تيسيما لإدارة لقاء الجزائر وكوت ديفوار في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس أمم أفريقيا، التي تضيفها مصر. ويساعد الإثيوبي البالغ من العمر 39 سنـــــــة، في إدارة اللــــــــقاء كل من الحكم الســــــــوداني إبراهيم محمد كمساعـــــــــد أول إضافة إلى أولـفـــيي سافاري الكونغولي كمساعد ثاني.

وكان منتخب الجزائر قد تأهل إلى دور الثمانية، بعد فوزه في دور الستة عشر على منتخب غينيا بثلاثية نظيفة، ليضرب موعدًا مع منتخب كوت ديفوار الذي فاز على مالي 1-0 في الدور ذاته. ويعول محاربو الصحراء على جهود جمال بلعمري ويوسف عطال وبن سبعيني إضافة إلى الحارس المتألق رايس مبولحي، لتخطي عقبة كوت ديفوار وبلوغ المربع الذهبي. كما يتميز المنتخب الجزائري بالحفاظ على نظافة شباكه حتى الآن في البطولة، حيث سجل 6 أهداف في الدور الأول، بجانب ثلاثية في شباك غينيا بدور الـ 16. ويتسلح منتخب الأفيال بخط هجوم قوي، عن طريق ويلفريد زاها وماكسويل كورنيي وكوديجا. وسجل لاعبو ساحل العاج، 5 أهداف خلال مباريات الدور الأول من عمر البطولة، بواقع هدف في شباك جنوب أفريقيا، ورباعية أمام ناميبيا. ويريد نيكولاس بيبي نجم ليل الفرنسي، الظهور بشكل مغاير أمام الجزائر، وقيادة فريقه للمربع الذهبي. ولم يظهر بيبي بالشكل المطلوب مع منتخب بلاده حتى الآن، مما يجبره على الاستفاقة أمام الجزائر. ويمتلك منتخب كوت ديفوار، دكة بدلاء قوية، على غرار الثنائي ويلفريد بوني وماكسويل كورني. وكان ويلفريد بوني قد صرح بأنهم يخططون للفوز باللقب الأفريقي، ولكنهم يفكرون في كل مباراة على حدة. وتم تعيين مدربهم جمال بلماضي أفضل مدرب في الدور الأولى. من جانبها، ستكون تونس حاضرة في ربع النهائي حيث ستواجه منتخب مدغشقر الذي أبهر متتبعي “كان 2019 ببلوغه هذا الدور في أول مشاركة له في كأس الأمم الأفريقية. وأحرزت تونس التأهل بركلات الترجيح أمام غانا، فيما سجلت ثلاثة تعادلات في دور المجمـــــوعات، أمام أنغولا ومالي 1-1 وأمام موريتانيا 0-0.

بلماضي يهاجم منتقديه

لم يخف جمال بلماضي، المدير الفني لمنتخب الجزائر تفاؤله بإمكانية عبور منتخب كوت ديفوار، وترك بلماضي، الانطباع في حديث للتليفزيون الجزائري اول امس الثلاثاء، أنه يعرف كل خبايا منتخب كوت ديفوار بعدما شاهده في المباراة التي تغلب فيها على مالي 1-0 في دور الـ16 من البطولة. ونوه بلماضي، بأن اللاعبين تأثروا بالصور التي تبرز فرحة الشعب الجزائري بالانتصارات التي تحققت حتى الآن، موضحا أنها ستكون دافعا قويا لهم لبذل كل ما في وسعهم من أجل التقدم في البطولة. وقال بلماضي، إنه لم يكن ينتظر أن يحقق المنتخب كل هذه الإنجازات، مشددا على أنه كان يؤمن بالعمل الذي كان يقوم به، وبكفاءة الطاقم المساعد. كما أشاد بالسلوك المثالي للاعبين منذ انطلاق الاستعدادات بداية حزيران الماضي، لافتا إلى تواصله الدائم معهم. وهاجم بلماضي، مجددا، المحللين والنقاد الذين انتقدوه بسبب قائمة اللاعبين الـ23 التي ضمت عدلان قديورة لاعب خط وسط نادي نوتنجهام فورست الإنجليزي، قبل أن يصبح هذا اللاعب محل إشادة من قبل نفس الأشخاص. كما ذكر أنه يعرف جيدا إمكانيات لاعبي المنتخب الجزائري وهو ما ساعده على إخراج أفضل ما لديهم، بخلاف ما حدث مع المدربين السابقين.

الغاء الدعوات المجانية

قرر مسؤولو الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” إلغاء جميع الدعوات المجانية لمباراة دور الثمانية بين الجزائر وكوت ديفوار. وأكد مصدر مسؤول باللجنة المنظمة، أن اللجنة المنظمة قررت إلغاء الدعوات المجانية بدور الـ8 لبطولة الأمم الافريقية على أن يكون الدخول مقتصرًا على حاملي تذاكر المباراة فقط. وأضاف المصدر “لن يدخل أي مشجع أو غيره من الفريقين، إلا حاملي تذكرة المباراة مصحوبة بـFan ID الخاص به وذلك حرصًا على سلامة الجميع من أي ازدحام على مداخل الملعب”. وكانت الجماهير الجزائرية قد أعلنت حضورها مباراة فريقها أمام كوت ديفوار بدورالـ8 والمقرر إقامتها على ملعب السويس الجديد، إلا أن القرار الجديد من الكاف قد يمنع بعض الجماهير التي تحمل الدعوات المجانية من حضور المباراة.

حارس تونس يعتذر

نشر حارس مرمى منتخب تونس معز حسن مساء اول امس الثلاثاء تدوينة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، قدم فيها اعتذاره على ما بدر منه خلال مباراة نسور قرطاج وغانا في ثمن نهائي كأس الأمم الأفريقية. واعترض حسن على تبديله في الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الإضافي الثاني، للمباراة، التي أقيمت بالإسماعيلية، حيث فازت تونس بركلات الترجيح 5-4  بمساهمة بازرة من الحارس البديل فاروق بن مصطفى الذي تصدى لركلة ترجيح. وجاء في تدوينة معز حسن التي كتبها باللغة الفرنسية: “مبروك لتونس. أريد أن أوضح الموقف الذي حدث، وقبل ذلك أقدم اعتذاري للمدرب ولزملائي ولأحباء المنتخب التونسي”. وتابع: “إن رد فعلي في مباراة غانا كان سببه ضغط المباراة وحماسي الكبير للعب من أجل علم بلادي، وقد ندمت عليه كثيرا”. وأردف: “أعترف أنه في تلك اللحظة غابت عني الروح الرياضية. كل الذين يعرفونني يعلمون جيدا احترافيتي ووطنيتي وانتمائي الشديد لمنتخب تونس”. وأتم: “أجدد اعتذاري للجميع وأنا أعوّل على ثقة الجهاز الفني وزملائي وأحباء المنتخب وأتعهّد بأن أتعامل بإيجابية وبالروح المطلوبة في باقي مشواري مع نسور قرطاج الذين أفخر بانتمائي لهم. مبروك لنا جميعا وتحيا تونس”.

مشاركة