صرف موازنات المحافظات

497

توقيع

فاتح عبد السلام

ونبقى‭ ‬في‭ ‬المسار‭ ‬الديمقراطي‭ ‬العراقي‭ ‬المتكسر‭ ‬والملتوي‭ ‬والمتعرج‭ ‬والمقطوع‭ ‬،‭ ‬مادام‭ ‬لابديل‭ ‬عن‭ ‬العملية‭ ‬السياسية‭ ‬الصفقاتية‭ ‬الجارية‭ . ‬

فبعد‭ ‬أن‭ ‬تنتهي‭ ‬كل‭ ‬انتخابات‭ ‬وتصعد‭ ‬مجالس‭ ‬المحافظات‭ ‬الى‭ ‬الكراسي‭ ‬المنصوبة‭ ‬لمباشرة‭ ‬العمل‭ ‬،‭ ‬وتأتي‭ ‬الموازنة‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬المركزية‭ ‬والاتحادية،‭ ‬تكاد‭ ‬تنقطع‭ ‬هنا‭ ‬العلاقة‭ ‬مع‭ ‬الناس‭ ‬الذين‭ ‬انتخبوا‭ ‬وصفقوا‭ ‬وركضوا‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬الفائزين‭.‬

من‭ ‬أولى‭ ‬علامات‭ ‬الديمقراطية‭ ‬،‭ ‬الشفافية‭ ‬في‭ ‬الموازنات‭ ‬وآليات‭ ‬الصرف‭ . ‬هنا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكاشف‭ ‬ادارات‭ ‬المحافظات‭ ‬المواطنين‭ ‬بخريطة‭ ‬صرف‭ ‬الموازنة‭ ‬وكم‭ ‬خُصص‭ ‬للمركز‭ ‬والاقضية‭ ‬والنواحي‭ ‬والبلدات‭ ‬بشكل‭ ‬تفصيلي،‭ ‬مبرر‭ ‬بشكل‭ ‬واف‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬الزيادة‭ ‬والنقصان‭.‬

أما‭ ‬المحافظات‭ ‬المنكوبة‭ ‬فهذه‭ ‬لها‭ ‬وضع‭ ‬اكثر‭ ‬دقة‭ ‬،‭ ‬وتستلزم‭ ‬الشفافية‭ ‬العالية‭ ‬في‭ ‬ايضاح‭ ‬خرائط‭ ‬التخصيصات‭ ‬المالية‭ ‬لكل‭ ‬مرفق‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ .‬

لماذا‭ ‬لا‭ ‬يظهر‭ ‬المحافظون‭ ‬وأعضاء‭ ‬مجالس‭ ‬المحافظات‭ ‬في‭ ‬ندوات‭ ‬تلفزيونية‭ ‬مع‭ ‬وجوه‭ ‬اجتماعية‭ ‬واقتصادية‭ ‬في‭ ‬مناقشات‭ ‬مستفيضة‭ ‬عن‭ ‬مجالات‭ ‬الصرف‭ ‬وحاجة‭ ‬المدن‭ ‬بحسب‭ ‬تفاصيل‭ ‬كثيرة‭ ‬هم‭ ‬أدرى‭ ‬بها‭ ‬،‭ ‬لتكون‭ ‬الصورة‭ ‬واضحة‭ ‬أمام‭ ‬الناس‭ . ‬أليست‭ ‬هي‭ ‬موازنات‭ ‬مخصصة‭ ‬من‭ ‬الدولة‭  ‬واخر‭ ‬تأتي‭ ‬من‭ ‬الايراد‭ ‬المحلي‭ ‬لكل‭ ‬محافظة‭ ‬لتصرف‭ ‬علناً‭ ‬في‭ ‬المحافظات‭ ‬،‭ ‬فلماذا‭ ‬السرية‭ ‬إذن؟‭.‬

هذا‭ ‬طريق‭ ‬سليم‭ ‬لمن‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يعبر‭ ‬بالمحافظة‭ ‬الى‭ ‬بر‭ ‬الأمان،‭ ‬ويتخلص‭ ‬من‭ ‬التهم‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬ان‭ ‬تلاحقه‭ ‬شخصياً‭ ‬او‭ ‬تلاحق‭ ‬اقرانه‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬المحافظة‭ ‬بما‭ ‬يلحق‭ ‬العار‭ ‬بجميع‭ ‬الهيكل‭ ‬الاداري‭ .‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

مشاركة