صرف مكافأة نهاية الخدمة لمتقاعدي الجيش السابق والكيانات المنحلة وفق الراتب الكلي لا الإسمي

447

 

 

 

إعداد لوائح بالمستحقين تمهيداً لتعديل المستحقات وإحتساب الإجازات المتراكمة والدهلكي لـ ( الزمان ):

 صرف مكافأة نهاية الخدمة لمتقاعدي الجيش السابق والكيانات المنحلة وفق الراتب الكلي لا الإسمي

ديالى – سلام عبد الشمري

اعلن النائب عن محافظة ديالى رئيس لجنة العمل والهجرة النيابية رعد الدهلكي عن موافقة هيئة التقاعد الوطنية على صرف مكافأة نهاية الخدمة لمتقاعدي الجيش السابق والكيانات المنحلة وفق الراتب الكلي بدلا من الراتب الاسمي .  وقال الدهلكي لـ(الزمان) امس انه (التقى بمدير الهيئة احمد عبد الجليل الساعدي بحضور ممثلين عن متقاعدي الجيش السابق والكيانات المنحلة للتباحث بعدد من مشاكل اصحاب الحقوق )، مؤكدا ان (اللقاء تمخض عن الاتفاق على صرف مكافأة نهاية الخدمة علـى الراتب الكلي بدلا من الراتب الاسمي مع احتساب مدة الاجازات المتراكمة للمتقاعد)، مضيفا ان (هيئة التقاعد ستلتزم بإصدار جدول يبين استحقاق كل رتبة من مكافأة نهاية الخدمة مع وضع جدول زمني يحدد قيمة الدفعة الواحدة والحد الاقصى لتسديد كامل مبلغ المكافأة المخصصة). واضاف انه (جرى الاتفاق خلال اللقاء على إعداد لوائح بأسماء الكيانات المنحلة بالتعاون مع الهيئات الحكومية الأخرى التي بموجبها سيتم تعديل الراتب التقاعدي مع العمل على شمول جميع أصناف وتشكيلات القوات الأمنية السابقة بمكافآة نهاية الخدمة)، لافتا الى انه (ستكون هناك لقاءات شهرية بين ممثلين عن المتقاعدين مع مدير هيئة التقاعد العامة). وكان الساعدي قد طمأن المتقاعدين المدنيين والعسكريين بشأن انسيابية تسلم رواتبهم بعد قرارها تسديد الرواتب شهريا بدلا من كل شهرين، لاسيما بعد ان ضجت مواتقع التواصل الاجتماعي بمنشورات تفيد بـ(بلع) الحكومة راتب الشهر الخامس . واوضح (كنا ندفع الرواتب كل شهرين مقدما، وبعد صدور قرار بصرفها شهريا،قسمنا الاشهر الزوجية للمدنيين، والفردية للعسكريين)، واضاف انه (بسبب زيادة عـدد المتقاعدين الى ثلاثة ملايين و250 الف متقاعد، تقرر صرف الراتب شهريا، وبدأنا بصرف راتب شهر حزيران مقدما).

كما بدد الساعدي المخاوف بشأن قرار ايقاف التعامل ببطاقة الكي كارد التي يتسلم الموظفون والمتقاعدون رواتبهم بموجبها واستبدالها ببطاقات ذات ثنائية التبادل، اذ شكا المستحقون من ان الجهات المعنية سيفرضون رسوماً جديدة على اصدار البطاقات الجديدة، كما اعربوا عن تذمرهم من امكانية تأخر صرف مستحقاتهم.

واوضح الساعدي ان (الهيئة قررت ايقاف اصدار الكي كارد، وتم الاتفاق مع مصرفي الرشيد والرافدين ومصارف القطاع الخاص على اصدار بطاقات الماستر والفيزا لدفع الرواتب التقاعدية)، مؤكدا ان (حاملي بطاقات كي كارد حاليا سيستمر دفع الرواتب لهم، لحين بدء عملية الاستبدال فالبطاقات فعالة الآن وشغالة ولا مشكلة فيها).واشار انه (لن يكون هناك اصدار جديد لبطاقات الكي كارد، وان الاستغناء سيتم تدريجيا)، داعيا (المتقاعدين الى عدم مراجعة الهيئة لانه سوف تصلهم رسائل على هواتفهم للمراجعة في اقرب فرع لهم ونحن الآن في مرحلة طباعة البطاقات الجديدة بالتعاون مع مصرفي الرافدين والرشيد).واكد الساعدي انه (لن تكون هناك استقطاعات على الرواتب باستثناء العمولات المقررة من البنك المركزي مثل السابق خمسة الاف دينار او اكثر).

وأصدرت الشركة العالمية للبطاقة الذكية (كي) بيانا إلى جميع المتقاعدين المدنيين والعسكريين أوضحت فيه ان هيئة التقاعد قد توقفت منذ الثاني من الشهر الجاري عن إصدار بطاقة كي كارد الصفراء للمتقاعدين الجدد او من تفقد اوتتلف بطاقتهم السابقة وذلك بالتنسيق مع مصرف الرافدين، كما أن البطاقات الصادرة سابقا سوف يتم استبدالها ببطاقة ماستر كارد الخضراء الجديدة من قبل مصرف الرافدين وهيئة  التقاعد الوطنية وفقا لبرنامج زمني تتفق عليه الهيئة والمصرف، بما يضمن استمرار صرف رواتب المتقاعدين شهريا بانسيابية وسهولة وحسب المواعيد المحددة. في غضون ذلك طمأن الخبير الاقتصادي سمير النصيري المواطنين على انسيابية الرواتب.  وكتب النصيري في صفحته على فيسبوك ان (بطاقات كي كارد ستبقى فعاله لحين استبدالها بالجديدة ولن يتوقف الراتب لاي سبب من الاسباب لذا على المتقاعدين الاطمئنان ومعرفة ان الانتقال إلى البطاقة الجديدة هو لتوفير الخدمات عبر الحدود عن طريق شبكة ماستر كارد العالمية والتي توفر الفرصة للموظف والمتقاعد لايداع النقود أو صرفها الكترونيا أو عن طريق الصراف الآلي داخل العراق وخارجه)، مشيرا الى انها (مرتبطة بحساب مصرفي في مصرف الرافدين ومدعومة بالتقنية البايومترية التي طورتها كي مما جعل شركة كي تعبر حدود العراق عبر شراكاتها مع انظمة الدفع العالمية لتكون البطاقة الجديدة منتجا وطنيا ينافس على مستوى عالمي يفتخر به العراقيون جميعا)، على حد قوله.

واضاف ان (المنتج الجديد يوفر منح الموظفين الموطنة رواتبهم في مصرف الرافدين والمتقاعدين قروضا تتراوح بين 5  الى10  ملايين دينار بدون كفيل وبدون روتين فقط ببصمة اصبع المستفيد لتأكيد طلب القرض)، لافتا الى ان (الهدف المهم الذي سيتحقق من حصول المواطنين على ادوات الدفع الالكتروني هو الارتفاع بنسبة الشمول المالي وهذا يعني إدخال ودائع الجمهور إلى النظام المصرفي وبالتالي مساهمة المواطن في التنمية المستدامة من خلال حصوله على قروض لتمويل مشاريعه الصغرى والصغيرة والمتوسطة بدون كفيل وبسرعة وبســـــلاسة وبدون عناء).

مشاركة