صراع سياسي ودخان الأراكيل المشبوه – نوزاد حسن

540

صراع سياسي ودخان الأراكيل المشبوه – نوزاد حسن

لو لم اسمع بكثرة عن مزاج الشباب الجديد الذي يميل لتعاطي الحشيشة بعد بعد مزجها بدخان الاركيلة.ويبدو ان ما كنا نسمعه من الفضائيات عن ظاهرة تفشي المخدرات في مجتمعنا بين الشباب بات حقيقة ملموسة تركتها الحكومة دون ان تتابعها.ولعل عدم معالجة هذا الامر سيكون بعد اعوام قليلة المشكلة الاكبر التي تضع المجتمع كله,والحكومات المقبلة امام مشكلة خطيرة جدا.وسيتعين على الجهات المسؤولة ان تضع حلولا لهذه الظاهرة الخطيرة.ان توفير غرامين من الحشيشة قد يكون في القريب العاجل هدف شاب يضطر لارتكاب السرقة كي يوفر لنفسه الدخان المليء بنكهة الحشيشة,وقد يرتكب جريمة القتل من اجل ان يحصل على غذاءه الروحي الجديد.لذلك لا بد من خطوات جدية تقوم بها الحكومة للحد من ظاهرة تفشي هذا الامر بين الكثيرين.لكننا نرى ان الصراع السياسي اهم من اي معالجة لاية مشكلة.واظن ان الحكومة تعمل بمبدأ ان الشاب خير بطبعه ولن يتعاطى ما يضره.وما دام الامر في دفتر الغيب ولم تظهر اية اشارات خطيرة تلفت الانتباه الى عدد الجرائم التي ترتكب بسبب الحشيشة فان الاهمال الحكومة لهذا الامر سيظل الى ان ينفجر بركان الادمان فجأة في وجوهنا.وعندها يبدأ البحث عن الحلول في اللحظات الاخيرة. الصراع السياسي اهم من تعاطي الشباب للحشيشة والمخدرات وحبوب “الكبسلة”.حرب المصالح افضل من مواجهة كلام يقال ليس فيه من الصحة شيء.اذن نحن نعيش في عالمين مختلفين لا يلتقيان ابدا.عالم سياسي غامض كله صراع سياسي,وبحث عن المغانم,وعالم الطبقات البائسة التي تعاني عذابها بعيدا عن الطبقة السياسية التي تؤمن بان دورها هو البحث عن مصالحها.ولهذا تكون نظرية الحكم الجديدة هي ان الاب هو المسؤول عن انحراف ابنه.على العائلة ان تحتضن ابنها وابنتها بسور كسور الصين فتمنعهما من الانحراف.اما الطبقة السياسية فلا دور لها في هذه القضية.ان الحكومة ممول مالي وظيفتها بيع النفط وصرف امواله كما تشاء.وهذا يعني ان حدود الطبقات الدنيا من المجتمع هي جغرافيا لا تهم السياسيين باي شكل من الاشكال.

مشاركة