صدى الكلمات- كه زال ابراهيم خدر

356

صدى الكلمات

كه زال ابراهيم خدر

1

الهوية

أردتُ اسميكَ كالوردة

لم تكنْ هناك وردةَ شفتيك

أردتُ لِنَقْشِك كالجمال

لم يكنْ هناك جميل

في صورتِك

بين هويتِك أنتَ وكلماتي

لا أفهم

لآتيةٍ نفسي أم أنت

2

القلمُ

لن يَسْتَطِعْ مثل الآخرين

أن يَزَال مني ولا يحدثُني

عيناك تصفحان عني

ويداك تصفحان عني

لكن قلمي

لن يصفحَ

على ما نزفتْ من جسدهِ الدماء

3

الأصابعُ

يقالُ عندما تَزَال أصابعُ العاشقِ

تقومُ بإذلال جميعِ الورودِ

لكن كل يومٍ يقطعُ رَاسٍ

واحدةٍ منها

4

الإحساس

لن أدونَ اسمك في دفترِ ذكرياتي

اكتبهُ على صفحةِ إحساسي

ربما يجوزُ

أن يضيّعَ الدفترَ ويتمزقَ

لكن لن يمحو اسمك

في أعماقي

5

في ليلةٍ ما رأيتُك في الحلمِ

قلت باربي ليكن حلماً

حلمت ليلةً أخرى

قلت باربي ليكن الحقيقةَ

الذي رأيتُ بين أحلامي

لم أدر هل كان حلماً

أم حقيبة

6

الساعةُ

قلبي والساعةُ التي خلفَ رأسي

متشابهان

كما هي تدقُ للوقتِ

قلبي مثلها يدق لك

7

الفارسُ

أنتَ مثل فارسٍ نشيطٍ

في الرواحِ والإيابِ

بعض الأحيان

كأنك عائدٌ من معركةٍ دموية

وبعض الاحيان من العريسِ

لذا أتعلمُ منك اكثرَ الأيام

الضحكُ تارةً

والبكاءُ تارةً اخرى

8

التشابهُ

أنا وصديقتي نتشابهُ

في أشياءٍ كثيرةٍ

عيونُنا، شعرُنا، وملابسُنا

سوى إن في حقيبتي الشعرَ

وفي حقيبتِها النقودَ

9

المسرحيةُ

المسرحيةُ التي نلعبُ انا وأنت

الدورُ فيها

مسرحُها سفوحُ المشاتي

انا وأنت ممثلان فقط

والمخرجُ والناقدُ

انت صقرٌ تائهٌ

وانا سنونوةٌ تائهةٌ

وتنتهي المسرحيةُ

على هذه الشاكلةِ

انا اجلبُ الماءَ وأنت تعيشُ

لنبني ذلك نفهمهُ

10

الجسرُ

انا لم اًتِ لأصيرَ تمثالاً للقائك

أتيتُ لكي تنتـقي اصابعي الوردَ

وتغسلَ سيلَ الرغباتِ شفتاي

انا ذلك الجسرُ

اذا لم تستطعْ ان تصبحَ

في نهر ما

اعبرُ من جانبي.

مشاركة