صحة ديالى تعلن الشروع ببناء أول مستشفى للأمراض الوبائية واطئ الكلفة

342

 

 

 

 

صحة ديالى تعلن الشروع ببناء أول مستشفى للأمراض الوبائية واطئ الكلفة

مندلي تكشف سبب ضعف الإقبال على منفذها مع إيران

ديالى  ــ  سلام الشمري

كشفت ناحية مندلي  في محافظة ديالى،  وجود سبب مستجد دفع إلى ضعف الإقبال على منفذها الحدودي مع إيران .

وقال مدير ناحية مندلي بالوكالة  ، مازن اكرم لــ ( الزمان ) ، إن  (منفذ مندلي الحدودي مع إيران الذي استأنف نشاطه التجاري منذ اسابيع قليلة، ما زال يشهد  ضعفا  واضحا في النشاط ومعدلات تدفق القوافل التجارية رغم اهميته الاقتصادية وقربه من العاصمة بغداد، قياسا ببقية المنافذ الحدودية الاخرى).

 وأضاف اكرم ، أن  (هناك  سببا  مستجدا برز مؤخرا، دفع إلى ضعف التبادل التجاري في منفذ مندلي وهو انتقال التجار العراقيين إلى منفذ فيروز خان، ضمن حدود إقليم كردستان للاستيراد، بسبب قيام إدارته بخفض الضرائب وفتح المجال أمام دخول أي كمية وعلى مدار الوقت، وهذا أمر غير متوفر في منفذ مندلي بحكم الإجراءات القانونية ) .

وأشار اكرم إلى أن  ( ما يحصل حاليا أثر بشكل سلبي على نشاط المنفذ، ما يستدعي اتخاذ إجراءات حكومية، خاصة وأن منفذ فيروز خان يعد من المنافذ التي ليس للحكومة الاتحادية سلطة عليها، وقيامه بهذه الاجراءات فيها ضرر اقتصادي فادح جدا ) . واعلنت دائرة صحة ديالى ، عن الشروع ببناء اول مستشفى للأمراض الوبائية واطئ الكلفة سريع الانجاز شرق المحافظة. وقال مدير اعلام صحة ديالى فارس العزاوي لـ  (الزمان) ،ان (الكوادر الهندسية والفنية في دائرة صحة ديالى شرعت ببناء اول مستشفى للأمراض الوبائية واطئ الكلفة في قضاء بلدروز على مساحة تقدر ب1250 م2 بسعة تصل الى 50 سريرا مع ملحقات متعددة ) . واضاف العزاوي ،ان (المستشفى وهو الاول من نوعه سيجري بناء ثلاثة منه في ديالى خلال فترة وجيزة بطريقة مستحدثة للبناء الجاهز وفق ارقى المواصفات الفنية ) ، مبينا أن  ( المستشفيات ستكون اضافة ايجابية لمعركتنا في مواجهة فيروس كورونا ويمكن الاستفادة منها بعد انتهاء الوباء في دعم علاج مختلف الامراض الوبائية).

واشار العزاوي  ، الى ان (المستشفى بتمويل واشراف من قبل وزارة الصحة التي دعمت المشروع من اجل تعزيز الخدمات الصحية في المحافظة) .

اجراء تغييرات

ومن جانب آخر دعا النائب  عن محافظة ديالى، رعد الدهلكي، رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، إلى إجراء تغييرات في مناصب مدراء الدوائر الحكومية في المحافظة . وقال الدهلكي ، لـ (الزمان)، إن  (تمثيل السنة في مناصب مدراء الدوائر الحكومية في ديالى لا يزيد عن 2 بالمئة).

وأضاف الدهلكي ، أن  ( تحالفه يرفض بقاء مدراء الدوائر سنوات طويلة، وطالبنا اكثر من مرة بتغيير حقيقي وجوهري يفضي الى تحسين ملف الخدمات الاساسية ) .  وأوضح الدهلكي، ان  ( تمثيل المكون السنة في مناصب دوائر ديالى الحكومية لايتعدى 2 بالمئة  وهناك جهة معنية هي من تتحكم بالأمور) .

وأكد عضو مجلس النواب ،  أنه  ( تمت مطالبة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بصولة لتغيير مدراء الدوائر الحكومية في ديالى واحداث توازن وطني يجعل الجميع مشاركا في القرار خدمة للصالح العام ) .

مشاركة