صحة ديالى تضبط ثلاثة أطنان أغذية غير صالحة للإستهلاك البشري

268

تراجع معدلات سرقات المنازل وأعمال السطو المسلح

صحة ديالى تضبط ثلاثة أطنان أغذية غير صالحة للإستهلاك البشري

ديالى ــ سلام عبد الشمري

اعلنت دائرة صحة ديالى  ، عن ضبط واتلاف اكثر من ثلاثة أطنان من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك البشري في بعقوبة.

وقال مدير اعلام دائرة صحة ديالى فارس العزاوي لــ ( الزمان ) ، إن  ( الملاكات الصحية في شعبة الرقابة الصحية ضبطت أكثر من ثلاثة أطنان من مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك البشري في احد المخازن في بعقوبة ).

واضاف العزاوي، أنه  ( تم اتلاف المواد المضبوطة استنادا الى قانون الصحة العامة المرقم 89 لسنة1981 وتعديلاته ونظام الاغذية وبحضور صاحب العلاقة حيث تم الاتلاف بمنطقة الطمر الصحي ).

فريق قانوني

ومن جانب آخر اعلن رئيس مجلس محافظة ديالى علي الدايني ، عن تخصيص فريق قانوني للدفاع عن الصحفيين مجانا.وقال الدايني لــ ( الزمان ) امس إن (الصحافة في ديالى تؤدي دورا محوريا وفعالا على كافة الصعد وهي نافذة مهمة للوقوف على مشاكل وازمات المناطق سواء اكانت خدمية ام امنية ).واضاف الدايني، ان (نقابة صحفيي ديالى قدمت دماء زكية من اجل نقل الحقائق طوال السنوات الماضية وعرفانا بمواقفها المبدئية خصصنا فريقا قانونيا للدفاع عن الصحفيين يعمل بشكل مجاني اضافة الى توجيه كافة الدوائر الحكومية الى التعاون الايجابي من خلال تأمين المعلومات وعدم التضييق على عملهم ) .واكد الدايني، انه   (اوعزنا بتشكيل لجنة تحقيق للنظر في ملف الخروقات في اراضي الصحفيين والاسراع بحسمه خلال الفترة المقبلة ) .ومن جهة اخرى اعلن مدير ناحية قزانية  التابعه لقضاء بلدروز في محافظة ديالى مازن أكرم لـ   (الزمان ) ، ان ( السيول القادمة من الحدود الايرانية صوب مناطق وقرى ناحيتي قزانية ومندلي توقفت، بعد استمرار تدفقها لأيام بفعل الامطار التي هطلت خلال الاسابيع الماضية) .وأضاف  اكرم أن  ( النسبة الاكبر من مياه السيول اي ما يعادل 90 بالمئة ذهبت هدرا في الاراضي والوديان بالناحيتين والبالغ عددها 8 ) . واشار اكرم ، الى انه  (لم يتم الاستفادة منها نتيجة عدم وجود سد له القدرة على خزنها والاحتفاظ بها، خاصة في ظل ارتفاع مستوى الترسبات الطينية في سدتي قزانية ومندلي ) .

ودعا مدير ناحية قزانية ، الى  (ضرورة انشاء سد او رفع الترسبات الطينية في سدتي مندلي وقزانية لضمان الاحتفاظ بكميات المياه بهدف استثمارها والاستفادة منها في قطاعات مختلفة ابرزها ري الاراضي الزراعية  كون المحافظة تعتمد على الزراعة بنسبة 70 بالمئة ) .

الى ذلك أكدت اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى ، ان معدلات سرقات المنازل واعمال السطو المسلح تراجعت في المحافظة مقارنة بما كانت عليه في السابق.

وقال رئيس اللجنة، صادق الحسيني لـ ( الزمان )  إن   (معدلات السطو المسلح وسرقات المنازل تراجعت في مناطق ومدن محافظة ديالى، أبرزها بعقوبة، بنسبة 90 بالمئة  مقارنة بالأعوام السابقة ) . وأضاف الحسيني  ، أن  ( تراجع هذه الجرائم جاء بفعل الجهد الاستخباري والعمليات الاستباقية وتضييق الخناق على المخالفين للقانون وتفكيك العديد من الشبكات الاجرامية في ديالى، من قبل القوات الامنية في شرطة ديالى والوكالات الامنية والاستخبارية ) .

طريق ستراتيجي

فيما كشف رئيس مجلس ديالى علي الدايني ، عن اسباب قطع طريق امام ويس الاستراتيجي .

وقال الدايني  لــ ( الزمان ) ، ان   (قطع  طريق المقدادية – خانقين او ما يسمى بطريق امام ويس امام نوعية محددة من المركبات وهي شاحنات متوسطة الحجم تعرف محليا بالكناتر ) .واضاف الدايني  ، ان  ( قطع الطريق امام مرور هذه الشاحنات جاء لوجود معلومات مؤكدة بان بعضها متورط بتطبيق اسلوب جديد لتهريب البضائع دون دفع الرسوم الكمركية في كمرك الصفرة على طريق كركوك- بغداد ونقلها من خلال طرق برية فرعية باتجاه امام ويس ومنها صوب ديالى او العاصمة بغداد )  .

واشار الدايني  ، الى انه  ( وفق المعلومات المتوفرة لدينا فان قطع الطريق امام الكناتر مؤقت وسيتم تطبيق اجراءات محددة من اجل ضمان عدم استغلال الطريق امام اي عمليات تهريب مقبلة ) .

واكدرئيس مجلس ديالى ، انه  (حان الوقت لحسم ملف الكناتر، لأنه سبب ضياع مبالغ مالية كبيرة من خزينة الدولة بسبب التهرب من دفع الرسوم الكمركية ) .

احتياجات السوق

ومن جهة اخرى قال رئيس المجلس المحلي في قضاء المقدادية  بمحافظة ديالى عدنان التميمي ، إن  ( المقدادية تضم معملاً لصناعة الالبان هو الاكبر من نوعه في ديالى وكان يغطي جزءاً مهماً من احتياجات الاسواق المحلية من مختلف منتوجات الالبان وهو مفخرة للقطاع الخاص بسبب جودة الانتاج الذي كان يجري تسويق جزء كبير منه الى اسواق المحافظات ) .واضاف التميمي لـ  ( الزمان ) ، ان ( المعمل والذي كان يستوعب نحو ثلاثة الاف موظف باختصاصات مختلفة توقف العمل به بعد 2003 نتيجة الاوضاع انذاك واستمر الحال به لمدة 15 سنة متتالية ) .

 وطالب التميمي بـ ( إعادة احياء المعمل وتوفير ظروف تشغيله لفتح المجال امام وظائف عمل جديدة للأهالي ومعالجة البطالة ودعم الاقتصاد الوطني  في هذه الظروف الصعبة ) .

مشاركة