صالح يكشف عن حراك لتغيير المفوضية وتعديل قانون الإنتخابات

371

علاوي يقترح على رئيس الجمهورية ست نقاط لإعادة ثقة الشعب

صالح يكشف عن حراك لتغيير المفوضية وتعديل قانون الإنتخابات

بغداد – الزمان

كشف رئيس الجمهورية برهم صالح عن حراك لتعديل قانون الانتخابات وتغيير المفوضية بأخرى مهنية وبعيدة عن الولاءات الحزبية ،فيما اقترح زعيم المنبر العراقي اياد علاوي ست نقاط للخروج من الازمة الراهنة واعادة ثقة الشعب بالعملية السياسية .

وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (صالح التقى رؤساء وممثلي النقابات والمنظمات واستمع إلى وجهات النظر ازاء الحراك الاحتجاجي ومطالبه وكيفية العمل على أن يكون هذا الوضع الذي تعيشه بغداد وعدد من المحافظات مفتاحاً لعمل إصلاحي حقيقي وجذري للعملية السياسية ولمنظومة الحكم في البلاد).

واكد صالح ان (العمل جار من أجل إعداد مشروع قانون جديد للانتخابات سيجري الانتهاء منه وتقديمه إلى مجلس النواب خلال هذا الأسبوع ،يضمن احترام آراء الناخبين ويحقق العدالة في التنافس من أجل الوصول إلى البرلمان وكذلك تغيير مفوضية الانتخابات بمفوضية أخرى على أسس مهنية خالصة بعيداً عن التسييس والولاءات الحزبية).

طابع سلمي

وقال صالح ان (الطابع السلمي للتظاهرات الذي تكرست به قيم الوطنية الحقة وإصرار العراقيين على تقويم مسار العملية السياسية سيساعد على المزيد من العمل الجاد والذي يمكن أن يجعل العراق ومنظومة الحكم في الإطار الديمقراطي السليم وبما يوفر الأرضية المناسبة للقضاء على الفساد والشروع ببناء الدولة وتقدمها ورفعتها).

ووجه زعيم المنبر العراقي اياد علاوي رسالة الى رئيس الجمهورية يدعوه فيها الى اجراء انتخبات مبكرة وبأشراف قضائي ونقابي. وجاء في رسالة علاوي والتي تضمنت ست مقترحات للخروج من الازمة الراهنة واعادة ثقة الشعب في العملية السياسية ،اطلعت (الزمان) عليها امس ان (الحل يكمن في اجراء انتخابات مبكرة في ظل القضاء والنقابات وفي مقدمتها نقابة المعلمين وخلال شهرين او ثلاثة اشهر لضمان قراءة متأنية لبعض فقرات الدستور من قبل فقهاء القانون والغاء مفوضية الانتخابات وسن قانون جديد للانتخابات يراعي بنية العراق). مضيفا (والعمل على اجتثاث الفساد من خلال وضع قوانين بمساعدة مؤسسات تدقيق حسابي).

اتخاذ اجراءات

مؤكدا ان (الحكومة التي تسبق الانتخابات لا تسهم في الانتخابات اضافة الى اتخاذ اجراءات اخرى من شأنها ان تعيد ثقة الشعب بالعملية السياسية).

على صعيد متصل ،اعلن عضو مجلس المفوضين رياض البدران عن تمديد مدة التحالفات الانتخابية.

وقال البدران في بيان امس ان (المجلس وافق على تمديد مدة التحالفات الانتخابية لغاية 17 تشرين الثاني الجاري وسيكون يوم 20 من الشهر ذاته الموعد الجديد لاستلام قوائم المرشــــــحين وذلك لاتاحة المزيد من الوقت للاحزاب السياسية والمرشحين الدخول في التحالفات الانتخابية وتسجيلها لدى دائرة شـــــــــؤون الاحزاب والتنظيمات السياسية في المفوضية استعدادا للمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة باقليم).

بدوره ،حذر القيادي في تحالف النصر عدنان الزرفي الطبقة السياسية من اضاعة ما سماها (الفرصة الأخيرة).

وقال الزرفي في تغريدة له على تويتر امس (آن الاوان للطبقة السياسية في العراق أن لا تكرر خطأ الماضي)،وخاطب الطبقة السياسية قائلا (اعترفوا ان حاكم هذا الشعب هم الشباب،فلا تتجاهلوهم فانتم على وشك اضاعة الفرصة الأخيرة).

مشاركة