صالح يدعو للحفاظ على رصانة التعليم الجامعي في ظل التحديات الراهنة

التربية النيابية تنفي رفع آيات قرآنية عن بني إسرائيل من المناهج

صالح يدعو للحفاظ على رصانة التعليم الجامعي في ظل التحديات الراهنة

بغداد – ساري تحسين

شدد رئيس الجمهورية برهم صالح على رصانة التعليم الجامعي وإستكمال متطلبات العام الدراسي الجديد.وذكر بيان تلقته (الزمان) امس ان (صالح اكد خلال لقائه وزير التعليم العالي والبحث العلمي نبيل كاظم عبد الصاحب ضرورة استكمال متطلبات العام الدراسي الجديد، ومواكبة التطورات والتحديات التي فرضتها جائحة كورونا في طرق التواصل، وأهمية اتخاذ أقصى التدابير للوقاية من الوباء، وضمان عدم تأثر المستوى العلمي بهذه الظروف التي تواجه العالم أجمع)، وشدد صالح على (ضرورة الارتقاء بالتعليم الأكاديمي وضمان حماية الاستقلالية العلمية للجامعات، والاستفادة من الكفاءات للطلبة المتفوقين، وفتح أبواب التعاون والتنسيق مع الجامعات العالمية والاستفادة من الخبرات الدولية في هذا الخصوص، من أجل أن تكون الجامعات العراقية في مصاف أقرانها في دول العالم). من جانبه، استعرض عبد الصاحب (سير عمل الوزارة وخططها المستقبلية والتحديات التي تواجه قطاع التعليم في البلاد). وحددت الوزارة، مطلع شهر تشرين الثاني المقبل، موعداً لبدء العام الدراسي الجديد لطلبة الدراسات العليا.وقالت في بيان مقتضب إن (عبد الصاحب يتابع الامتحان التنافسي ويؤكد أن موعد العام الدراسي الجديد للدراسات العليا يبدأ في الاول من الشهر المقبل). وكانت الوزارة قد حددت في وقت سابق، موعد الامتحان التنافسي للقبول في الدراسات العليا للعام الدراسي 2021/2020  حسب التخصصات والتوقيتات .

 ووجه ناشطون وتربويون نداء استغاثة لعدم التفريط بمعلم مهم واساسي من معالم التعليم المهني في العراق والوطن العربي . واكدوا ان (بناية اعدادية الصناعة التي تقع مجاور كلية المأمون الجامعة  تأسست رسميا في عام 1919 وفي نفس المكان منذ 101 عام ، هناك حملة  للاستيلاء عليها وتحويلها الى التعليم الاكاديمي). واظهرت احصائية المشكلات التي يعاني منها التعليم المدرسي في العراق تزامنا من بدء العام الجديدة . واشارت الاحصائية الى ان (هناك اكثر من عشرة  ملايين طالب في المدارس الابتدائية والمتوسطة والاعدادية ويتوزعون بين 16  الف مدرسة ، ويحتاج العراق في الوقت الحالي نحو 7  الاف مدرسة لانهاء ازمة نقص المدارس ، حيث تكون تكلفتها بنحو 4 مليار دولار)، واكدت الاحصائية ان (العراق انجز 400  بناية مدرسية فقط خلال 15  عام الماضية ، ف ما تعرضت 150 منشأة تعليمية الى الدمار خلال الحرب ضد داعش)، مؤكدة ان (هناك نحو الفي مدرسة طينية تستقطب15  الف طالب). ونفت لجنة التربية النيابية ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي من حديث بشأن رفع الآيات القرآنية التي تتحدث عن بني إسرائيل من المناهج الدراسية.

وقال مقرر اللجنة طعمة اللهيبي في تصريح امس ، إن (توصيات اللجنة كانت بضغط المواد الدراسية بحكم الوضع الصحي للبلاد، الذي يتطلب تقليص دوام المدارس ليكون ليومين في كل مرحلة ولكن هذا لا يعني أن يتم حذف آيات بني إسرائيل من المناهج الوزارة التي نفت بدورها وجود مثل هذا الأمر أو التوجه، حيث لم يتم أي تغيير في المناهج أو حتى طبع أخرى جديدة).

واضاف ان (حدث مثل هذا التغيير في زمن الوزارات السابقة، فسيتم فتح تحقيق بهذا الجانب في حال تم إثبات هذا الأمر).

مشاركة