صالح وزيدان يدعوان إلى موقف وطني يجنّب البلاد تهديد السلم الأهلي

 

 

 

صالح وزيدان يدعوان إلى موقف وطني يجنّب البلاد تهديد السلم الأهلي

حراك يستبق حسم نتائج الإقتراع للتفاوض بشأن الحكومة المقبلة

بغداد – ندى شوكت

في ظل الانسداد السياسي الذي افرزته نتائج الاقتراع في انتخابات تشرين وتشكيك جهات عدة بشفافية الالية المتبعة من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات التي اربكت الشارع بتسرعها اعلان نتائج اولية غير محسومة وادخلت نفسها بورطة كبيرة على امل حسمها خلال اليومين المقبلين ، تتسارع الاطراف والقوى الى عقد مفاوضات مع تيارات عديدة للتوصل الى اتفاق بشأن شكل الحكومة المقبلة التي قد تتعطل ولادتها بسبب هذه الازمة ، حيث بادر رئيسي الجمهورية برهم صالح ومجلس القضاء الاعلى الى دعوة هذه الاطراف لموقف وطني مسؤول يعبر عن ارادة العراقيين ويجنب اي تصعيد يهدد السلم. وذكر بيان تلقته (الزمان) امس ان (صالح التقى زيدان في قصر السلام ، وشددا على ضرورة حماية مصلحة العراقيين دون الانجرار نحو أي تصعيد قد يؤثر على الأمن العام، انطلاقاً من المسؤولية الوطنية والدستورية والقانونية، وحرصاً على سلامة المسار الديمقراطي في البلاد)، مؤكدين (اهمية الاحتِكام إلى الشعب باعتباره مصدر شرعية الحُكم، وأن الانتخابات هي استحقاق وطني ومسار ديمقراطي سلمي للرجوع إلى المواطنين وخياراتهم، وضرورة تحقيق ثقة العراقيين بالعملية الانتخابية لتكون معبّرة عن إرادتهم الحقيقية)، واضاف البيان ان (اللقاء تطرق الى الاعتراضات القائمة على سير العملية الانتخابية، حيث جرى تأكيد اهمية قبولها ضمن السياق القانوني، مع تجديد دعم المفوضية والهيئة القضائية المُختصة لمتابعة هذا الملف والحرص والجدية التامة بالنظر في الشكاوى والطعون المقدمة على النتائج بمهنية عالية وحيادية تامة)، داعين جميع الاطراف إلى (موقف وطني مسؤول يأخذ في الاعتبار المصلحة العليا للبلد، والتزام التهدئة وتغليب لغة العقل وتجنّب أي تصعيد قد يمس السلم والأمن المجتمعيين، وضرورة تضافر الجهود لتلبية الاستحقاقات الوطنية منها تشكيل مجلس نواب يُعبر عن إرادة الشعب ويستجيب لتطلعاته في الإصلاح والتنمية، ويعملُ على تشكيل حكومة فاعلة تحمي المصالح العليا وتعمل على ترسيخ دولة مقتدرة تُحقق التطلعات نحو مستقبل أفضل). وطالب إمام وخطيب جمعة مسجد الكوفة هادي الدنيناوي ،الكتل السياسية إلى التضامن وتغليب المصلحة العامة والإسراع في تشكيل حكومة عراقية لا شرقية ولاغربية.ونفى رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري وعضو اللجنة التفاوضية نصار الربيعي، ما تداولته مواقع التواصل من معلومات تفيد بأن يكون قد تطرق لشكل الحكومة المقبلة. وقال الربيعي في تصريح امس انه (لا صحة للمعلومات التي انتشرت باسمي عبر وسائل الاعلام مواقع التواصل في ما يخص شكل الحكومة المقبلة). وكانت المواقع قد تناقلت تصريحا للربيعي اكد خلاله ان الكتلة الصدرية ستعلنها بصراحة بأن مرشحهم لرئاسة الوزراء من التيار وان الحكومة المقبلة لا تخضع للتوافقات السياسية. وكلف رئيس التيار مقتدى الصدر لجنة تفاوضية ممثلة عنه للتحالفات البرلمانية تضم كل من حسن العذاري و الربيعي و ونبيل الطرفي وحاكم الزاملي ، فيما كلف رئيس حزب تقدم محمد الحلبوسي كل من محمد تميم وفلاح الزيدان للتفاوض مع الكتل السياسية ، بينما اختار تحالف عزم محمود المشهداني للتفاوض عنه ، في حين كلف رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني، القيادي بالحزب هوشيار زيباري في اجراء مفاوضات مع الكتل السياسية بشأن التحالفات المرتقبة داخل البرلمان الجديد، وسيقود القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني قوباد الطالباني ، مهمة التفاوض مع الكتل الاخرى نيابة عن حزبه. وكلف ائتلاف دولة القانون حسن السنيد بإجراء هذه المهمة ، اما حركة بابليون فقد اختارت أسوان الكلداني للتفاوض بشأن ذلك. وحصلت وزيرة الهجرة والمهجرين في حكومة تصريف الاعمال ايفان فائق جابرو ،أعلى الأصوات بالكوتا المسيحية عن بابليون، بنتاىج الانتخابات الأولية التي أعلنتها المفوضية بعد حصولها على 12989 صوتا. وعقد الفائزون المستقلون اجتماعا في محافظة النجف،  ضم باسم خشان وعلاء الركابي وحسين السعبري وياسر الحسني وحيدر السلامي وامير كامل ، لتحديد اول خطوات توحيد المستقلين في البرلمان الجديد. الى ذلك، كشف امين عام حركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي، عن احتمالية امتلاكه معلومات تثبت تزوير الانتخابات.وقال الخزعلي في تغريدة على تويتر (قد نمتلك قريبا معلومات تثبت بالدليل القطعي تزوير الانتخابات). واصدر المجلس السياسي للعمل العراقي بيانا على خلفية اعلان نتائج الانتخابات. وقال بيان امس (نراقب عن كثب اعلان نتائج الانتخابات التشريعية ، آملين من جميع المشاركين انتظار النتائج النهائية قبل اتخاذ اي موقف يضر بين ابناء البلد الواحد). وجدد تحالف عزم والحزب الإسلامي العراقي و حزب للعراق متحدون ،رفضهم القاطع لنتائج الانتخابات، وطالبوا باتخاذ إجراءات نزيهة ومهنية عاجلة لإعادة الثقة بالعملية الانتخابية.

مشاركة