صالح وبلاسخارت يشدّدان على حماية التظاهرات وتحقيق تطلّعات الإصلاح

803

 

 

 

القضاء: إطلاق سراح 2626 موقوفاً من المحتجين

صالح وبلاسخارت يشدّدان على حماية التظاهرات وتحقيق تطلّعات الإصلاح

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

شدد رئيس الجمهورية برهم صالح والممثلة الأممية في العراق جينين بلاسخارات على حق التظاهر السلمي وعدم السماح بالفوضى،فيما طالبا بتعزيز الإجراءات الأمنية والقبض على منفذي (جريمة السنك). وقال بيان تلقته (الزمان) امس إن (الجانبين تداولا خلال اللقاء الأوضاع الحالية التي تشهدها البلاد والحلول الممكنة التي تساعد في حماية أمن واستقرار العراق وتطلعات الشعب إلى الإصلاح)،وأضاف ان (اللقاء اكد حق التظاهر السلمي الحر ومسؤولية أجهزة الدولة المختصة بالعمل على حماية المتظاهرين السلميين وحفظ الأمن العام وحقوق وأملاك المواطنين وعدم السماح بالفوضى وبكل ما يمكن ان يشوه الطابع السلمي للتظاهرات)،واوضح البيان ان (الجانبين تطرقا الى الجريمة المروعة التي استهدفت المتظاهرين الجمعة الماضية وراح ضحيتها شهداء وجرحى وضرورة تكثيف وتعزيز الإجراءات الأمنية والقبض على منفذي الجريمة وإحالتهم إلى القضاء العادل والعمل بدقة وحرص بما يحول دون تكرار هذا الفعل الإجرامي البشع)،وتابع ان (اللقاء تناول الآليات الدستورية والعمل السياسي المطلوب من أجل سرعة إنجاز التشريعات القانونية اللازمة للإصلاح ولإجراء انتخابات نزيهة وكذلك إجراءات اختيار مرشح مناسب لرئاسة مجلس الوزراء بما يتلاءم مع المرحلة المقبلة). ودعا رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي،  رئيس الجمهورية الى اتخاذ اجراءات سريعة للخروج من المأزق الحالي. وقال علاوي في بيان امس إنه (في ظل المنعطف الحرج والاوضاع الخطيرة التي تمر فيها بلادنا وضرورة الاسراع بترشيح اسمٍ او اكثر ليكلف برئاسة الحكومة ندعو صالح لبدء حوار شامل يضم ممثلين عن بعض القوى السياسية التي لم تشارك بالقمع التي ناهضت الدكتاتورية السابقة ومن المتظاهرين السلميين ومن الاتحادات والنقابات المهنية بشأن اختيار مفوضية وقانون الانتخابات ورئاسة الوزراء ودور ومهام الحكومة المؤقتة ومحاسبة من تسبب بعمليات القتل الجماعي للمتظاهرين ليكون الحوار خطوةً في طريق انقاذ البلاد مما هي فيه)،وأكد أن (الاوضاع الحالية تتطلب من رئيس الجمهورية بوصفه يمثل سيادة البلد وراعياً للدستور اجراءات سريعة للمساهمة بالخروج من المأزق الحالي الذي تمر فيه البلاد والحفاظ على قراره السيادي ووحدته الوطنية بتصحيح مسار العملية السياسية ومعالجة الانحرافات التي شهدتها طوال السنوات الماضية). ودعا حزب الدعوة الاسلامية المتظاهرين الى تجنيب المؤسسات العلمية تداعيات التظاهرات والاحتجاجات،مشددا على أن منع الدوام يصنف ضمن الارهاب الفكري والعلمي.

 ومن المتوقع ان يعقد مجلس النواب جلسة طارئة بحضور القيادات الأمنية لمناقشة استهداف المتظاهرين السلميين.وقال النائب الاول لرئيس البرلمان في بيان امس (ينبغي ان تتحمل القيادات الامنية مسؤولياتها في حفظ امن التظاهرات السلمية المطالبة بالإصلاح والتغيير ومكافحة الفساد)،مؤكدا (ضرورة تشديد الاجراءات الامنية لحفظ ارواح المحتجين المعتصمين في بغداد والمحافظات)،واشار الى انه (ستتم محاسبة جميع الجهات والشخصيات التي يظهر تورطها في قتل المتظاهرين فضلا عن الاستهداف الجوي لمنطقة الحنانة في النجف)،داعيا البرلمان إلى (عقد جلسة طارئة غدا الاثنين ). في غضون ذلك ،اطلق مجلس القضاء الأعلى سراح 2626  موقوفاً من المتظاهرين السلميين. وقال المجلس في بيان تلقته (الزمان) امس ان (الهيئات الحقيقية المكلفة بنظر قضايا التظاهرات أعلنت عن إطلاق سراح 2626  موقوفاً من المتظاهرين السلميين)،وأضاف  أنه (ما يزال 181 موقوفاً جاريا التحقيق معهم عن الجرائم المنسوبة لهم وفق القانون).

مشاركة