صالح: ضمان نزاهة الإنتخابات يمنع التزوير ويبعد التأثير على إرادة الناخبين

حراك سياسي للتوافق على تمرير قانون المحكمة الاتحادية

صالح: ضمان نزاهة الإنتخابات يمنع التزوير ويبعد التأثير على إرادة الناخبين

بغداد – الزمان

استقبل رئيس الجمهورية برهم صالح وفد كتلة النصر النيابية وناقشا المستجدات السياسية والأمنية والاقتصادية في البلاد، وأهمية توحيد المواقف في مواجهة التحديات.

وذكر بيان تلقت (الزمان) نسخة منه امس ، انه (جرى خلال اللقاء، بحث المستجدات السياسية والأمنية والاقتصادية في البلاد، وأهمية توحيد المواقف في مواجهة التحديات، وبذل الجهود من أجل تلبية حاجات المواطنين وتحقيق الأمن لهم وتعزيز سلطة الدولة في فرض القانون وترسيخ سيادتها، ومواصلة الجهود في مكافحة الإرهاب ومنع الأفعال الخارجة عن القانون)، وشدد صالح على (أهمية الانتخابات المقبلة، كونها وسيلة للتعبير عن تطلعات الشعب، وضرورة توفير مستلزمات العملية الانتخابية كافة، وفق معايير صارمة في ضمان نزاهتها ومنع التزوير والتلاعب، أو التأثيرات والضغوط على خيارات الناخبين، من أجل أن تكون مخرجات العملية الانتخابية معبّرة عن خيارات المواطنين في اختيار ممثليهم في مجلس النواب).

وناقش رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي مع الهيئة السياسية في التيار الصدري ووفد من كتلة النصر , موضوعي الانتخابات المبكرة وازمة الرواتب.

وقال مكتب الحلبوسي في بيان تلقته (الزمان) امس إن (الحلبوسي التقى رئيسَ الهيئة السياسية للتيار الصدري نصار الربيعي، وعددا من أعضاء الهيئة، لبحث الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد), واضاف انه (جرى خلال اللقاء  بحث الانتخابات المبكرة بعد أن استكمل المجلس التصويت على الدوائر المتعددة، وإتمام قانون الانتخابات ، وكذلك ضرورة المضي بإكمال التشريعات اللازمة، ومنها قانون المحكمة الاتحادية العليا كونها من الركائز الأساسية للنظام السياسي), وتابع البيان أن (اللقاء تطرق الى أزمة الرواتب، واستعداد مجلس النواب لتسهيل مهمة الحكومة بما يؤمّن توفير السيولة المالية، ويسهم في تخطي الأزمة المالية والاقتصادية).

 كما ناقش الحلبوسي مع وفد من كتلة النصر النيابية , سبل إكمال القوانين اللازمة، للمضي بإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وذكر البيان ، إن (رئيس البرلمان ووفدا من كتلة النصر النيابية ناقشا الدور التشريعي والرقابي لمجلس النواب، وأهم التحديات التي تواجه البلاد، التي تتطلب سنَّ عددٍ من القوانين خلال المدة المقبلة), مشيرا الى ان (المجتمعين اكدوا أهمية تنسيق المواقف بين القوى السياسية، ودعم رئاسة مجلس النواب من أجل إكمال القوانين اللازمة، للمضي بإجراء انتخابات حرة ونزيهة). ووصف عضو تحالف القوى العراقية الموقف السني بالمشتت، فيما راى ان اقالة رئيس مجلس النواب من منصبه يعود لاجماع البرلمان وليس للجبهة.

مصالح سياسية

وقال عضو التحالف محمد الكربولي ان  (السياسة عالم متغير ومتجدد مرتبط بالمصالح السياسية بالتالي ليس غريباً ان يكون هناك انشطارات في الكتل وفق طموحات كل سياسي), واضاف (اقالة رئيس مجلس النواب مرتبط بالفضاء الوطني للكتل البرلمانية الاخرى ويعود لاجماع البرلمان ويبقى الخيار لاغلبية التصويت وليس لتشكيل الجبهة).

وتابع ان (الحلبوسي لديه اسلوبه بادارة البرلمان ورايه ونظرته لكن لا يمنع هذا من مشاورة القادة ممن يمثلون نينوى والانبار وصلاح الدين والاتفاق على موقف موحد لتمثيل المكون).

واكد النائب السابق طلال حسين الزوبعي سعي نواب لاعادة منصب رئيس البرلمان للموصليين. وذكر الزوبعي في تصريح امس انه (لا يوجد قاسم مشترك بين الكتل ليجمعهم على اتفاق ولاسيما ان تجربتهم السياسية في المعارضة كانت فقيرة، وما يجمعهم سوى المصالح الشخصية التي بدات تطغى في الاونة الاخيرة على المشهد السياسي).

مشاركة