صالحي يدعو من النجف إلى إلغاء التأشيرات ومتظاهرو الموصل والأنبار يطالبون بوقف التدخل الإيراني


صالحي يدعو من النجف إلى إلغاء التأشيرات ومتظاهرو الموصل والأنبار يطالبون بوقف التدخل الإيراني
البرلمان العراقي يفشل في إقرار الميزانية للمرة الخامسة
طهران ــ النجف الزمان
دعا وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي من مدينة النجف امس الى الغاء تأشيرة الدخول بين العراق وايران. فيما عد سياسيون دعوة صالحي بمثابة الرد على المعتصمين في الموصل والانبار والفلوجة وسامراء وتكريت الذين يطالبون بوقف التدخل الايراني في شؤون العراق.
وقال صالحي في مؤتمر صحافي عقده بالنجف بعد لقائه عددا من المراجع الدينية بالمدينة ان هذه اللقاءات تناولت الأمور المشتركة التي نهتم بها جميعا كتطورات المنطقة وخصوصا الوضع في سوريا، كما تم بحث العلاقات الثنائية بين ايران والعراق وكيفية توسيعها . وكان صالحي قد قال في مطار النجف انه سيبحث ازمة العراق خلال هذه الزيارة مستدركا ان العراقيين قادرون على حل مشاكلهم.
وأضاف صالحي أن هذه العلاقات تشهد ازدهارا يتضح من خلال حركة الزوار الايرانيين الى العراق والزوار العراقيين الى ايران ، داعيا الى الغاء تأشيرة الدخول بين البلدين كي يمكن للشعبين زيارة العتبات المقدسة بسهولة .
قال رئيس مجلس النواب العراقي، اسامة النجيفي حول التدابير التي اتخذتها اللجنة السباعية لتنفيذ مطالب المتظاهرين العراقيين في الموصل والأنبار، إن تجاوب الحكومة مع هذه المطالب بـ الهامشي .
وقال لا نعتقد أن الحكومة قامت بما يلزم تجاه مطالب المتظاهرين، كما انها لم تلتزم بتعهداتها بتنفيذ المطالب، وما حققته لجنة نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني يعد بسيطاً ولا يرقى لمستوى الطلبات الحقيقية للمتظاهرين . في وقت قالت مصادر برلمانية ان اللجنة التي شكلتها الحكومة العراقية للنظر في مطالب المعتصمين في الموصل والانبار ومدن عراقية برئاسة حسين الشهرستاني انشقت على نفسها بسبب رفض التحالف الوطني الحاكم تعديل قانون الاجتثاث واعادة الاملاك المصادرة من المجتثين.
واوضحت المصادر ان القائمة العراقية تدعم التعديل لكن التحالف الوطني يرفض ذلك.
وكانت اللجنة قد اعلنت عن اطلاق معتقلين ومعتقلات لا يتجاوز عددهم العشرات من مئات الالاف الذين لا يزالون رهينة السجون الحكومية.
وتطرق النجيفي في مؤتمره الصحفي الى الاشتباكات التي شهدها منفذ اليعربية الحدودي المقابل لمنفذ ربيعة العراقي، موضحاً أن تحقيقاً سيجري حول هذه القضية وسيكون لنا موقف عند اتضاح الموقف بشكل كامل .
ودعا الجيش العراقي الى ان يكون محايداً ولا يكون مع أية جهة ولا ينخرط بأي نزاع مع أي طرف، معتبراً أن العراق فيه أزمات داخلية حادة .
واعتبر ما حدث في منطقة اليعربية مسألة داخلية بين الفصائل السورية، مؤكدا أن المنطقة التي حصلت فيها الحوادث تضم عشائر عربية تسكن على طرفي الحدود، وان أي احتكاك هناك من شأنه احداث توتر في المنطقة برمتها.
وتطرق النجيفي الى الخلافات حول مشروع قانون الميزانية الاتحادية للعام الحالي معرباً عن تفاؤله بقرب المصادقة عليها، منوها أن جلسات البرلمان ستتواصل الى حين اقرارها ولن تكون هناك اية عطلة لحين التصويت عليها .
فيما فشل مجلس النواب العراقي، امس ، مجدداً وللمرة السادسة بالتصويت على الميزانية الاتحادية للعام 2013 المثيرة للجدل، وذلك بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني.
وقرّر المجلس ارجاء جلسته الى الأربعاء، وسط توقعات باعادة الميزانية الى الحكومة.
AZP01